مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

وســلامتكم

الحقيقة في أحاديث سمو رئيس مجلس الوزراء

بدر عبدالله المديرس
2020/08/08   07:58 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



إننا عندما نتحدث عن سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح كرئيس حكومة فرض هيبة الحكومة بالدفاع عن وزراء حكومته لأن من اختارهم كوزراء وقبلوا هذا المنصب الرفيع في السلطة التنفيذية قبل ممارسة أعمالهم أدوا اليمين الدستورية أمام صاحب السمو أمير البلاد حفظه الله ورعاه وأمام أعضاء مجلس الأمة ونصه كالتالي :
أقسم بالله العظيم أن أكون مخلصاً للوطن وللأمير وأن أحترم الدستور وقوانين الدولة وأذود عن حريات الشعب ومصالحه وأمواله وأؤدي أعمالي بالأمانة والصدق.
ولذلك سموه واثقاً بأن وزراءه هم الساعد الأيمن معه في العمل الجماعي لخدمة هذا الوطن المعطاء .
وذلك بتأدية أعمالهم بالأمانة والصدق والبر بالقسم الذي أقسموه أمام صاحب السمو وأمام أعضاء مجلس الأمة والذي لم يحيدوا عنه أبداً .
ولذلك نرى سموه في جميع أحاديثه يضع هيبة الحكومة من أولوياته بالحقيقة التي يتحدث فيها في خطاباته وأحاديثه وتصريحاته في الكلام الذي لا يترك مجالا للشك قيد أنملة في كل كلمة يقولها بصدق القول وأمانته لا يزيد عليها وإنما يقولها بالشفافية بل أكثر من الشفافية وبعدم المكابرة وباعتراف بالأخطاء إذا كانت هناك أخطاء لأنه حسب ما يقول سموه بأنه بشر لذلك لابد أن يخطئ ويخطئ ويخطئ ليصلح الخطأ ولا يصر بأنه لم يخطئ وهذه الميزة الصريحة بالقول لا نجدها عند البعض من الناس لأن سموه واثقاً من الكلام الذي يقوله وحتى إن كان أخطأ فإنه يصلحه ولا عيب في ذلك عند الواثقين من أنفسهم ولا يكابرون .
إننا عندما نسمع ما يقوله سمو رئيس مجلس الوزراء سواء في المؤتمرات الصحفية التي يعقدها ويتحدث فيها بالصدق وقول الحقيقة وبالأدلة والبراهين بالثقة بالنفس وبالمعلومات التي يختزلها من الأعمال سواء التي يقوم بها بنفسه أو متابعته لأعمال وزراء حكومته يحفظها عن ظهر قلب وهذا ما نسمعه في المؤتمرات الصحفية بإجابته عن أسئلة الصحفيين عن كل سؤال لا يتردد في الإجابة عنه .
وإلى جانب حرصه على حضور جلسات مجلس الأمة بما في ذلك جلسات الاستجوابات فإن سموه يقابلها بصدر رحب ويستمع إليها متقبلاً كل ما يقال من أعضاء مجلس الأمة ليرد عليهم بالشفافية التي تعود عليها وبحسن الكلام ورقيه وبثقافته بالأسلوب الراقي الذي لا يعرف المكابرة بل يتقبل رأي الآخرين لأن سموه مؤمن إيماناً مطلقاً بأن الاختلاف بالرأي لا يفسد للود قضية بين السلطتين التنفيذية والتشريعية وهذا هو قمة النجاح الذي يتميز به سموه والذي يشهد له الجميع بإدارته للحكومة التي يرأسها بكل شفافية بإدارة ناجحة .
قبل الختام :
هذا هو محور حديثنا الذي طرحناه عن الحقيقة في أحاديث سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح بدون زيادة أو نقصان .
يبقى القول أن سمو رئيس مجلس الوزراء قالها بالصراحة وبالشفافية التي تلازمه دائماً في أحاديثه أن الحكومة جاهزة بأن تقوم بقدر المستطاع بالإجراءات الحكومية سواء مع محاربة ومكافحة وباء فيروس الكورونا والتي سخرت أجهزة الدولة لمقاومته إلى جانب المطالبات بالإصلاحات المتعددة التي بلا شك هي مطالب الجميع يشترك فيها كل من السلطتين التنفيذية والتشريعية .
بس أقول لكم يا أحبائي من عندي خلوا الحكومة تعمل وتشتغل لنخلص ونفتك من هذا الوباء لتستطيعوا أن تقولوا ما تشاءون وأنتم مرتاحين لا شيء يشغلكم مثل هذا الوباء واطمئنوا أنكم أمام حكومة يرأسها سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح يتقبل كل ما تقولونه بالشفافية وبصدر رحب وأن أهم ما عند سموه الحقيقة ولا غيرها في أحاديثه على العلن بدون المكابرة التي لا يعرفها سموه وإنما بصدق القول والشفافية في الحقيقة .
فسر على بركة الله يا سمو رئيس مجلس الوزراء مع الوزراء الأفاضل بالعمل الجاد الذي يعرفه عنكم كل من يتابع أعمالكم الجادة والإيجابية بما في ذلك قراراتكم الحكومية مع التعايش مع وباء فيروس الكورونا والذي يشهد له الجميع رغم المدة القصيرة منذ تسلمكم رئاسة الحكومة واختيارك الوزراء في حكومتك .
ولا تلتفت إلى من يريد أن يضع العراقيل أمام إنجازاتكم الحكومية وانتقاد وزرائك لمجرد الانتقاد بالكلام الذي لا يجب أن يقال في حقهم والمساس بكرامتهم خاصة مع تعايشكم مع هذا الوباء ومكافحتكم له والذين يعرقلون أعمالكم بدون حمد ولا شكر نسمعه من البعض ولكن بالانتقادات غير المبررة والشبه يومية وأن الغرض منها لا داعي لذكر تفاصيلها وإنما لمجرد الشو الإعلامي ومرة أخرى نشد على أيدي سموكم والوزراء بموصلة إنجازاتكم الحكومية التي هي محل تقدير واحترام الجميع .
وسلامتكم

بدر عبد الله المديرس
al-modaires@hotmail.com
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

3349.1732
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top