الأولى  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

يوم حزين على الإنسانية بوفاة سمو الأمير الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أثناء رحلة علاجية في الولايات المتحدة الأمريكية

الإنسـانية تُــوَدِّعُ.. أميـرها

2020/09/29   04:52 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 0/5

مشاعر الحزن تطغى على الشارع الكويتي ودول عربية تعلن تنكيس الأعلام حدادًا على قائد الحكمة والاعتدال
الكويتيون يستذكرون مواقف سموه الإنسانية وحمله لواء الوحدة الوطنية وإسهاماته الجليلة لرفع اسم الكويت عاليًا


فقد العالم أجمع والأمتان العربية والإسلامية، بل والإنسانية قائدها وأميرها الأمير الراحل الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح عن عمر يناهز الـ 91 عامًا، وذلك أثناء رحلة سموه العلاجية في الولايات المتحدة الأمريكية.
ونعى الديوان الأميري وفاة الأمير الراحل في بيان، جاء نصه، "بسم الله الرحمن الرحيم (يا أيتها النفس المطمئنة ارجعي الى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنتي) ببالغ الحزن والاسى ينعى الديوان الأميري إلى الشعب الكويتي والامتين العربية والاسلامية وشعوب العالم الصديقة وفاة المغفور له بإذن الله تعالى صاحب السمو الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت الذي انتقل إلى جوار ربه.
داعين الله عز وجل أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته ولا حول ولا قوة إلا بالله.
إنا لله وإنا إليه راجعون".
وما إن تم الإعلان عن وفاة قائد الإنسانية حتى ألمت الفاجعة بالشارع الكويتي، الذي توشح بالسواد حزنًا على فراق أغلى الرجال، فانهالت مشاعر الحزن مواقع التواصل الاجتماعي التي ابتهلت إلى المولى عز وجل بأت يتغمد سمو الأمير بواسع الرحمة والمغفرة.
واستذكر المواطنون على مواقع التواصل مواقف سموه الإنسانية وحمله لواء الوحدة الوطنية إسهاماته الجليلة لرفع اسم الكويت عاليًا.
وقد سارع عدد من الدول العربية في إعلان تنكيس الأعلام حدادًا على وفاة قائد الحكمة والاعتدال في المنطقة.


من وصايا الأمير قبل الرحيل: تبصروا فيما يحدث

كان سمو الأمير الراحل ذا عين بصيرة على الأحداث وكان دائمًا ما يستبق الأزمات محذرًا من وقوعها حرصًا منه على أن تظل الكويت بمأمن عن الأخطار.
ومن من كلمات صاحب السمو الراحل تلك الكلمات التي صاغها بمشاعر الحرص على أبناء وطنه.
فقد قال سموه في إحدى كلماته للشعب: تبصروا في ما يحدث غير بعيد عنا.. ولنحمد الله على ما أسبغ علينا من نعم الأمن والامان والاستقرار والسلام والطمأنينة والهدوء والرفاه والعيش الكريم. ولندعوه جلت قدرته أن يحفظ الكويت كعهدها دار أمن وأمان ويحميها وأهلها من كل مكروه.
«رب اجعل هذا بلدا آمنا وارزق أهله من الثمرات»
صدق الله العظيم


كلمات خالدة ترسم الطريق
عندما تتألمون أنا أتألم

* إن الديموقراطية التي عهدناها أداة تعمق جوهر المواطنة والانتماء للوطن وتعلي مصلحة الوطن وتعزز الوحدة الوطنية... تجمع ولا تفرق... تؤلف ولا تشتت.
* إن ثروة الكويت تكمن في أبنائها وهي ثروة لا تعادلها ثروة فهم عماد المستقبل، وأمل الوطن، وعلى سواعدهم تبنى الحضارات".
* إن قلقكم يتعبني ويؤلمني فكيف ارتاح اذا لم تكونوا مرتاحين وكيف يهدأ لي بال اذا كنتم قلقين؟


عشرات الأوسمة والقلادات

«وشاح الملك عبد العزيز من الطبقة الأولى» من المملكة العربية السعودية في 2 يوليو 2000.
«وسام الاستحقاق من الدرجة الأولى» من جمهورية كولومبيا في 10 يوليو 2002.
«قلادة الشرف» من جمهورية مالطا في 14 مارس 2004.
شهادة «الدكتوراة الفخرية في القانون» من جامعة جورج واشنطن في 30 يونيو 2005.
«قلادة الملك عبد العزيز» من المملكة العربية السعودية في 11 مارس 2006.
«وسام عيسى بن سلمان آل خليفة من الدرجة الممتازة» من مملكة البحرين في 12 مارس 2006.
«قلادة الاستقلال» من دولة قطر في 12 مارس 2006.
«وسام الشيخ زايد» من دولة الإمارات العربية المتحدة في 13 مارس 2006.
«الوسام المحمدي» من المملكة المغربية في 11 نوفمبر 2007
«وسام جوقة الشرف الأكبر» من الجمهورية الفرنسية في 1 ديسمبر 2006.
«وسام الاستحقاق اللبناني من الدرجة الاستثانية برتبة وشاح أكبر» من الجمهورية اللبنانية في 20 يناير 2009.
«وسام الاستحقاق من الدرجة الأولى» لجمهوريات القوقاز في 24 يونيو 2009.
«وسام عمان المدني من الدرجة الأولى» من سلطنة عمان في 28 ديسمبر 2009.
«وسام الاستحقاق الرئاسي» لجمهورية إيطاليا في 26 أبريل 2010
«وسام الاستحقاق الرئاسي» لجمهورية ألمانيا في 27 أبريل 2010.
«وسام أمية ذو الوشاح الأكبر» من الجمهورية العربية السورية في 16 مايو 2010.
«قلادة الحسين بن علي» من المملكة الأردنية الهاشمية في 17 مايو 2010.
«قلادة الأرز الوطني من الرتبة الاستثنائية» من الجمهورية اللبنانية في 18 مايو 2010.
«قلادة المحرر سان مارتين» من الأرجنتين في 16 يناير 2011.
«قلادة كريسا نثموم الإمبراطورية» من اليابان في 21 مارس 2012.
«قلادة الاستحقاق لكاندولا» من الفلبين في 23 مارس 2012.
«وسام جيرج كاستريوت اسكندر بك» من ألبانيا في 26 مايو 2012.
«الوسام الأعظم من طبقة باث» من ملكة المملكة المتحدة إليزابيث الثانية في 27 نوفمبر 2012.
« لقب «قائد للعمل الإنساني» وتسمية دولة الكويت «مركزا للعمل الإنساني» الأمم المتحدة في 9 سبتمبر 2014.
«وسام آل سعيد» من سلطنة عمان في 20 فبراير 2017.
«الدكتوراة الفخرية» من جامعة الكويت في 6 مارس 2017.
«وسام الدولة» من جمهورية تركيا في 21 مارس 2017.
«وسام الاستحقاق العسكري برتبة قائد أعلى» في 18 سبتمبر 2020، من قبل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب

أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

93.7439
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top