مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

وســلامتكم

لبنان الشقيق

بدر عبدالله المديرس
2020/08/12   10:40 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



إن ما حدث في لبنان الشقيق في مساء يوم الثلاثاء 4/8/2020 بالتفجيرات التي هزت مشاعرنا في الكويت وهزت مشاعر العالم شغلت بالنا بفقدان من رحلوا بوفاتهم رحمة الله عليهم والمغفرة لهم ومن الذين لا يزالون مفقودين لا يعلم إلا الله وحده عنهم والمصابين الجرحى في المستشفيات الذين نتمنى لهم الشفاء العاجل .
إن هؤلاء جميعاً الذين يقارب عددهم أكثر من ستة آلاف من الرجال والنساء والأطفال في مأساة حزينة رقت لها القلوب وذرفت لها الدموع حزناً وألما لما أصاب أشقاءنا وأحبابنا ومعارفنا وأصدقاءنا والمقيمين في لبنان ونحن نتابع بالحسرة المكبوتة في قلوبنا الذي حدث بالتفجيرات .
إن لبنان الشقيق الطيب بأبنائه ومواطنيه والمتنفس الوحيد لكل من يسعى إلى الراحة والاستمتاع بوديانه ومناظر أشجاره وخضرته وهوائه العليل والمنعش والغطيطة التي تحجب جباله ونحن نراها ونستمتع برؤيتها ليس الآن ولكن منذ عشرات السنين في السياحة الصيفية في مدنها الجبلية للكويتيين والأخوة في دول الخليج العربية الشقيقة وجميع السائحين من مختلف دول أنحاء العالم وهذا كله يجعلنا نتذكر بالحسرة والألم ما تعانيه مدينة بيروت العاصمة التي نحط الرحال في مطارها الدولي فرحين ومسرورين من أحلى بلدان العالم تجد فيه الراحة ليجيء اليوم في المساء المظلم بالتفجيرات لتنقلب الحياة الطبيعية التي تعود عليها اللبنانيون والمقيمون فيه في مسيرتهم اليومية هانئين ومستبشرين بيوم جميل مثل ما تعودوا عليه في كل يوم وليقف العالم مذهولاً غير مصدق من هول ما حدث بالتفجيرات في مرفأ بيروت الذي يحيطه بحر لبنان الجميل بزرقة مائه وهدوء شواطئه المطلة على صخرة الروشة الصامدة في محلها كمعلم من معالم لبنان البحرية ليعكر كل ذلك بالنيران المشتعلة وبالدخان الأسود المتصاعد الذي وصل بالهواء إلى خارج لبنان وليلقي الدمار بالمواد المشتعلة لتقضي على ناس أبرياء بالموت وبالإصابات وبالمفقودين ليجعل المواطنين والمقيمين القريبين من مكان التفجيرات مذهولين ويصيبهم إصابات بالأرواح وبالمساكن التي يسكنونها والمحلات ووسائل المواصلات التي يمتلكونها وسيارات الأجرة مما جعلهم لا يعرفون كيف يتصرفون حول ما حدثت بالتفجيرات ولماذا حدثت ومن المسؤول عن حدوثها .
أسئلة كثيرة مشروعة ينتظر لبنان والعالم أجمع للإجابة عنها بالحقيقة وليس بالتضليل والمماطلة والتأخير في معرفة المتسبب بالتفجيرات وليس بذر الرماد في العيون حتى لا ترى المزيد من المخلفات نتيجة هذه التفجيرات وسد الآذان حتى لا تسمع الحقيقة المرة حول هذه التفجيرات والمتسببين فيها وحتى لا ينسى أو يتناسى لبنان والعالم ما حدث من التفجيرات .
قبل الختام :
قلوبنا معكم دائماً يا أبناء لبنان الشقيق وبلدكم نعتبره البلد الثاني لبلدنا وعلاقتنا الطيبة معكم لا حدود لها وتواصلكم معنا لن ينقطع نشعر بما تشعرون بالحزن والألم على ما حدث .
يبقى القول أن في بلدنا الكويت الكثير من الأخوة اللبنانيين يعملون ويشتغلون في مختلف الأعمال في القطاع العام والخاص والأهلي وهؤلاء لديهم أهالي ومعارف وأصدقاء يتواصلون معهم دائماً في بلدهم لبنان في كل وقت .
واليوم مع الحدث الجلل الذي هز بيروت يتطلعون إلى السفر إلى بلدهم لبنان ليواسوا أهاليهم وأقاربهم وأصدقائهم .
وأنا هنا أشارك الجالية اللبنانية في بلدنا الكويت بالمطالبة بالفزعة والسماح لهم بالسفر والعودة للاطمئنان على أهاليهم وذويهم بعد حادثة انفجار مرفأ بيروت مع التقيد والالتزام بعودتهم إلى الكويت بالاحترازات الصحية من وباء فيروس الكورونا.
ويا ليت تتحقق طلبات وأمنيات الأخوة الأعزاء من الجالية اللبنانية الذين لا نلومهم بطلب الفزعة والسماح لهم بالسفر والعودة وهذه مشاركة إنسانية في بلد مركز العمل الإنساني .
ومرة أخرى نقول قلوبنا مع اخوتنا في لبنان في محنتهم وإنكم في بلدكم الثاني الكويت التي تشعر بما تشعرون به بما حدث من هذه التفجيرات التي أذهلت العالم .
وسلامتكم

بدر عبد الله المديرس
al-modaires@hotmail.com
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

296.8799
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top