Taw9eel Orange Friday
مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

وســلامتكم

أزمة الكورونا مع الحياة الطبيعية التي عادت

بدر عبدالله المديرس
2020/08/31   07:22 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



بانفراج أزمة وباء فيروس الكورونا في الكويت تدريجياً في نهايتها إن شاء الله والتي تعايشت معها الكويت منذ بدايتها قبل خمسة أشهر تقريباً عادت الآن الحياة الطبيعية في جميع مرافق الدولة وبالسماح بالتجوال ليلاً ونهاراً بالإجراءات الحكومية بطريقتها المحلية بالقرارات التي صدرت وتجاوب معها المواطنون والمقيمون والتي لاقت النجاح بشهادات المنظمات الصحية العالمية وتقبلها بروح التعاون الجميع لأنها أزمة صحية أدخلت الرعب والخوف في نفوس الناس ليس في الكويت فحسب ولكن في جميع بلدان العالم وكانت الإجراءات الصحية عندنا في الكويت بالمراحل التي حددتها القرارات الحكومية لاقت الترحيب والاستحسان بتطبيق القرارات والالتزام بها والتي والحمد لله سارت حسب مع ما خطط لها تخطيطاً سليماً رغم الضرر الذي أصاب الكثيرين في تعطيل أعمالهم على مختلف مستوياتها ولكن كل ذلك يهون من أجل صحة الإنسان التي لا تشترى لا بالمال ولا بالجاه وإنما بالمحافظة على صحة الإنسان خاصة بما جربه البعض مع هذا الوباء الشرس الذي جعل الناس سواسية كأسنان المشط في الالتزام في الضوابط والإجراءات الصحية التي تحملها المواطنون والمقيمون اتقاء لشر هذا الوباء الذي لم يفرق بين بلد وآخر ولا بين جنسية وأخرى ولا بين رجل وامرأة وطفل بالإصابات إلى الشفاء من المصابين بهذا الوباء.
ويبقى الآن ألا نستهين بالأمر مع إبعاد التشاؤم والتقيد بالإجراءات الصحية المخففة عن السابق لأن أزمة الكورونا لا تزال تراوح في مكانها تتحرك يميناً وشمالاً بالشفاء والإصابة ولذلك علينا أن نلتزم بالإجراءات الصحية ونتعاون بتطبيق القرارات الحكومية عندما تصدر وليس معنى ذلك أن السماح بالتجوال طوال الليل والنهار هي نهاية أزمة الكورونا ولكن علينا أن نتعايش معها بالتدريج ولا توجد الآن حواجز تحيل بينكم وبين تعايشكم مع هذا الوباء وجميع القرارات الحكومية التي التزمتم بها وتوقفت مع الابقاء على قرارات منع حفلات الأعراس في الفنادق والصالات وفتح الدواوين وهذه ليست ضرورية ما دام الوباء لم ينتهي وهذا طبعاً في صالحكم ولو أنه في أشد انتشار وباء الكورونا كانت أفراح الأعراس في داخل البيوت ولكنها أفراح عائلية لم تظهر بالعلن بالتقيد بعدم مخالفة القرارات الحكومية وذلك بعدد محدود من الحاضرين وكذلك الدواوين بعدد بسيط من رواد الديوانية الملتزمين بالتباعد الاجتماعي حفاظاً على صحتهم وهذه لم تكن مخالفة للقرارات الحكومية بالإجهار بها وتحد للقرارات الحكومية ولكنها لقاءات لم تظهر على السطح ولم تظهر حتى إعلامياً فالكل كان متعاونًا مع القرارات الحكومية ومع الإجراءات الصحية بالالتزام بها داخل أفراحهم ودواوينهم يشكرون عليه.
قبل الختام :
المهم أنه بعد الانفراج بالتجول طوال الليل والنهار وعودة الحياة الطبيعية إلى عاداتها قبل انتشار هذا الوباء فقد هدأت النفوس الآن واطمأنت القلوب التي كانت متضايقة من البقاء في البيوت ولن نسمع من اليوم ورايح النغمة التي تعودنا على سماعها (ابقوا في بيوتكم) ولا تخرجوا منها إلا للضرورة ومتروكة الآن لكم بأن تكيفوا أنفسكم حفاظاً على صحتكم فالضرورة الآن انتهينا من سماعها وتبقى الاحترازات الصحية الآن المطلوبة منكم مع تعويد أبنائكم خاصة الأطفال أن تهتموا بهم بدون أن تشعروهم أن ذلك خوفاً ورعباً من وباء الكورونا لأن الأطفال يؤثر عليهم الخوف والرعب بالتكرار واخرجوا معهم إلى الأماكن التي يرتاحون بها ويتسلون مثل الحدائق العامة والشواطئ البحرية وأي مكان يرتاح فيه الأطفال ولا تتحدثون أمامهم مع عائلاتكم حول وباء الكورونا وحاولوا إبعادهم عن مشاهدة القنوات الفضائية التي تنقل أخبار هذا الوباء.
وعيشوا حياتكم العادية ومارسوا الحياة التي تريحكم.
تبقى كلمة لأحبائي الكويتيين لا تشغلوا بالكم مع الذي تسمعونه هذه الأيام بالتشاؤم من كل شيء بما تبثه وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي وحاربوا الشائعات المغرضة ولا تعيرونها أي اهتمام وكونوا متفائلين فأنتم في بلد التفاؤل بالنعمة التي أنعمها الله عليكم وابعدوا التشاؤم عنكم.
وسلامتكم

بدر عبد الله المديرس
al-modaires@hotmail.com
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 
Taw9eel Orange Friday

546.8799
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top