Taw9eel Orange Friday
مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

سوالف

وليد الجاسم وإصلاحات البلدية

خليفة الفضلي
2020/09/17   08:08 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



وزير الدولة لشؤون البلدية المهندس وليد خليفة الجاسم منذ حصوله على الثقة السامية لحضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح وثقة سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح بتكليفه بمنصب وزير البلدية وهو يعمل على إعادة جهاز البلدية ومنظومة القطاعات المختلفة التي تتبعه إلى مكانتها الطبيعية حيث إنه قطع أشواطًا كثيرة في طريق الإصلاح الإداري والمؤسسي والهيكلي بما يتضمنه محاور عدة أبرزها تكويت البلدية وفسح المجال أمام الكوادر الوطنية والكفاءات وبناء القدرات ومواكبة التطور الحديث في تقديم الخدمات البلدية ،خصوصاً وأن ملف الإصلاح الإداري والفني ملف شديد القسوة ويواجه تحديات كثيرة ولكن الشيء الذي يدعو للتفاؤل هو دعم سمو رئيس الوزراء لكل جهود الإصلاح الإداري بكل قوة، إلى جانب دعم وإصرار الحكومة على تنفيذ متطلبات الإصلاح والقضاء على كافة أشكال الفساد بتوجيهات سامية من حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أعادة الله إلينا سالماً معافى بحفظ اللّه ورعايته وسمو نائب الأمير وولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح حفظهما الله.

لقد حرص الجاسم وهو(إبن البلدية) على التطور الرقمي منذ توليه عمله سابقا كمسؤول ومؤسس لقطاع أنظمة المعلومات في البلدية في إظهار موجات من التغيرات التقنية والأساليب والأفكار التكنولوجية التي نراها الآن في عهده كوزير ،حتى تفاءل الجميع من الإنجازات التي حققتها البلدية خصوصا في أزمة كورونا ،فلم تتوقف المعاملات رغم إنجازها عن بعد إلكترونياً ،حتى التراسل بين القطاعات إلكترونياً سهل وبسط الإجراءات أمام المواطنين والمقيمين وامام الطلبات الحكومية،إضافة إلى عدم تهاونه في كثير من قضايا الفساد ولم يتردد في إحالتها لجهات التحقيق والنيابة العامة.
هذا التشدد هو المطلوب لتنظيف البلدية من (فساد البعارين) الذي طغى عليها لسنوات طويلة،تعاقب وزراء كثيرون ولكن لا قرار.. هذا النموذج هو المطلوب بالتشدد واتخاذ القرار في مؤسسات الدولة.
شكراً لا تكفي لوزير البلدية الذي يعمل ليلاً ونهاراً مع جنوده الأبطال لجعل بلدية نموذجاً مشرفًا يحتذى به خصوصاً وأنه قاد أزمة كورونا بكل كفاءة واقتدار في تطبيق الاشتراطات الصحية التي وضعتها الحكومة لمواجه الأزمة ووضع الاشتراطات البلدية اللازمة للوقاية من الفيروس وأشرف على تنفيذها،لكننا نتمنى من الأخ الوزير القضاء على الحرس القديم في البلدية الذي يعرقل ولا يفيد ولا يواكب النهج الجديد للحكومة ويقف حجر عثرة أمام الإصلاحات ويجب إفساح المجال أمام الدماء الجديدة .. خاصة بعد الاستغناء عن عدد كبير من الوافدين الإداريين والمهندسين طبقاً للسياسات الحكومية .

خليفة الفضلي
Khalefaalwatan@
التعليقات الأخيرة
dot4line
 
Taw9eel Orange Friday

671.5416
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top