Taw9eel Orange Friday
مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

وســلامتكم

ديمقراطية الاستقرار والاستمرار

بدر عبدالله المديرس
2020/10/12   06:51 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



للكويت ميزة كسبت تطلعات العالم إلى هذا البلد الصغير بمساحته جغرافياً والقليل بسكانه بالنسبة لسكان دول العالم التي تعد بالملايين ولكنه كبير في ديمقراطية الاستقرار التي أشار إليها في كلمته في مجلس الأمة بعد مبايعة ومباركة أعضاء مجلس الأمة بالإجماع لسمو ولي العهد الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح حفظه الله بالقول (رافعاً شعار المشاركة الشعبية عاملاً على إشاعة روح المحبة والتسامح ونبذ الفرقة ساعياً معكم وبكم إلى رسم صورة مشرفة لمستقبلنا تحمل (ديمقراطية الاستقرار) وتغلب المصالح الوطنية العليا في إطار الدستور منهجها العادل ورائد العيش الكريم).
إننا نضيف هنا أن ديمقراطية الاستقرار تصاحبها الاستمرار التي تسير الحياة في الكويت والتي أرسى قواعدها وثبتها حكام الكويت المتعاقبين على حكم وقيادة هذا البلد الأمين من آل الصباح الكرام الذين بتواصلهم مع الشعب الكويتي الوفي بالسراء والضراء كانت ولا تزال وستستمر بإذن الله تعالى التي يحسدنا عليها الكثيرون بالصمود الديمقراطي واستقراره واستمراره والعمل من خلال الدستور الكويتي بنص (مادة 6- نظام الحكم في الكويت ديمقراطي السيادة فيه للأمة مصدر السلطات جميعاً وتكون ممارسة السيادة على الوجه المبين بهذا الدستور).
هذه هي الكويت التي فقدت أميرها الراحل صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح طيب الله ثراه وأسكنه فسيح جناته تاركاً إرثاً وطنياً في بصمات مضيئة وراسخة في قلوب أبنائه وإخوانه شعب الكويت الذين رحمة الله عليه يناديهم ويسميهم في بداية خطاباته أبنائي وإخواني المواطنين بالمحبة والإخاء والتواصل بابتسامته التي لا تفارقه أبداً وتواضعه الجم مع الصغير والكبير والابتسامة التي تحولت بالبكاء المحبوس بالدموع الحزينة في عينيه رحمة الله عليه عند ذهابه ودخوله إلى مسجد الإمام الصادق في التفجير الانتحاري القاسي في صلاة الجمعة المباركة بقوله بالحزن والألم (هذولا عيالي) للذين في داخل المسجد من الشهداء رحمة الله عليهم ومن المصابين.
وحمامة السلام التي ترفرف بجناحيها سعياً لتثبيت السلام والمحبة في المجتمع الدولي الذي ينشده ويحرص عليه أمير البلاد الراحل رحمة الله عليه والإنجازات الكثيرة التي لا تعد ولا تحصى في بلده الكويت وفي العلاقات الدولية بما في ذلك الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية بالمساعدات والمعاهدات والتعاقدات مع الدول المحتاجة للمساعدة وهذه هي من أولويات إنجازاته رحمة الله عليه.
قبل الختام :
إن الطريقة السلسة والسهلة بالتعامل مع الدستور الكويتي وبالمحبة والإخاء أخذت طريقها على أحسن ما يكون بتقليد صاحب السمو الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه أميراً للبلاد.
وبتزكية أمير البلاد صاحب السمو الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه لسمو الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ولياً للعهد ومبايعة ومباركة أعضاء مجلس الأمة لسمو الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح ولياً للعهد.
إن دعواتنا لله سبحانه وتعالى أن يوفق صاحب السمو الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح أمير البلاد حفظه الله ورعاه وبمساندة عضده سمو الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح ولي العهد حفظه الله وأن يديم عليهما نعمة دوام الصحة والعافية لقيادة هذا البلد الأمين بديمقراطية الاستقرار والاستمرار.
آخر الكلام :
إننا يا أحباءنا الكويتيين من هذا الشعب الطيب علينا أن نكون هادئين في أطروحاتنا في الحفاظ على نكهة وعطر بلدنا الكويت الغالي الجميل بديمقراطية الاستقرار والاستمرار وبحرية الرأي وتوحيد كلمتنا بأن لا شيء يعلو على الوطن وأن نبتعد عن الخلافات ونبذها التي تعكر صفو مجتمعنا وأن تكون المحبة والإخاء ديدننا لصالح هذا الوطن وعلينا عدم الالتفات إلى الشائعات المغرضة التي تثير البلبلة في المجتمع بعدم مصداقيتها ولا تتداولون ما تسمعونه بالتويتر والتواصل الاجتماعي ومن وكالة يقولون التي لا صفة لها إلا الهذرة بالكلام المغلوط ولا تتبادلون ما يسيء إلى بلدنا في الواتسبات بينكم .
إن العالم متيم من السياسة الخارجية المحايدة والهادئة التي أرسى قواعدها ورسمها بالقلم والمسطرة أمير البلاد الراحل الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح رحمة الله عليه عندما كان وزيراً للخارجية ولتتواصل السياسة الخارجية المحايدة والهادئة تحت القيادة العليا لسموه عندما تقلد أميراً للبلاد لتتواصل مسيرتها الخيرة بالعلاقات الودية مع مختلف دول العالم ولنبتعد في أطروحاتنا بالخوض بالتعرض لمختلف بلدان العالم برؤسائها وشعوبها بالنقد غير البناء لأننا لا ناقة لنا به ولا جمل فيما يحدث في دول العالم ولا تقحمون أنفسكم في أمور لا تمس بلدنا وسيادتها واسعوا إلى الصالح العام ولا تتدخلوا في سيادة الدول.
والله يحفظ الكويت وشعبها من كل مكروه ويديم عليها نعمة الأمن والأمان تحت القيادة الحكيمة لأميرنا المفدى وعضده سمو ولي العهد الأمين.
وسلامتكم

بدر عبد الله المديرس
al-modaires@hotmail.com
التعليقات الأخيرة
dot4line
 
Taw9eel Orange Friday

406.2538
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top