مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

وســلامتكم

شواطئ الكويت العامة

بدر عبدالله المديرس
2020/07/08   08:46 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



إن المتنفس الوحيد للمواطنين والمقيمين طوال اليوم وقبل الساعة الثامنة مساء موعد الحجز المنزلي حتى الساعة الخامسة صباحاً من اليوم التالي .
نقول المتنفس الوحيد للعائلات والأهالي مع أبنائهم وأطفالهم هي شواطئ الكويت مع بحرها الأزرق الذي ينساب على الشاطئ لقضاء الوقت سواء بالسباحة أو الجلوس على رمالها بعيداً عن هموم الجلوس في البيت .
إن هؤلاء المتواجدين على شواطئ البحر ليس عندهم شاليهاً وإلا لما ذهبوا إلى شواطئ الدولة المفتوحة للجميع خاصة مع التعايش مع وباء فيروس الكورونا نجد البعض يمارس هواية المشي على شاطئ البحر رغم الحرارة الشديدة التي يتحملوها من أجل الترفيه عن أنفسهم وأبنائهم وأطفالهم .
إننا سمعنا ونأمل أن يكون ما سمعناه غير صحيح بفرض رسوم رمزية لا تتجاوز نصف دينار مقابل الخدمات العامة ونظافة شاطئ البحر إلى جانب الدخول إلى هذه الشواطئ .
إننا نرى أن تتركوا شواطئ البحر باستمرار لروادها الذين مثل ما قلنا أنها المتنفس الوحيد للأهالي وأبنائهم وأطفالهم ولا يوجد متنفس غيره وحتى الحدائق المفتوحة بما في ذلك حديقة الشهيد لا يقدر أحد أن يذهب إليها إلا القليلين وذلك لشدة حرارة الطقس ولا توجد أماكن للترفيه عن ضيقة الخلق والاكتئاب الهادئ والبقاء في البيت إلا شاطئ البحر .
فاتركوا عنكم يا المسؤولين في بلدية الكويت التضييق على الناس وهم يستمتعون بشواطئ الكويت ولا داعي لفرض الرسوم حتى ولو كانت رمزية لأن ذلك يتطلب تسوير كل شواطئ الكويت التابعة للدولة ووضع مداخل لها للدخول بالرسوم وهذا يتطلب وقتاً قد ينتهي فصل الصيف وأنتم لم تنتهوا منه وخلوهم يتونسون مع المراقبة الذاتية للمرتادين بحثهم على نظافة الشاطئ ووضع سلال القمامة على طوال الشواطئ لوضع القمامة فيها وتعاونوا مع الجمعيات الخيرية بأن تتبرع بوضع برادات للماء للشرب مجاناً .
قبل الختام :
إن جميع شواطئ الكويت ملك للدولة التي على الشريط الساحلي والسماح للمرتادين لها والسباحة بها والجلوس على رمالها حق لأي مواطن ومقيم الدخول إليها دون أي ضرر قانوني لاحق ولا يجرم عليه القانون .
ويبقى الإشارة إلى التنبيه التقيد بالآداب العامة بضرورة الالتزام بها وعدم مضايقة المرتادين لهذه الشواطئ بتصرفات بعيدة عن أخلاق مجتمعنا إلى جانب أن لا يترك المرتادون للشواطئ مخلفات أكلهم وشربهم وأوراق الكلينكس مرمية على الرمال بل يضعوها في سلة المهملات وأن يعلمون أطفالهم بعدم إلقائها في مياه البحر وأن يعتبروا ساحل البحر الذي يرتادونه مثله مثل بيوتهم يهتمون به نظيفاً لأنهم سيعودون إليه في اليوم التالي ليجدوه نظيفاً مثل ما تركوه .
وسلامتكم

بدر عبد الله المديرس
al-modaires@hotmail.com
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

385.7825
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top