مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

وســلامتكم

مفهوم عدم التعاون

بدر عبدالله المديرس
2020/12/31   08:44 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



أتحدث هنا كمواطن غيور على بلده مثل أبناء وطني الغيورين على بلدهم بأن نلزم الهدوء والبعد عن المشاحنات والقيل والقال والتهديد والوعيد والمحاسبة قبل أوانها للعمل الحكومي شاملاً ذلك رئيس الحكومة والوزراء الأفاضل والتي لم يمض على تشكيلها أقل من أسبوعين ولم يفتح الوزراء حقائبهم الوزارية ليروا ما فيها وما المطلوب منهم أن يعملوه حسب اختصاص كل وزارة والذي يجب العمل به لأن البعض منهم جديد على الوزارة وأيضاً لم يسعف الوقت الوزراء ليروا ماذا سيفعلون في وزاراتهم والجميع مشغولين مع وباء فيروس الكورونا والذي هو في مقدمة أعمالهم بل من أولوياته بالتحضير والتجهيز للقاح بالتطعيم الذي مضى عليه عدة أيام.
إلى جانب الاجتماعات المستمرة ولقاء كل وزير مع القياديين في وزارته للاطلاع على سير العمل والطلب من كل قيادي الوكيل والوكلاء المساعدين أن يقدم له تقريراً كاملاً عن أعمال الوزارة حتى يكون ملماً بكل شيء من أعمال الوزارة ليستطيع أن يجاوب ويرد على الأسئلة والاستفسارات التي تقدم له من السلطة التشريعية ممثلة بأعضاء مجلس الأمة المحترمين وليعرف منهم ما هو المطلوب منه بالتعاون معهم.
وهذا ينطبق على جميع الوزراء الأفاضل وفي حالة التأخير بأمور خارجة عن إرادة الوزير الذي ينشد التعاون أن يتيحوا له الفرصة الكافية لأنهم مثل ما هم حريصون على المصلحة العامة للوطن أيضاً الحكومة ممثلة بوزرائها حريصة مثلهم.
وهذه هي الديمقراطية الصحيحة التي يجب أن تسود بين الجميع في العمل الموحد الذي يكمل بعضه البعض التي تعود فائدته على الوطن والمواطنين.
قبل الختام :
إن فرض عدم التعاون مع الحكومة قبل أن تقدم برنامج عملها لطرحه ومناقشته في اعتقادنا يجب إعادة النظر فيه من الذين ينادون به من أعضاء مجلس الأمة ليعرف الشعب أن الحكومة جادة بالتعاون الذي ينادي به المنادون من أعضاء مجلس الأمة بعدم التعاون قبل أن تطرح الحكومة برنامج عملها وهذا هو المطلوب ليسود الاستقرار بين السلطتين التشريعية والتنفيذية.
إننا يجب أن نتمسك بالمثل القائل قوم تعاونوا ما ذلوا وهذا هو المنطق السليم الذي يجب أن يسود بين السلطتين التشريعية والتنفيذية لأن الهدف واحد هو مصلحة الوطن والمواطنين الذي يسعى الجميع لتقدمه وازدهاره.
لذلك نتمنى من إخواننا الأعزاء أعضاء مجلس الأمة المحترمين ألا يأخذهم حماس الفوز بالانتخابات بالتسرع بإلقاء اللوم على الحكومة بأنها غير متعاونة بل أن يكونوا يداً واحدة لحاضر ومستقبل هذا الوطن.
إننا نؤمن إيماناً مطلقاً بالتفاؤل بأن الحكومة الموقرة تسعى إلى مد يد العون مع الجميع ولا يجب أن يسبق الحديث الذي لم يحدث بعدم التعاون.
ولذلك نقول إن مفهوم التعاون في رأينا هو العمل المشترك لصالح العمل وتعاون الحكومة مع مجلس الأمة هو تعاون لمصلحة الوطن والمواطنين.
آخر الكلام :
نتمنى أن يسود التعاون ويستمر بين السلطتين التشريعية والتنفيذية والذي لا نشك قيد أنملة بأن الحكومة بسمو رئيس مجلس الوزراء والوزراء جادين ومتحمسين بأن يكونوا متعاونين إلى أقصى حد وذلك في حدود مسؤولياتهم وفي الوقت الكافي الذي يتيح لهم بأن تستطيع الحكومة من خلال برنامج عملها أن تنجز أعمالها بما في ذلك مطالبات أعضاء مجلس الأمة للحكومة التي لديها مسؤوليات تريد من خلالها أن تستقر وتستمر الحياة الطبيعية في البلاد بالإنجازات التي تهم الوطن والمواطنين وتحقيق مطالبات أعضاء مجلس الأمة بقدر المستطاع وذلك بحدود الدستور والقوانين التي تجيز لها أن تعمله من أعمال يرضي الجميع.
لذلك علينا أن نتفاءل في العام الجديد وأن نهدأ في أطروحاتنا وإعطاء الوقت الكافي للحكومة بأن تعمل بعيداً عن التهديد والوعيد والتحذير للحكومة التي تنشد الحوار الهادئ حتى تخرج مناقشات الجلسات وما يطرح فيها من قوانين وقرارات بالنتيجة المفيدة للوطن والمواطنين.
والله يحفظ الكويت وشعبها من كل مكروه ويديم عليها نعمة الأمن والأمان تحت القيادة الحكيمة لصاحب السمو أمير البلاد المفدى وعضده سمو ولي عهده الأمين حفظهما الله ورعاهما وبالتواصل مع الشعب الكويتي الوفي.
إن أساس العمل الناجح الذي ينشده الجميع بحق الوطن والمواطنين التعاون المستمر في كل ما يفيد الوطن.
وكل عام وأنتم بخير مع العام الجديد 2021 بتصافي القلوب والمحبة بين الجميع .. آمين يا رب العالمين
وسلامتكم

بدر عبد الله المديرس
al-modaires@hotmail.com
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

4613.7608
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top