الرياضة  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

أبرز المباريات العالمية ليوم الخميس 16 يوليو 2020

2020/07/15   11:32 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
مباريات اليوم
  مباريات اليوم



أ ف ب - يتطلّع ريال مدريد المتصدر، في مباراته مع ضيفه فياريال الخامس (57 نقطة)، اليوم، ضمن المرحلة الـ37 وقبل الأخيرة من الدوري الإسباني لكرة القدم، الى حسم اللقب وإزاحة غريمه برشلونة عن عرش الموسمين الماضيين.
ويدخل فريق المدرب الفرنسي زين الدين زيدان، المرحلة التي تقام مبارياتها كافة في اليوم ذاته، متصدرا الترتيب بفارق 4 نقاط عن غريمه الكاتالوني (83 مقابل 79)، والذي يستضيف أوساسونا الـ11 برصيد 48 نقطة.
ويمكن للنادي «الملكي» ان يضمن إحراز لقبه الـ34 في «لاليغا» وتعزيز رقمه القياسي، بموجب سيناريوهات عدة، أضمنها الفوز على فياريال دون الالتفات الى نتيجة برشلونة.
لكن «ريال»، الذي يحتاج فقط الى نقطتين في المباراتين المتبقيتين، سيكون قادرا أيضا على التتويج أيضا، في حال فشل غريمه في الفوز على ضيفه.
ويبدو الـ«ميرينغي» مرشحا لحسم اللقب دون انتظار المرحلة الـ38 الأخيرة، الأحد، في ظل نتائجه المثالية منذ استئناف الدوري في يونيو الماضي بعد توقف لأكثر من 3 أشهر بسبب فيروس «كورونا» المستجد، حيث حقق 9 انتصارات في 9 مباريات، آخرها ضد مضيفه غرناطة 2-1.
ويُنسب الى زيدان فضل كبير في ما يقدمه الفريق. وبعد تجربة أولى للنجم الدولي السابق في تدريب النادي شملت 3 ألقاب متتالية في دوري أبطال أوروبا واللقب الأخير في «لاليغا» العام 2017، عاد الفرنسي الى الإدارة الفنية في منتصف الموسم الماضي، بعد تجربتين مخيّبتين تواليا لجولن لوبيتيغي (المدرب الراهن لإشبيلية) وخليفته الأرجنتيني سانتياغو سولاري.
وأخرج «زيزو» من لاعبيه أفضل ما لديهم: أهداف مواطنه كريم بنزيمة (ثاني ترتيب الهدافين هذا الموسم بـ19 هدفا، بفارق 3 خلف القائد الأرجنتيني لبرشلونة، ليونيل ميسي)، لمحات الكرواتي لوكا مودريتش، التي أعادت الى الأذهان كرته الذهبية لأفضل لاعب في العالم العام 2018، ودور محوري لقائد الفريق سيرخيو راموس، زادته أهمية أهداف من نقطة الجزاء كانت فاصلة مرارا في منح النقاط الثلاث، وخيارات في التشكيلة الأساسية أثبتت نجاعتها على المستطيل الأخضر، على الرغم من انها لاقت انتقادات المشجعين في أحيان عدة.
ومن جهته، تعثّر برشلونة مرارا في فترة ما بعد العودة، وخسر الصدارة التي كانت في حوزته قبل تعليق المباريات، حيث عانى على أكثر من صعيد: تباينات خافية بين الإدارة واللاعبين وفي مقدمهم ميسي المتردّد، بحسب التقارير الصحافية، في تجديد عقده الممتد حتى نهاية الموسم المقبل، انتقادات لضعف مدربه كيكي سيتيين وخياراته، وأداء مخيّب في مباريات عدة، أفقده نقاطا ثمينة.
ومنذ عودة الدوري، حقق برشلونة 3 تعادلات و6 انتصارات، آخرها الفوز بهدف يتيم على بلد الوليد.
وقبل تحديد هوية البطل، حسمت 4 أندية المراكز الأربعة المؤهلة الى دوري الأبطال في الموسم المقبل، هي «ريال»، برشلونة، أتلتيكو مدريد الثالث (66) وإشبيلية الرابع (66).
ويحلّ «أتلتيكو» ضيفا على خيتافي السادس (54)، بينما سيكون إشبيلية في ضيافة ريال سوسييداد السابع (54) والمنافس على إحدى بطاقتي التأهل الى الدوري «يوروبا ليغ»، مثله فياريال.
ويملك سوسييداد فرصتين لبلوغ هدفه الأوروبي عبر الدوري والكأس، التي بلغ مباراتها النهائية لمواجهة جاره أتلتيك بلباو (لم يحدد موعدها).
ويلعب اليوم ايضا، إيبار مع بلد الوليد، فالنسيا مع إسبانيول أول الهابطين الى الدرجة الثانية، ريال بيتيس مع ألافيس، ريال مايوركا مع غرناطة، سلتا فيغو مع ليفانتي وأتلتيك بلباو مع ليغانيس.


الدوري الإنجليزي
يواصل ليستر سيتي ومانشستر يونايتد، سباقهما الشرس على المركزين الأخيرين المؤهلين الى دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل، عندما يستضيف الأول شيفيلد يونايتد «المنتشي»، فيما يحلّ الثاني ضيفا على كريستال بالاس، اليوم، في المرحلة الـ36 من الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.
وسينحصر السباق نحو المسابقة القارية بالمركزين الثالث والرابع، بعدما ضمن مانشستر سيتي رسميا إنهاء الموسم وصيفا، فضلا عن أنه كسب معركته ضد الاتحاد القاري «يويفا»، بإعلان محكمة التحكيم الرياضي «كاس» إلغاء العقوبة التي فرضها عليه الأول، بحرمانه من المشاركة في مسابقاته لموسمين على خلفية مخالفة قواعد اللعب المالي النظيف.
ويسعى ليستر الرابع (59 نقطة)، الى تعويض الخسارة المذلّة امام بورنموث 1-4، في المرحلة الماضية، في مباراته مع «شيفيلد» (54) والقادم من فوز صاعق على تشلسي بثلاثية نظيفة،
فيما يأمل مانشستر يونايتد الخامس (59)، في تعويض اهداره نقطتين ثمينتين بتعادله مع ضيفه ساوثمبتون 2-2 في الرمق الأخير.
وفي مباراتين أخريين اليوم ايضا، يلعب إيفرتون مع أستون فيلا وساوثمبتون مع برايتون.
وكان تشلسي استعاد توازنه بفوز بشق الأنفس على ضيفه نوريتش سيتي، اول الهابطين الى الدرجة الاولى، بهدف وحيد، الثلاثاء، في افتتاح المرحلة نفسها.
ويدين الـ»بلوز» بفوزه إلى المهاجم الفرنسي اوليفييه جيرو (45+3)، ليعزّز النادي اللندني المركز الثالث بـ60 نقطة، فيما تجمد رصيد نوريتش عند 21 نقطة في المركز الأخير.
وفي إيطاليا، يسعى إنتر ميلان (68 نقطة) الى استعادة المركز الثاني، عندما يلتقي مع مضيفه سبال متذيل الترتيب (19)، اليوم، في ختام المرحلة الـ33 من بطولة الدوري.
وفي مباراة ثانية، يلتقي تورينو (34) مع جنوى (30).
وكان أتالانتا واصل مهرجاناته التهديفية بتعميقه جراح ضيفه وجاره بريشيا، عندما أكرم وفادته 6-2، بينها «هاتريك» للكرواتي ماريو باشاليتش، الثلاثاء، في افتتاح المرحلة ذاتها.
وسجل باشاليتش الثلاثية في الدقائق 2 و55 و59، وأضاف الهولندي مارتن دي رون (25) والاوكراني روسلان مالينوفسكي (28) والكولومبي دوفان زاباتا (30)، وهو الـ16 له هذا الموسم، الثلاثية الأخرى، فيما سجّل إرنستو توريغروسا (8) والسلوفاكي نيكولاس سباليك (83) هدفي بريشيا.
وغاب عن أتالانتا المهاجم الكولومبي لويس مورييل (17 هدفا)، جراء إصابة في رأسه إثر سقوطه في منزله.
ورفع أتالانتا رصيده إلى 70 نقطة، فيما تجمد رصيد بريشيا عند 21 نقطة في المركز الـ19 قبل الاخير.

المزيد من الصورdot4line


أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

93.75
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top