Taw9eel Orange Friday
مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

وســلامتكم

الإجراءات غير الإنسانية

بدر عبدالله المديرس
2020/09/05   07:51 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



نحن نعيش والحمد لله في بلد مركز العمل الإنساني والإنسانية لا يجب أن نتغنى بها بالاسم فقط ونفتخر بين دول العالم بأن بلدنا الكويت مركزاً للعمل الإنساني وهذا بلا شك فخر للكويت.
ولذلك يجب أن يراعي المسؤولون في الدولة الظروف التي يعيشها البعض في الكويت الذين بعيدين عن تطبيق الإجراءات الإنسانية.
ونذكر هنا على سبيل المثال لا الحصر الإجراءات غير الإنسانية لأن الذي نذكره يعلم المسؤولين بإصدار القرارات التي تدعي الناحية الإنسانية في اتخاذ قراراتها إلا مجرد إصدارها لأن المسؤولين الذين يصدرون القرارات لا يحسون ولا يشعرون بالمردود العكسي لقراراتهم في حق المتضررين من بعض قراراتهم.
فهناك القرار الذي أصدره ديوان الخدمة المدنية مع وزارة التربية بوقف رواتب المعلمين العالقين في الخارج غصباً عنهم وليسوا مخيرين لظروف انتشار وباء الكورونا في الكويت والعالم أجمع بدءاً من شهر سبتمبر الحالي وذلك بحسم مصير المعلمين الوافدين العالقين بالخارج بمنحهم إجازة خاصة بدون راتب مدة 15 يوماً واعتبارهم منقطعين عن العمل بعذر قهري ووقف رواتبهم اعتباراً من شهر سبتمبر الجاري وذلك بتعليمات من ديوان الخدمة المدنية حسب ما أشار إليه المصدر المسؤول في وزارة التربية.
ولا نريد أن نتوسع أكثر ويكفي القول أنه بلا شك هناك مستشارون في ديوان الخدمة المدنية هم الذين يقررون مع أن مثل ما قلت ويقول الكثيرون مثلنا أن رأي المستشار مجرد استشاري وليس ملزم بإصدار القرار والكرة في ملعب وزارة التربية اشلون ترضى بتعليمات ديوان الخدمة المدنية الذي يخلق الأعذار بغياب الموظف عن العمل يعتبر عذر قهري وما هو تفسير ديوان الخدمة المدنية ووزارة التربية بالعذر القهري.
وإذا ما تبون ولا تريدون ومستغنين عن المعلمين والمعلمات الوافدين العالقين في بلدانهم قولوا لهم ابقوا في بلدانكم ولا نحتاج لكم لأنكم أنتم غائبين بعذر قهري وهذا من الإجراءات غير الإنسانية في بلد مركز العمل الإنساني.
وأما الاجراء الثاني من الإجراءات غير الإنسانية في بلد مركز العمل الإنساني الصادر من الهيئة العامة للقوى العاملة بإعلانها عن انتهاء الفترة المقررة لحظر العمل في وقت الظهيرة في الأماكن المكشوفة خلال الفترة من أول يونيو حتى 31 أغسطس من الساعة 11 صباحاً حتى الساعة 4 عصراً مع تأكيدها بأن فريق عمل الظهيرة بإدارة المركز الوطني للصحة والسلامة المهنية قام بالتفتيش على المواقع في كل المحافظات للتأكد من التزام أصحاب المشاريع بالقرار.
وهنا نقول من قال لكم أن العمل في المشاريع في الشوارع والطرقات والجسور وحتى في منازل الأهالي قد توقف في فترة الظهيرة وأنه للعلم فقط كانت هناك مشاريع وبناء في بعض منازل الأهالي لم تتوقف في فترة الظهيرة وكنا نرى البعض فيها مستمراً بالعمل في وقت الظهيرة وبعدين لماذا ذكر 195 موقعاً فقط مع أن هناك مشاريع وبناء منازل الأهالي أو ترميمها تفوق هذا العدد وبعدين ما علاقة عدد العمالة التي تعمل بالموقع بالعدد لأن قرار الظل يشمل كل العمالة التي تعمل حتى لو كان عامل واحد يعمل بالحدائق المنزلية في خارج المنزل على سبيل المثال تعتبر مخالفة يجب المحاسبة عليها.
وبعدين الطقس الحار والرطوبة في الكويت لا يقتصر على شهرين فقط وإنما يستمر عدة شهور وحتى كتابة هذه السطور في شهر سبتمبر لا تزال الحرارة مرتفعة مع الرطوبة الشديدة.
ولذلك نقول راعوا الإجراءات الإنسانية في بلد مركز العمل الإنساني مع العمالة الوافدة التي تعمل في الطقس الحار والرطوبة الشديدة.
وأما القرارات التي تصدر وتحفظ في الملفات ولا تطبق إلا لذر الرماد في العيون بإصدار القرارات التي لا تفعل ولا تطبق وهذه من الإجراءات غير الإنسانية في بلد مركز العمل الإنساني.
ومن الإجراءات غير الإنسانية في بلد مركز العمل الإنساني ما سمعناه وقرأناه في وسائل الإعلام أن وزارة الصحة لم تدفع للأطباء والممرضين (فئة بدون) ما يستحقونه من أجورهم مقابل العمل في مكافحة فيروس الكورونا منذ ظهور هذا الوباء في الأيام الأولى ولا يزالون يعملون في الصفوف الأمامية مواصلين الليل بالنهار مع الأطباء والممرضين الكويتيين والوافدين من الأطباء والممرضين.
إننا لن نتحدث أكثر عن امتناع وزارة الصحة عن دفع الأجور للأخوة فئة بدون العاملين في الصفوف الأمامية مع الأطباء والممرضين والعاملين في المحاجر الصحية.
ونختصر كلامنا بأنه لا يجوز ولا يصح أن يحدث ذلك في بلد مركز العمل الإنساني بأن يحرم «فئة بدون» من أجورهم حيث أن هناك مثل ما سمعنا وقرأنا أن وزارة الصحة كلفتهم بالعمل في الصفوف الأمامية لمكافحة وباء فيروس الكورونا وذلك بالعقود معهم ضمن الاتفاق معهم ولذلك لا يجوز ولا يصح أبداً أن لا تدفع وزارة الصحة أجورهم وأن تتعلل بعدم دفع الأجور بتبريرات تدعوهم إلى عدم دفع أجورهم.
فراعوا يا وزارة الصحة ظروف هؤلاء من فئة بدون فهم بشر مثلنا وعايشين بيننا في بلدنا ولهم حقوق مثل زملائهم الأطباء والممرضين الكويتيين والوافدين وهذا بلا شك من الأعمال الإنسانية في بلد مركز العمل الإنساني.
قبل الختام :
هناك اقتراح نتمنى أن يجد الموافقة من وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية وهو ضمن الإجراءات الإنسانية في بلد مركز العمل الإنساني ألا وهو مراعاة قائدي السيارات من الوافدين الذين لهم دينهم غير ديننا الإسلامي الذين يعملون في منازل الأهالي عند توصيلهم للمساجد للذين يعملون عندهم خاصة من كبار السن الذين يذهبون للصلاة في صلوات الظهر والعصر في المساجد بما في ذلك صلاة الجمعة وهؤلاء السائقين المساكين يقفون في خارج المسجد ينتظرون الذين يعملون عندهم في منازلهم سواء في شهور الطقس الحار والرطوبة الشديدة أو حتى في شهور الطقس البارد مع الأمطار وهؤلاء يا ليت والكلام موجه لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية أو للجمعيات الخيرية أو حتى من المواطنين أصحاب الأيدي الخيرة بالمساعدة بأن يعمل مكان مخصص ومكيف مثل الخيام أو بناء كاربي صغير بجانب المسجد يجلس فيه قائدو السيارات منتظرين انتهاء الصلوات وصلاة الجمعة.
إن هذا الاجراء الإنساني لو طبق فإنكم بذلك فعلاً ساعدتم بمبادرتكم الإنسانية في بلد مركز العمل الإنساني.
إن ما ذكرناه من الأعمال الإنسانية خاصة للوافدين الذين يعملون في بلدنا حتى يتذكروا الكويت بالعمل الإنساني الذي قامت به الكويت من أجلهم.
فالكويت جبلت منذ ماضيها الجميل ولا تزال على القيام بالأعمال الخيرية بالمساعدات سواء في داخل الكويت أو في مختلف بلدان العالم التي تحتاج شعوبهم للمساعدات الخيرية فكيف إذا كانت هذه الأعمال من الإجراءات الإنسانية في بلد مركز العمل الإنساني.
وللحديث بقية عن الإجراءات غير الإنسانية في بلد مركز العمل الإنساني.
وسلامتكم

بدر عبد الله المديرس
al-modaires@hotmail.com
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 
Taw9eel Orange Friday

437.5045
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top