مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

وســلامتكم

حجز الجمعيات التعاونية بالانترنت

بدر عبدالله المديرس
2020/05/18   09:58 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



أتمنى أن يعاد النظر بالقرار بالحجز بالانترنت في الجمعيات التعاونية والذي حدد القرار للشخص الواحد كل ستة أيام مرة واحدة للذهاب إلى الجمعية التعاونية ويعني ذلك أنه لا يقدر أن يذهب الشخص الواحد إلى الجمعية التعاونية إلا مرتين فيما تبقى من الحظر الكلي الذي سينتهي في يوم 30/5/2020 .
إن وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل تطالب مجالس الإدارات في الجمعيات التعاونية توفير السلع للمقيمين في كل منطقة وكذلك وزارة التجارة والصناعة يومياً تقول لا تخافون السلع موجودة بالكامل طوال الأشهر القادمة وهذه أخبار سارة وتفرح المواطنين والمقيمين أنه لا خوف على نقص المشتريات من الجمعيات التعاونية وخلوكم صابرين ومتعاونين وتشكر عليه كل من وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل ووزارة التجارة والصناعة .
ولكن ونضع أكثر من خط تحت ولكن أن الكلام والتصريحات والتحذيرات شيء لا خلاف عليه ولكن الشئ الآخر على الواقع شيء آخر لأن الكثيرين من الذين يأخذون المواعيد بالانترنت للذهاب إلى الجمعيات التعاونية لا يعرفون أن يأخذوا الموعد في الصباح أو بعد الظهر أو بعد العصر أو بعد المغرب أو بعد العشاء لأن الوقت المحدد لهم عندما يذهبون إلى الجمعية مرة كل ستة أيام لا يجدون متطلباتهم من المشتريات مثل الخضروات والفواكه على سبيل المثال ومشتريات أخرى لأنهم محتارون في أي ساعة يذهبون ولا يجدون متطلباتهم الشرائية .
وفي رأينا أن يسمح للشخص بالذهاب إلى الجمعية التعاونية مرتين باليوم صباحاً ومساء حتى يوم انتهاء الحظر الكلي لأنه مثل ما يقول المثل الدارج كل من سبق لبق معنى ذلك في تنافس في الشراء ونفسي نفسي وليس لي علاقة بغيري أشتري الذي أشتريه بكميات كبيرة قد يكون المشتري غير محتاج لها إلا لعدة أيام ولكنه يشتري للأيام الستة القادمة المحددة لعودته للشراء مرة ثانية وقد تكون مشترياته قد انتهت صلاحياتها مثل التوست وغيره من الأجبان والحليب واللبن ولذلك يشتريه ولا يستعمله.
قبل الختام :
إن بعض سائقي السيارات عند بعض الأهالي يذهبون مع خادمة المنزل ومعهم تجلس بالسيارة امرأة كبيرة في السن أو رجل من كبار السن ينتظرون بالسيارة والمشتريات المكتوبة بالورقة مع الخادمة لشرائها لمدة ستة أيام ويحصل أحياناً إن لم نقل دائما حتى لا يقال عنا أننا نبالغ بالكلام ترجع الخادمة وهي لم تجد المشتريات المكتوبة بالورقة إلا قليل منها وفي هذه الحالة تظهر عصبية كبار السن ولا يلامون على ذلك لأنهم متعودون من البعض على ذلك ويضعون حرتهم في الخادمة بالصراخ أحياناً لأن البعض منهم متعود بالصراخ في البيت على أبنائهم وأحفادهم وبالكلام الجارح أحياناً للخادمة المسكينة لأنها لم تجد جميع المشتريات بالجمعية التعاونية ويرجعون إلى البيت بقليل من المشتريات لينتظروا ستة أيام أخرى للذهاب للجمعية التعاونية وهكذا دواليك .
لذلك نقول رأينا للمسؤولين خففوا أيام الذهاب إلى الجمعية التعاونية بحيث يكون الذهاب كل يوم على الأقل لأن المشتريات الموجودة في الصباح لا توجد في المساء ولا تتوفر للمشترين ويكفي الناس محكورين بالبيوت لنزيد الطين بلة يحرمون من الأكل الذي لا يكفيهم لمدة ستة أيام .
وبعدين توجد ملاحظة في بعض البيوت عندهم أكثر من سائق سيارة وأكثر من خادم يستطيعون الذهاب إلى الجمعية التعاونية لشراء نفس المشتريات لأصحاب المنزل ومن الممكن يأخذون المواعيد بالانترنت يومياً لأن الأسماء والبطاقات المدنية تختلف من شخص لآخر ومثل هؤلاء ليس عندهم مشكلة لأصحاب البيوت بالمشتريات.
ويبقى القول المشكلة هنا أن الذين لا يسمح لهم إلا لشخص واحد لأخذ الموعد بالانترنت كل ستة أيام وهؤلاء لا يستطيعون الذهاب إلى الجمعية التعاونية مثل الذين عندهم أكثر من سائق وأكثر من خادم .
وأقول هنا أنني لا أكتب قصة أو رواية من الخيال تكون جاهزة للتمثيل المسرحي والسينمائي أو المسلسلات عن ما يحدث مع الجمعيات التعاونية ووزارة الشؤون الاجتماعية ووزارة التجارة والصناعة مع تسهيل الإجراءات في الجمعيات التعاونية ونحن نعيش مع وباء فيروس الكورونا حتى لا يقال عني أنك زودتها شوية بمقالك عن الجمعيات التعاونية والوزارتين ولكنني أنقل الواقع الحي الذي كلكم تعرفونه في قرار الذهاب إلى الجمعيات التعاونية كل ستة أيام بالانترنت فهل هذا معقول وخلوا الناس يا المسؤولين تشتري ما تريد ولكن بضوابط غير مواعيد الانترنت والستة أيام .
وسلامتكم

بدر عبد الله المديرس
al-modaires@hotmail.com
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

359.3793
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top