مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

وســلامتكم

الصحة والتعليم من أولوياتنا

بدر عبدالله المديرس
2020/06/01   08:25 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



لا يوجد أهم عند الإنسان إلا حياته الصحية في صحة جسمه والعلم والتعليم الذي يتعلمه لحياته الحاضرة والمستقبلية والذي يحرص عليه ويعلمه لأبنائه ولمن يسعى لمواصلة تعليمه وما بعد ذلك من الأشياء التي تعتبر بلا شك من الضروريات المساعدة في حياته التي تسير حياته المعيشية ولكن بدون أن يكون الإنسان صحيح الجسم معافى من الأمراض والأوبئة فإن باله يظل مشغولاً إلى أن يصحى ويشفى ويتعافى ليستطيع أن يعمل ويشتغل لكسب رزقه الحلال بالمال الذي يحصل عليه من عمله.
وأما العلم والتعليم فهو أساسي منذ الصغر كما يقول المثل العلم في الصغر كالنقش في الحجر وفي المراحل الدراسية إلى الجامعة والماجستير والدكتوراه إلى أن يصبح البعض من العلماء والمفكرين الذين يفيدون البشرية بعلمهم واختراعاتهم مثل التكنولوجيا الحديثة التي تسير الحياة العملية للإنسان في وقتنا الحاضر والتي أصبحت تشغل بال الناس في التسابق إلى تعلمها ومتابعتها وبعد ذلك في تطبيقها .
ولذلك تحرص دول العالم بقياديها والمسؤولين فيها على صحة أجسام شعوبهم وبناء حاضر ومستقبل الأبناء بالدراسة والتعليم منذ الروضة إلى الجامعة وأكثر في السلم التعليمي العالي .
أقول هذا الكلام من الواقع الذي نعيشه حالياً في هذه الأيام في بلدنا الكويت مع انتشار وباء فيروس الكورونا والذي لا يعرف أحد إلا الله وحده سبحانه وتعالى متى تزول عنا هذه الجائحة التي تشغل بال العالم وغيرت حياتهم رأساً على عقب وهمهم الوحيد اشلون يقضون على هذا الوباء الشرس كل بلد في طريقته الخاصة في معالجة هذا الوباء وكيف يسيرون حياتهم المعيشية والعملية وجادين في ذلك الأمر .
إلا نحن في بلدنا الكويت مع الأسف الشديد وأقول الأكثر من شديد نرى المسؤولين خاصة في الحكومة الكويتية برئاسة سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ صباح الخالد الصباح والوزراء يوجه إليهم التهم والتهديد والوعيد والشو الإعلامي للبروز متناسين أن مجلس الوزراء الموقر يعمل ليلاً ونهاراً ويصدر القرارات للصالح العام لصحة المواطنين والمقيمين بالشفاء من وباء فيروس الكورونا وكل من يعمل في الصفوف الأمامية والمساندين لها .
أقول هنا لا تتدخلون في الصحة والعلم والتعليم فهما خط أحمر خاصة في هذا الوقت في الحظر الكلي الذي مررنا به والحجز الجزئي الذي نتعايش معه الآن وركزوا على الاهتمام في كيفية القضاء على هذا الوباء وخلوا المختصين والمسؤولين في وزارة الصحة ووزارة التربية ووزارة التعليم العالي برئاسة وزرائها الذين تنتقدونهم بانتقادات تسيء إليهم وهم محشومين من انتقاداتكم يعملون بالخطط التي يضعونها في مجال اختصاصاتهم مع المسؤولين في وزاراتهم لأنهم هم أدرى منكم بما يعملون بتنفيذ القرار الحكومي من مجلس الوزراء الموقر ويطرحون ويناقشون خططهم في كيفية وضع الخطط الصحيحة لمقاومة هذا المرض للمحافظة على جسم الإنسان وخطط التعليم الحاضرة والمستقبلية لأبنائنا الطلاب والطالبات الذين تعدى أعدادهم السبعمائة ألف طالب وطالبة يدرسون في مختلف المراحل الدراسية بالإضافة إلى الدارسين في المدارس الخاصة وفي الجامعات الحكومية والخاصة والهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب والجهات الأخرى الدراسية التي تتبع وزارة التربية ووزارة التعليم العالي.
ولا تشغلون الناس الله يخليكم ويحفظكم بالتدخل في أمور أنتم لستم متخصصين فيها جاعلين همكم الوحيد التهديد والوعيد والتهم والنقد السيء والاستجواب الذي من حقكم وفقاً لدستور الكويت الذي نعتز ونفخر به لأن وقت أي استجواب ليس وقته الآن مكررين دائماً ليش ما يعملون شيء وليش عملوا شيء وكلامكم هذا مأكول خيره يعرقل ويؤخر الخطط والدراسات الصحية والتعليمية وأي خطط يقوم المسؤولون بإعدادها للصالح العام الذي يهم الجميع مع أن أقوالكم وكلامكم خاصة والكل يعيش مع وباء فيروس الكورونا ولا يبني ولا يصلح .
قبل الختام :
إن العمل في وزارة الصحة ووزارة التربية ووزارة التعليم العالي مثل ما قلنا خط أحمر لأنهم يعملون للصالح العام لصحة الناس وتعليم أبنائنا بالدراسة في مختلف المراحل الدراسية من خلال خطط مدروسة ودراسات معروضة على المسؤولين الذين يقررون بالموافقة عليها أو إعادة النظر فيها لاستكمال دراستها ليس في هذا الوقت الذي نعيشه مع وباء فيروس الكورونا وليس مع من يحلو للبعض أن ينتقد ويهدد ويتهم بدون أي دلائل أو مستندات وإنما للشو الإعلامي المقروء والمرئي والمسموع بعيداً عن اهتمامكم مع وباء فيروس الكورونا .
ولذلك لا يصح أن تعرض للرأي العام لأخذ رأيه في أي شيء ليس من اختصاصه لأن آراء الآخرين مجرد كلام في كلام وانتقادات للخطط التي تضعها وزارة الصحة ووزارة التربية ووزارة التعليم العالي ممثلة بوزرائها مثل ما رأينا وسمعنا في المقابلة التي أجريت ونقلت من تلفزيون الكويت الرسمي مع وزير التربية ووزير التعليم العالي الدكتور سعود الحربي بأسئلة حكومية لأن السائل يسألها من جهات حكومية مع أن الأسئلة يجب أن تكون محددة ومقننة للوزير الدكتور سعود الحربي عن توقعاته متى سيبدأ العام الدراسي للمدارس والجامعات لأن السؤال بالتوقع وليس بالإلزام لأن بداية العام الدراسي والجامعي لا يمكن أن يبدأ إلا بعد توقف انتشار وباء فيروس الكورونا وأخذ الموافقة من مجلس الوزراء بناء على ما يقوله وزير الصحة لأنه هو الذي يدير ويشرف على مجريات هذا الوباء ويعرف أن هذا الوباء قد توقف نهائياً لتعود الحياة العادية في البلد .
وأما سؤال الوزير في المقابلة التلفزيونية على الهواء مباشرة بأسئلة تطرح من التويتر بأسئلتهم والاتصالات المباشرة ومع احترامنا وتقديرنا للسائلين وهذا من حقهم بالديمقراطية التي تعيش معها الكويت وبحرية الرأي ولكن السماح بأسئلة تحرج من يقدم إليه السؤال في كيفية الإجابة على هذه الأسئلة لأن الأسئلة والاستفسارات التي تقدم للوزير خارجة عن نطاق الدراسات والخطط التي وضعها المسؤولين كل في مجال اختصاصه حتى لا تعطي فرصة للإعلام بنشرها في المانشتات العريضة التي تثير القراء وتساؤلاتهم إلى جانب نشرها في التويتر والتواصل الاجتماعي وينقلها عنهم خاصة ما ينشر في الإعلام في مقدمة نشرات الأخبار في الصحف والقنوات الفضائية العربية ولا مردود له إلا نشر غسيلنا النظيف بحسن النية والاجتهاد والعمل الدؤوب وتحويله إلى غسيل تحريفي لا يستفيد منه أحد في بلدنا وإنما يسيء إلى بلدنا وإلى المسؤولين الذين يعملون بجد واجتهاد بالدراسات والخطط ليأتي من يسيء إليهم مع أنهم يعرفون أن كلامهم لا يقدم ولا يؤخر ولكن مثل ما يقول المثل مع الخيل يا شقرا .
لذلك يا أحبائي علينا أن نبعد أنفسنا عن الإثارة والمغثة والشائعات المغرضة في أحاديثكم وتعليقاتكم للمسؤولين واجلسوا في بيوتكم الله يخليكم انتظاراً لزوال وباء فيروس الكورونا الذي يكافح كل من يعمل في مكافحته ولا تستغلوا حرية الرأي التي تنادون بها وننادي معكم بها ولكن في حدود عدم تخطي الخطوط الحمراء التي تعرقل عمل المسؤولين في بلدنا ولكن عليكم بالنصح والإرشاد وبالنداء بالصبر الجميل الذي يجب أن نتحلى به جميعاً ونطبقه من أجل مصلحة بلدنا والحفاظ على كرامة المسؤولين الذين تسيئون إليهم بكلامكم وهم محشومين ومعززين ومكرمين الله يعطيهم دوام الصحة والعافية .
وسلامتكم

بدر عبد الله المديرس
al-modaires@hotmail.com
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

265.6235
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top