مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

قلم شاب !!

كورونا إلكترونية

حميد علي البلام
2020/06/10   08:02 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



- دائماً ما تؤثر الأزمات على سلوك البشر خصوصاً بمجرى حياتهم اليومية ، فتتغير عادات المجتمعات أو الطرق التي كانت تعمل بها و لكل مرحلة كان لها نصيب من التغيير من حروب و كوارث و لكن التغيير محط الانتباه بعد جائحة كورونا يعد أمر إيجابي مارسه المجتمع في ظل اتخاذ العديد من الدول هذه العادة كسبيل لتطوير مؤسساتها الحكومية و هي الطرق الإلكترونية في إنجاز المعاملات أو الحصول على الخدمات عن طريق الوسائل الالكترونية .

- حكومة دولة الكويت توسعت بقطاعاتها و أنتج عن هذا الشيء افتتاح فروع لإدارات رئيسية في عدة مناطق لكي يتم إنجاز المعاملة بشكل سلس لكن الدولة في تصرفها هذا لم تحل شيئا إنما اختصرت وقت قيادة المركبة للشخص و لم تعالج خلل الإجراءات التي تأخذ المراجع من طابق إلى آخر و من جهة إلى أخرى دون الحاجة إلى هذا الأمر ولا يعتبر تطبيق الخطة الإلكترونية للدولة أمر مستحيل لا يمكن تنفيذه فالعديد من الدول قامت بهذا الشيء و نجحت به من دول مجاورة و غيرها ، في هذه الجائحة لاحظنا تقبل الفرد للطرق الإلكترونية في تسيير حياته اليومية و الأمر الإيجابي في ذلك أن الاستخدام لم يقتصر على فئة عمرية حيث أن رب المنزل هو من كان يحتاج استخدام الخدمات الإلكترونية التي توفرت مثل تصريح الذهاب إلى السوق المركزي التابع للمنطقة أو غيرها من المعاملات ، لو تم الاستمرار في هذا النهج بإدراج إنجاز المعاملات عن طريق الوسائل الالكترونية سيثمر عن هذا الشيء أمور إيجابية عدة مثل عدم الحاجة إلى التواجد الشخصي داخل الجهة يعني به عدم الخروج من المنزل و سينتج عنه انخفاض نسبة الازدحام و توفير الوقت على المراجع و الموظف الذي سينجز المعاملة ، حيث أن الطرق الإلكترونية سوف تدقق في المعاملة مع تأكيد الموظف على سلامة الإجراءات و هذا الشيء سيزيد من سرعة تجاوب الجهة مع المعاملات و اختصار الوقت على المراجع و الاستخدام للوسائل الإلكترونية سوف تجعل المجتمع أكثر انفتاحا على التكنولوجيا و في فترة الحظر أصبح المجتمع من مواطنين و مقيمين مضطرين إلى التعامل بالطرق الإلكترونية في جميع المعاملات و التحويلات المالية واستخراج الأوراق وتكون موثقة إلكترونياً ولم نسمع بعض الكلمات المزعجة مثل راجعنا (باجر) أو ناقص ورقة في البيانات وإلخ.. فنتمنى بالاستمرار بهذا العمل وأن لا يكون مجرد حماس خلال فترة الحظر و بعدها يتبخر هذا المجهود .

- و نتمنى من جميع الهيئات والوزارات التطوير ومواكبة التطور وتسهيل جميع الإجراءات الحكومية من غير توقيع غرفة رقم (4) وبالتالي غرفة رقم (7) ، و في الخاتمة نشكر كل من هم في الصفوف الأمامية و كل من عمل في ظل هذه المخاطر للحفاظ على استقرار الدولة و نسأل الله أن يرفع عنا هذا البلاء و يحفظ بلادنا الكويت و أن يجعلها دائماً في خير و ازدهار .

حميد علي البلام
@hah__87
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

343.7506
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top