مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

وســلامتكم

الدراسة عن بُعد

بدر عبدالله المديرس
2020/04/02   10:15 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



انشغل المجتمع الكويتي بالحديث بأفراده والتواصل الاجتماعي والمقابلات والمقالات والتصريحات غير الرسمية وكل واحد يغني على ليلاه عن الدراسة عن بُعد في المؤسسات التعليمية الخاصة والحكومية في مختلف المراحل الدراسية الابتدائية والمتوسطة والثانوية والجامعية بعد أن توقفت الدراسة فيها بقرار حكومي التزم الجميع به وذلك بسبب انتشار وباء فيروس الكورونا المستجد حفاظاً على صحة الجميع .
والحقيقة في رأيي المتواضع لا داعي إطلاقاً من الفزعة التعليمية وإلقاء اللوم على وزارة التربية ممثلة بوزير التربية ووزير التعليم العالي لأن هذا الوزير يعمل من خلال القرارات الحكومية التي يقوم بتنفيذها وتطبيقها باتخاذ القرار بتنفيذه حسب تخصصه الوزاري في وزارته .
إننا في رأينا لا يجب أن يؤخذ توقف الدراسة إلى شهر أغسطس القادم لهذا العام 2020 هذا الزخم الإعلامي والتواصل الاجتماعي والأفراد وكل واحد يدلو بدلوه بالتحدث عن إيقاف الدراسة إلى موعدها في شهر أغسطس مع أن هناك طرقًا كثيرة لمواصلة الدراسة ليس بشرط في الدوام الرسمي بالحضور مع الطلاب والطالبات وهيئة التدريس في المدارس والجامعات لأن العالم المتحضر بالطرق التكنولوجية مثل المنصات التعليمية بالدراسة أو التعليم بالبُعد وهذا ما طالبت به الجامعات الخاصة في الكويت بأن تقوم بمواصلة الدراسة بالتعليم عن بُعد لطلابها وطالباتها وذلك أسوة بما معمول به في كثير من دول العالم الخليجية والعربية والأجنبية ولا نعرف لماذا لم يسمح لهم بذلك ما عدا المدارس الحكومية والجامعة والهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب التابعين لوزارة التربية وتحت إشراف وزير التربية لأنهم يرون بعكس ما يرى الكثيرون المطالبون بالدراسة عن بُعد في المدارس الحكومية والجامعة والهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب .
قبل الختام :
إن توقف الدراسة في المدارس الحكومية والجامعة والتعليم التطبيقي والتدريب منوط به ومسؤول عنه وزارة التربية ممثلة بوزير التربية ووزير التعليم العالي بعكس الجامعات الخاصة التي هي مسؤولة عن طلابها وطالباتها وذلك بتطبيق البرامج الدراسية بالتعليم عن بُعد الذين لا يداومون في الفصول الدراسية بها .
ونحن هنا يجب أن نذكر أن التأخر عام عن الدراسة والانتقال من صف إلى آخر ومن مرحلة دراسية إلى مرحلة أعلى مثل الابتدائي والمتوسط والثانوي إلى الجامعة ليتم التخرج في السنوات المحددة في السلم التعليمي ليس بجديد .
وعلى سبيل المثال في الغزو العراقي الغاشم على الكويت الذي ابتدأ في بداية شهر أغسطس عام 1990 إلى أن تحررت الكويت في نهاية شهر فبراير 1991 لم يؤثر هذا التأخر في المراحل الدراسية بعد تأخر عام التخرج للطلاب والطالبات الذين بقوا في الكويت أكثر من سبعة أشهر فترة الغزو بدون دراسة ما عدا الطلاب والطالبات المتواجدين مع أهاليهم في خارج البلاد الذين واصلوا دراساتهم في مختلف المراحل الدراسية في البلدان التي أقاموا فيها عربية وأجنبية ليستمروا بدراساتهم بعد أن أعيدت الدراسة بعد التحرير ولم نسمع الذي نسمعه الآن عن توقف الدراسة وتحميل الحكومة ووزارة التربية وإلقاء اللوم عليهم بأنهم هم السبب في إيقاف الدراسة ومشت الأمور على أحسن ما يرام ولم يتذمر أحد من إيقاف الدراسة خلال فترة الغزو العراقي لأن هذا كان خارج عن الإرادة الحكومية ووزارة التربية واشمعنى الآن نسمع ما نسمعه بتحميل الحكومة ووزارة التربية هذا التحامل والانتقادات من كل حدب وصوب على الحكومة ووزير التربية ووزير التعليم العالي .
وأما سبب التأخر الدراسي لمدة عام في المراحل الدراسية على سبيل المثال فهذا ليس بالغريب في التعليم عندنا ونذكركم أنه في المراحل الدراسية في الثانوية العامة يوجد امتحانات الدور الثاني لعدد مواد دراسية يؤخر الطالب والطالبة إذا لم ينجح فيها يبقى في الصف الذي يدرس فيه إلى العام القادم ليواصل دراسته نفس المواد التي درسها وذلك يجعله يتأخر عاما كاملا عن انتقاله إلى المرحلة الدراسية التي يدرس فيها وإذا كان ما أقوله غير صحيح فأرجو أن يصحح لي معلوماتي ربما أكون الذي قلته غير صحيح .
وكذلك في الجامعات العربية والأجنبية بما فيها جامعة الكويت تحدد سنوات التخرج بأربع سنوات أو أكثر في كلية الطب وكلية العلوم الطبية المساعدة والتمريض ونرى البعض من الطلاب والطالبات يعبرون هذه السنوات بالدراسة وهم يتم تخرجهم بعد ذلك .
آخر الكلام :
عندما نتحدث عن الدراسة عن بُعد فإننا نشير هنا أن الدراسة المتوقفة في المراحل التعليمية في هذا الوقت أنه يستحسن ألا تتوقف في منازلنا خاصة عند الأسر والعائلات الذين لديهم أبناء وبنات يدرسون في المراحل الدراسية بأن يقوموا بمراجعة المواد الدراسية معهم يومياً خاصة وأنهم جالسون في المنزل إن لم يكن ذلك في الفترة الصباحية التي تسمح لهم بالخروج من منازلهم فإن الفترة المسائية فترة عدم التجول يفترض أن يتدارسوا مع أبنائهم دروسهم في المواد التي يدرسونها خاصة أن كتب المواد الدراسية معهم في المنزل .
وكما أن والحمد لله معظم الآباء والأمهات والأخوة والأخوات متعلمين ومثقفين وما عليهم إلا مراجعة دروس أبنائهم كأنهم في الفصل الدراسي لتستمر العملية التربوية في الدراسة في المنازل مثل ما تكون في المدارس الصباحية وهذه هي الدراسة المطلوبة بالبُعد في منازلهم والتي ينادي بها الجميع مثل الجامعات الخاصة بالسماح لهم بالدراسة عن بُعد والتي تمت الموافقة عليه مؤخراً من مجلس الوزراء الموقر وبذلك يكون العام الدراسي والجامعي مكتمل وبالتوفيق والنجاح لأبنائنا وبناتنا في تحصيلهم العلمي .
وسلامتكم

بدر عبد الله المديرس
al-modaires@hotmail.com
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

266.386
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top