مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

إرادة الشعب والمراهقة السياسية

د. فوزي سلمان الخواري
2020/12/10   10:04 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 0/5
writer image



رغم الظروف الوبائية التي تمر بها البلاد، والاشتراطات الصحية التي كما رأى الجميع في عدم الالتزام بها أمام مرئى كل الجهات المختصة، توجه الشعب الكويتي بكثافة وإصرار واختار من سيمثله في مجلس الأمة، فماذا كان يريد هؤلاء الناخبون؟.

من الواضح بأن المجلس السابق لم يحقق طموح وآمال الشعب، وبأن الأولويات التي كان يطمح الشعب في تنفيذها لم تكن تتحقق، بل إن ما زاد الوضع سوءا هو ظهور قضايا جديدة تمس المال العام والتجسس على المواطنين من قبل متنفذين، وهو ما جعل الشعب يصب غضبه على تلك القضايا في صناديق الاقتراع ويغير نسبة كبيرة من الأعضاء السابقين ممن مرت عليهم كل تلك القضايا ولم يتخذوا منها موقفا فعليا سوى الصراخ والتهديد.

إن من أكبر سلبيات نظامنا البرلماني بأنه يعتمد على التوجهات الفردية في اختيار نواب مجلس الأمة، وهذا ما يجعل صعوبة التوفيق بين أولويات النواب والتي عادة ما تكون تلبية لرغبات الناخبين الشعبية والمبنية على عواطف وحاجيات خاصة قد تكون بعيدة عن المصلحة العامة. والآن نحن أمام دور انعقاد جديد سيبحر في مدته الدستورية أعضاء جاؤوا برغبة شعبية عقدت عليها الآمال بمحاربة الفساد المستشري والحفاظ على المال العام وحقوق المواطنين، وهو ما جعل الاجتماعات التي تعقد بين النواب الجدد محط أنظار الجميع.

د. فوزي سلمان الخواري
@dr_alkhawari
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

4292.2836
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top