Taw9eel Orange Friday
مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

وســلامتكم

الانتخابات البرلمانية بين مفترق الطرق

بدر عبدالله المديرس
2020/11/13   06:00 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



الانتخابات البرلمانية في الأعوام السابقة في العرس الانتخابي والعرس الديمقراطي كما تعود عليه المرشحون والناخبون في كل انتخابات يسير بطريقة سلسة وسهلة يشهد لها الداني والقاصي بالتهاني والتبريكات بعد الفوز والاستعدادات التي تعود عليها المواطنون قبل الانتخابات بالندوات والمحاضرات واللقاءات يعرض البرنامج الانتخابي لدغدغة مشاعر الناخبين لكل مرشح لا تطبق بعد الفوز بالتجمعات في المقرات الانتخابية والدواوين والبيوت والإعلانات في الشوارع والطرقات وفي وسائل الإعلام.
أما الانتخابات البرلمانية لهذا العام يشوبها الحذر والخوف من الوباء الشرس وباء فيروس الكورونا الذي أصاب الملايين في مختلف دول العالم بما في ذلك الكويت بالإصابات والوفيات والحالات النفسية والاكتئاب وكل واحد ما له خلق يكلم الآخر إلا نادراً بانقطاع الاتصال عفوياً ملتزم البعض بالإجراءات الصحية والتي والحمد لله تسير على خير ما يرام بقلة المصابين وزيادة التشافي.
إن صحة الإنسان أغلى وأعز ما عنده لا يفيده أحد ولا يشفق عليه أحد عندما يصاب بوباء الكورونا إلا بالكلام المعسول بالاتصالات الهاتفية والواتسبات التي لا تشفي المصاب وإنما مجاملات كويتية خجولة عند البعض وليس الكل الذين تعودوا على التواصل حتى قبل انتشار هذا الوباء في الكويت فهذه اتصالات محبة وأخوية لم تنقطع مع وباء الكورونا.
إننا قلنا رأينا بأكثر من مرة ونقوله الآن إن الانتخابات البرلمانية ستفقد حلاوتها وبهجتها وجمالها لأن المتضررين من هذه الانتخابات البرلمانية جموع المواطنين والمقيمين خاصة الذين في الصفوف الأمامية في غرفة الانتخاب المفتوحة لجميع الناخبين وجميع العاملين في العملية الانتخابية.
فما المانع أن تؤجل الانتخابات البرلمانية إلى أن يصل اللقاح إلى الكويت لمن يريد أن يباشر اللقاح ولا يسمح لمن يدلي بصوته من الناخبين إلا إذا أخذ اللقاح وكذلك المشاركين في العملية الانتخابية وتنتهي الإجراءات الصحية وينعم الناس مواطنين ومقيمين بالصحة والعافية وتعود الحياة الطبيعية إلى ما كانت عليه قبل انتشار وباء الكورونا إذا كنتم تريدون أن تحافظوا على صحة المواطنين والمقيمين خاصة المشاركين في العملية الانتخابية من المرشحين والناخبين والمفاتيح الانتخابية إلى جانب الصفوف الأمامية الله يكون في عونهم في غرف الانتخاب من القضاة الأفاضل والأخوة المفاتيح الانتخابية وممثلي جمعيات المجتمع المدني التي اختيرت للمشاركة في العملية الانتخابية وهي جمعية النزاهة الوطنية وجمعية الشفافية وجمعية الصحافيين.
قبل الختام :
إن المتواجدين في غرفة الانتخابات هم أكثر عرضة للإصابة بوباء فيروس الكورونا لا سمح الله طوال اليوم مجبرين لطبيعة عملهم وأصدقاء المرشحين لا مخيرين.
إن الأدهى والأمر مشاركة المصابين بهذا الوباء مع تمنياتنا لهم من صميم قلوبنا بالشفاء العاجل والدعاء لهم من الله سبحانه وتعالى بأن يتشافوا.
فالتفكير بشفائهم أهم بكثير من التفكير في كيفية السماح لهم أو عدم السماح بالتصويت بالخروج من المحاجر الصحية والمستشفيات.
ولا نريد أن نخوض أكثر حسب ما قرأنا في وسائل الإعلام بأن السماح بالتصويت يحتاج إلى غطاء قانوني بالمنع أو السماح وأي تفكير هذا الذي يضر بصحة الإنسان ولا نقول إلا لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.
الآن نقول أصبحت صحة الإنسان بين مفترق الطرق في الانتخابات البرلمانية بالسماح والمنع في المشاركة في إدلاء الصوت للمرشحين.
وسلامتكم

بدر عبد الله المديرس
al-modaires@hotmail.com
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 
Taw9eel Orange Friday

531.2556
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top