خارجيات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

بايدن يختار فريقه.. وزير الخارجية ومستشار الأمن القومي وامرأة لقيادة المخابرات

2020/11/23   11:14 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
جو بايدن
  جو بايدن



فرانس برس - أعلن الرئيس الأمريكي المنتخب، جو بايدن، الاثنين سلسلة تعيينات في حكومته المقبلة، في مقدمها تسميته أنتوني بلينكن لتولي وزارة الخارجية وآخرين من قدامى إدارة الرئيس الأسبق باراك أوباما.

وفي هذا السياق، سيكون وزير الخارجية الأسبق جون كيري (76 عاماً)، في حال صادق مجلس الشيوخ على تسميته، موفد الرئيس الأميركي الخاص لشؤون المناخ، ما يعكس الأهمية التي يوليها بايدن لهذا الملف.

وكان بلينكن (58 عاماً) مساعداً لوزير الخارجية بين العامين 2015 و2017 وسيخلف الجمهوري مايك بومبيو على رأس هذه الوزارة الأساسية. وهو يعد مدافعاً شرساً عن تعددية الأقطاب وسيتصدى خصوصاً للملف النووي الإيراني.

وعلى رأس وزارة الأمن الداخلي، سمى بايدن للمرة الأولى إسباني الأصل أليخاندرو مايوركاس (60 عاماً) المولود في هافانا، والذي سيشرف خصوصاً على قضايا الهجرة.

ومايوركاس مدع سابق مناهض للعنصرية، ويلم بشؤون الوزارة التي سيتولاها كونه كان مساعداً للوزير بين 2013 و2016.

وقال بايدن، في بيان أعلن فيه هذه التعيينات: "أحتاج إلى فريق جاهز من اليوم الأول"، علماً أن الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب لا يزال يرفض الإقرار بهزيمته في انتخابات الثالث من نوفمبر الرئاسية.

وأضاف الرئيس المنتخب أن "هؤلاء الأفراد اختبروا الأزمات، وامتحنتهم، بقدر ما هم مبدعون وخلاقون".

كذلك، اختار بايدن أفريل هاينز (51 عاماً) لتتولى إدارة الاستخبارات الوطنية، بحيث تنسق بين مختلف الوكالات الفدرالية النشطة في هذا المجال، مع الإشارة إلى أنها المرأة الأولى التي تتسلم هذه المسؤولية.

وستكون الأميركية من أصل أفريقي ليندا توماس غرينفيلد (68 عاماً)، التي شغلت منصب مساعدة وزير الخارجية لشؤون أفريقيا، سفيرة لدى الأمم المتحدة.

وسمى بايدن أيضاً مستشاراً مقرباً، هو جايك سوليفن (43 عاماً)، ليكون مستشاره للأمن القومي.


من هو وزير الخارجية الأمريكي الجديد؟

قرر الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن تعيين الدبلوماسي المخضرم أنتوني بلينكن وزيرا للخارجية، وذلك بعد مسيرة دبلوماسية امتدت على مدار أكثر من 20 سنة.

وينحدر أنتوني بلينكن البالغ من العمر 58 عاما، من عائلة لها تاريخ طويل مع السياسة الخارجية الأميركية، إذ عمل والده وعمه كسفيرين.

وشغل بلينكن منصب نائب مستشار الأمن القومي بين عامي 2013 و2015، في عهد الرئيس الأسبق باراك أوباما.

وبين عامي 2015 و2017، تولى الدبلوماسي المخضرم منصب نائب وزير خارجية الولايات المتحدة.

ولعل أبرز المهام التي ستنتظر بلينكن لدى توليه منصب وزير الخارجية رسميا، هي إعادة البلاد إلى اتفاقية المناخ التي تم توقيعها في باريس سنة 2015، والتي انسحب منها الرئيس دونالد ترامب.

يذكر أن بلينكن يتحدث الفرنسية بطلاقة، إذ التحق خلال طفولته بمدرسة في باريس، قبل أن يعود إلى الولايات المتحدة ويلتحق بجامعة هارفارد.

وعقب تخرجه، عمل بلينكن كاتبا لصحيفة "ذي نيو ريببلك"، ثم حصل على درجة الدكتوراه في القانون من كلية الحقوق بجامعة كولومبيا، ومارس القانون في مدينتي نيويورك وباريس.

وأعلن بايدن أسماء أول مجموعة من إدارته، الاثنين، في الوقت الذي يضع فيه الأساس لإدارته الجديدة على الرغم من رفض ترامب الإقرار بهزيمته في الانتخابات الرئاسية.


إدارة الخدمات العامة تعلن بايدن الفائز بالانتخابات وتسمح ببدء العملية الانتقالية

ذكرت وسائل الإعلام الأمريكية، أن إدارة الخدمات العامة أبلغت المرشح الديمقراطي جو بايدن أن بإمكانه البدء رسميا بعملية الانتقال.

وأشارت شبكة "سي أن أن" الأمريكية نقلا عن مصادر مطلعة، أن الإعلان جاء على صيغة خطاب من مديرة مكتب الخدمات العامة إميلي ميرفي لبايدن.

من جهته، كتب الرئيس الأمريكي دونالد ترمب على "تويتر": "سنقاتل، وأعتقد أننا سننتصر! ومع ذلك، ومن أجل مصلحة بلدي، أوصي بأن تقوم إميلي وفريقها بما يجب فعله في ما يتعلق بالبروتوكولات الأولية، وقد طلبت من فريقي أن يفعل الشيء ذاته".

وأضاف: "أود أن أشكر إميلي مورفي في وكالة الخدمات العامة على تفانيها الثابت وولائها لبلدنا. لقد تعرضت للمضايقة والتهديد وسوء المعاملة، ولا أريد أن أرى ذلك يحدث لها أو لعائلتها أو لموظفي الوكالة".

وصوت مجلس فرز الأصوات بولاية ميشيغان الأمريكية الاثنين لصالح التصديق على نتيجة انتخابات الرئاسة التي أجريت في الـ3 من نوفمبر، وأظهرت فوز المرشح الديمقراطي جو بايدن بالتصويت في الولاية، حيث أقر المجلس النتيجة في اجتماع تم بثه عبر الإنترنت.

وأعلن الفريق القانوني لحملة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب في وقت سابق، أنه سيواصل معركته رغم إعلان ميشيغان رسميا فوز المرشح جو بايدن بالولاية على حساب ترامب.

وقالت جينا إليس المستشارة القانونية لحملة ترمب: "شهادة مسؤولي الولاية هي مجرد خطوة إجرائية. سنواصل مكافحة تزوير الانتخابات في جميع أنحاء البلاد، فيما نكافح من أجل فرز جميع الأصوات القانونية".



المزيد من الصورdot4line


أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

93.758
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top