مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

وســلامتكم

كُتاب المقالات

بدر عبدالله المديرس
2021/01/12   07:01 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



عندما نتحدث عن كُتاب وكاتبات المقالات في جرائد الكويت الورقية والالكترونية الذين نتابع ما ينشر لهم في كل جريدة صباح كل يوم في مختلف المواضيع المطروحة والبعض منهم لديهم زوايا مخصصة سواء يومية أو أسبوعية أو في أي يوم من أيام الأسبوع يطرحون في مقالاتهم ما يجول بخواطرهم بما في ذلك ما يحدث في مجتمعنا الكويتي لعل ما يُكتب وينشر يصل إلى سماع المسؤولين بالدولة في مختلف القطاعات العامة والخاصة للاطلاع إذا كان هناك ما يخص قطاعاتهم ليقوموا بالرد.
إن هؤلاء الكُتاب والكاتبات المتسلحين بالعلم والمعرفة والثقافة وفي تمرسهم في الإعلام يحملون بطاقات جمعيات الصحافيين الكويتية والعربية والعالمية يساهمون مساهمة كبيرة بأطروحاتهم كل حسب الفكرة أو الموضوع بمتابعاتهم بما يحدث في مجتمعنا يشيدون ويعلقون وينتقدون كل حسب رأيه في حرية الرأي وحرية التعبير.
إن القصد والهدف من طرح هذا الموضوع الحي عن كُتاب وكاتبات المقالات هو أن تصل رسالتنا ونداؤنا إلى المسؤولين عن الإعلام الرسمي في وزارة الإعلام بقنواتها الفضائية والإذاعية ومن خلال برامجها اليومية بأن تخصص برنامج خاص يومي في الإعلام الرسمي المرئي والمسموع بأية تسمية تراها لاسم البرنامج مثل على سبيل المثال (برنامج مع كُتاب المقالات) أو أي برنامج يتماشى مع كُتاب وكاتبات المقالات التي تُنشر بالجريدة الورقية والالكترونية ولو مدة البرنامج لنصف ساعة على الأقل وهذا يختلف عن مقتطفات من أقوال الصحف بالأخبار الصحفية اليومية التي تقدم من تلفزيون الكويت صباح كل يوم.
قبل الختام :
إن طرحنا لعمل برنامج خاص يومي لكُتاب وكاتبات المقالات أن يكون هناك تواصل بين وزارة الإعلام وبين الجرائد اليومية مع كُتاب وكاتبات المقالات بحيث يتم يومياً اختيار أكثر من جريدة مع ما يُنشر فيها من مقالات الكُتاب والكاتبات بذكر اسم الجريدة واسم المقال وكاتب المقال واختيار فقرات من المقال عن أي مشكلة تُطرح في المجتمع ويحتاج أن تصل إلى المسؤولين في القطاع الذي يتعرض له الكاتب أو الكاتبة في مقاله في المسائل السياسية والاقتصادية والاجتماعية والتربوية والصحية والمشاكل الأخرى المحلية في المجتمع إذا كانت هذه المسائل تستحق الرد أن يرد المسؤولين عليها لأن مثل هذا البرنامج من تلفزيون وإذاعة الكويت يصل صداه إلى مختلف دول العالم وشعوبها من المتابعين للإعلام الكويتي الرسمي بأن لدينا كُتاب وكاتبات المقالات يُشار إليهم بالبنان يفخر المجتمع بهم.
إن هذه نقلة نوعية إعلامية نتمنى أن تتحقق بالتواصل بين وزارة الإعلام وبين كُتاب وكاتبات المقالات في الجرائد التي تنشر مقالاتهم وحتى القنوات الفضائية الخاصة تشارك بالتواصل مع كُتاب وكاتبات المقالات.
آخر الكلام :
إن الذين لا يكتبون المقالات وإنما يقرؤونها لا بد أنهم يعرفون أن كتابة المقال ليس بالأمر السهل بجرة القلم ولكن الكاتب والكاتبة يتعبون ويجتهدون ويبحثون قبل كتابة المقال ليطرحوه في مقالاتهم ويقرؤون ويتابعون الأحداث المحلية والعربية والعالمية لتُنشر مقالاتهم بالجريدة التي يكتبون فيها والتي يمر عليها القارئ مرور الكرام وأحياناً يقرأ المقال بدقائق ولا يعيرها أي اهتمام والبعض يفرش صفحاتها ليأكل عليها طعامه كأنها طاولة الطعام.
إن القصد عندما يكتب الكاتب والكاتبة مقالاتهم أن يوصلوا ما يطرحونه إلى القارئ وإلى المجتمع وإلى المسؤولين بالدولة يخاطبونهم بما يشعرون به من إحساس وطني ولا يتأتي ذلك لتوصيل معلومة كاتب وكاتبة المقال إلى المسؤولين بالدولة إلا عن طريق البرنامج الذي نقترحه في التلفزيون والإذاعة بالتواصل مع كُتاب وكاتبات المقالات.
لأن القصد من ذلك أن يصل إلى المشاهد والمستمع للبرنامج الذي اقترحته بأن هناك كُتاب وكاتبات مرموقين في المجتمع يجب الاهتمام بما يكتبونه ويطرحونه بحسهم الوطني وغيرتهم على بلدهم بانتقاداتهم الإيجابية من البعض بتفاعلهم مع ما يحدث في المجتمع بآرائهم إلى المسؤولين في مشاكل المجتمع التي يجب أن تجد الحل لها من خلال مثل هذا البرنامج المرئي والمسموع.
وإضافة إلى كل ذلك أن يكون ضمن البرنامج المطروح ضيف البرنامج كاتب أو كاتبة المقال للتحدث عن المقال الذي كتبه في الجريدة الورقية أو الالكترونية وتوصيل رأيه للمشاهد والمستمع.
يبقى القول إن المتابعين من المشاهدين والمستمعين للإعلام المرئي والمسموع في الدول المتقدمة حضارياً في الإعلام عندهم يتحدثون في أخبارهم وبرامجهم عن كُتاب وكاتبات المقالات في الصحف والمجلات في بلدانهم بذكر أسمائهم وما بين سطور مقالاتهم وحتى في بعض برامجهم في قنواتهم الفضائية ومحطات الإذاعة يذكرون اسم كاتب وكاتبة المقال واسم الجريدة التي يكتبون فيها.
وإليكم بعض الصحف العالمية التي كُتاب وكاتبات مقالاتهم يتحدثون في برامجهم المختلفة مثل:
1- The new York times
2- The Washington post
3- The independent
ولكن عندنا لا يُسمع عن مقالات الكُتاب والكاتبات الذين يكتبون مق
الاتهم في جرائدنا المحلية بالإشارة إليهم في البرامج التلفزيونية والإذاعية الرسمية.
علما بأن كُتاب وكاتبات المقالات في جرائدنا المحلية يتجاوز عددهم أكثر من كاتب وكاتبة وهؤلاء الإعلاميين يجب أخذهم بالاعتبار مثل ما قلنا أن يخصص برنامج خاص تلفزيوني وإذاعي من وزارة الإعلام حول كتابة مقالاتهم في الجرائد الكويتية المحلية.
وسلامتكم

بدر عبد الله المديرس
al-modaires@hotmail.com
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

4777.4694
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top