Taw9eel Orange Friday
مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

وســلامتكم

ماذا عن ما بعد الكورونا عندنا في الكويت؟

بدر عبدالله المديرس
2020/09/08   07:31 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



نتحدث إليكم اليوم في كيفية تعامل الناس مع بعضهم البعض بعد انتهاء أزمة الكورونا عندنا في الكويت وليس في الدول الأوروبية وغيرها من دول العالم التي لم تعطِ أهمية لهذا الوباء رغم انتشاره عندهم بالمصابين والمتوفين ولم نسمع من أخبارهم عن المتشافين لأنهم يعتبرون هذا الوباء كمرض عادي مثل باقي الأمراض يصاب به من يصاب ويشفى بعد يوم أو أسبوع أو شهر أو حتى عام كامل ويعود أحياناً بالإصابة والشفاء عند البعض مثل المرض العادي الانفلونزا على سبيل المثال.
ولذلك نراهم يعيشون حياتهم العادية الطبيعية مثل ما ترونها في القنوات الفضائية العربية والعالمية بممارسة الرياضة في الألعاب الرياضية مثل دوري كرة القدم والاختلاط في النوادي والمطاعم والمولات والأسواق والمحلات ودور السينما وحتى في المدارس والجامعات أحياناً بدون كمامات مثل ما شاهد البعض منكم في القنوات الفضائية وفي التويتر وفي الواتسبات والفيديوهات.
هذا عندهم في الدول الحضارية التي تعيش مع الواقع في الحياة بما في ذلك مع وباء الكورونا لم تتغير الحياة الطبيعية عندهم ويتعايشون مع بعض كأنهم لم يعانوا ما عانوه مع وباء فيروس الكورونا.
وأما عندنا في الكويت فعلينا ألا نفكر كثيراً في هذا الوباء في حالة انتهاء أزمته لتعود الحياة الطبيعية في الأعمال العادية وممارستها وبالتقارب الاجتماعي الصحيح وليس بالمجاملة الخجولة التي تسبب الإحراج مثل السلام باليد والتقبيل أحياناً.
ولكن تبقى وقفة مع النفس التي يجب أن نبعدها عن أنفسنا عند البعض عندما يلتقون مع بعضهم البعض في كيفية اللقاء مثل ما كان قبل وباء الكورونا بالسلام بالأيدي والتقبيل وتقبل ما يصدر من الشخص عفوياً بالكحة والعطس اللذين كانا يعتبران شيئاً عادياً قبل الوباء وهذا الذي يجب أن يتعايش معه الناس في بلدنا.
وأما وضع الكمامات الوقائية والقفازات فيجب ألا نعطيهم الأهمية القصوى لأن الكمامة الوقائية لم تكن وجودها مع وباء فيروس الكورونا فحسب ولكنها كنا نراها شيئا عاديا فكثيراً ما نرى البعض يستخدم الكمامة الوقائية قبل هذا الوباء سواء عندنا في الكويت في الدواوين أحياناً أو في إجراء المعاملات في القطاعين العام والخاص وفي الأسواق والتجول في أي مكان لأن بعض الناس لديهم حساسية بأي مرض يصيبهم ويتحاشون الناس بارتداء الكمامة الوقائية.
وكما نلاحظ ذلك عندما نسافر في بعض البلدان نرى في الشوارع وفي مختلف الأماكن من يستخدم الكمامة الوقائية ولم نتعجب من ذلك واشمعني الآن نتعجب من الذي لا يستخدم الكمامة الوقائية.
هذه هي العقبة الوحيدة التي يجابهها الناس عند لقائهم مع بعضهم البعض وبعدين لا تنسوا أننا في منازلنا عايشين مع وباء فيروس الكورونا لا نستخدم الكمامة الوقائية ولا القفازات إلا عندما نخرج إلى الخارج أليس وجودنا في البيت يعتبر مخالطة وإلا المخالطة في الخارج فقط.
قبل الختام :
علينا الآن أن نتعايش مع الحياة الطبيعية عندنا وأن نبعد عن أنفسنا الخوف والرعب والوساوس وخلوا الأمور عادية وخلوا في بالكم أن أي مرض يصيب الإنسان له دواء يتعالج به ويشفى ما عدا التفكير غير الإرادي الذي يشغل البال بالخوف والوسواس ليس له علاج ولا دواء وإنما علاجه بأنفسكم بأن تتعاملوا معه إلى ما بعد الكورونا معاملة عادية.
آخر الكلام :
نتمنى من إذاعة الكويت في نشرة أخبارها التي لا تتعدى ربع ساعة أحياناً نستمع إلى أخبار فيروس الكورونا بالتفصيل في مختلف دول العالم بالإصابات والوفيات بالأعداد ولا نسمع خبر عن الشفاء عندهم وتبقى خمس دقائق للأخبار المحلية والعالمية وهذا بلا شك يدخل الرعب والخوف والتشاؤم أيضاً في نفوس المستمعين بأن تذكروهم طوال نشرات الأخبار بما في ذلك تلفزيون الكويت وأنتم اشعاليكم من الإصابات والوفيات من هذا الوباء في دول العالم التي لا يتحدثون عن هذا الوباء مثلنا الذين نتحدث عنه يومياً في وسائل الإعلام عندنا.
آملين أن يراعي المسؤولون في وزارة الاعلام ما طرحناه من ملاحظات عن هذا الوباء في نشرات الأخبار بالإذاعة والتلفزيون مع التركيز على عدد المصابين والمتشافين.
وسلامتكم

بدر عبد الله المديرس
al-modaires@hotmail.com
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 
Taw9eel Orange Friday

359.3808
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top