مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

وســلامتكم

تشغيل العمالة في الظهيرة عمل غير إنساني

بدر عبدالله المديرس
2020/07/11   08:10 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 0/5
writer image



هناك قراراً صادراً ليس في هذا العام ولكن منذ السنوات الماضية بشأن عدم تشغيل العمالة في ساعات معينة في هذا الصيف الشديد الحرارة خاصة خلال فترة الظهيرة والتي تتعدى الحرارة فيها أكثر من خمسين درجة مئوية وذلك بهدف حماية العمالة من هذا الجو الحار القاسي خاصة في المناطق المكشوفة في الشوارع والطرقات والجسور بما في ذلك المساكن الخاصة في مناطق البناء ولكن مع الأسف الشديد لم يطبق هذا القرار لأنه لا توجد مراقبة ومتابعة من المسؤولين عن تطبيق وتنفيذ هذا القرار الإنساني .
إن صحة الانسان أغلى ما عنده ولكن ماذا يقدر أن يفعل العامل المسكين لحماية صحته من العمل في هذا الجو الحار وإذا انقطع عن العمل فقد رزقه الحلال والذي جاء من بلده ليعمل وليكسب رزق عائلته التي تنتظر ما يحول إليها من مبالغ مالية تسد حاجاتهم في بلدهم في المصروفات العائلية على المعيشة وعلى الأبناء .
إن الكويت بلد مركز العمل الإنساني وأميرها المفدى قائداً للعمل الإنساني ولذلك يجب من أولويات العمل الإنساني في بلد الإنسانية حماية العاملين المساكين الذين يعملون في ساعات الحر الشديدة وخاصة في وقت الظهيرة والله يكون في عونهم.
إنكم يا سادة الكرام يا أصحاب الذين يعمل العمال عندكم ألا تأخذكم الرحمة الربانية والإنسانية لهؤلاء العمال الذين يعملون في الظهيرة مع اشتداد حرارة الجو وأنتم لا همكم إلا جمع المال على حساب هذه العمالة التي لا ترق قلوبكم لهم وأنتم تمرون بسياراتكم المكيفة في الشوارع والطرقات وفي مناطق البناء وأنتم ذاهبون إلى بيوتكم لتنعموا بالراحة تحت المكيفات الباردة وغيركم الذين مررتم عليهم وأنتم في طريقكم إلى بيوتكم يعانون مع ما يعانون مع حرارة الجو خاصة في وقت الظهيرة والعرق يتصبب من جبينهم ومعرضين أنفسهم للإصابة بضربة الشمس وأمراض الصيف الحارة .
قبل الختام :
إنه يجب تطبيق قرار منع العمالة بالعمل في ساعات معينة من النهار بما في ذلك فترة الظهيرة على أن يستكمل العمل لتعويض ساعات التوقف عن العمل منها إلى ما بعد الساعة الثامنة مساء بالتصاريح ومحاسبة المخالفين لهذا القرار من أصحاب الشركات والمقاولات وحتى أصحاب البيوت الذين لا يهمهم إلا بناء بيوتهم لينعموا براحتها التي بناها لهم هؤلاء المساكين من العمال الوافدين الذين لا يهم البعض ويطالب بترحيلهم إلى بلدانهم مع أنهم مستوفين شروط الإقامة بالعمل في الكويت ولولا هؤلاء الوافدين العمال لظلت شوارعكم وطرقاتكم وجسوركم اسم على غير مسمى ولشققكم تعانون من إيجارات الشقق والبيوت مع أنكم عندكم أراضي ولكن ليس عندكم من يقوم ببنائها لأن الوافدين من العمالة حاطين حيلكم فيهم وزرع زرعته يا الرفلة اكليه كما يقول المثل لو ترك هؤلاء العمال الوافدين بلدكم شلون تبنون شوارعكم وطرقاتكم وجسوركم وبيوتكن فالكلام سهل عندكم ولكن التطبيق هو الأهم.
إن العالم يا أحبائي المسؤولين لو سلط إعلامهم على ما يرون بالشوارع والطرق والجسور في الكويت والمناطق السكنية والعمال يعملون في هذا الجو الحار خاصة وقت الظهيرة فإنهم سيقولون عن الكويت هذا ما يحدث في بلد مركز العمل الإنساني وأين الإنسانية في ذلك مع العمالة المسكينة فهل يرضيكم ذلك بأن تسيئون لسمعة الكويت في الخارج ويكفينا ما يبث في وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي عن الفساد في الكويت بالإساءة إلى الكويت والمواطنين لتأتي المعاملة السيئة للعمال العاملين في الأماكن التي ذكرتها لنزيد الطين بلة في بلد مركز العمل الإنساني والله يكون في عونك يا بلدي الكويت حتى وأنت تتمتعين بمركز العمل الإنساني في العالم فإن هناك من لم يقدر قيمة العمل الإنساني في بلدنا الكويت .
وأخيراً أقول وأكرر إن تشغيل العمالة في وقت الظهيرة عمل غير إنساني في بلد مركز العمل الإنساني في العالم .
وسلامتكم

بدر عبد الله المديرس
al-modaires@hotmail.com
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

349.0386
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top