مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

من يتنمر يتحمل.. وحجر الخيام

د. فوزي سلمان الخواري
2020/03/28   07:55 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 0/5
writer image



بعد انتشار مقاطع الفيديو للبعض من المتذمرين ممن كانوا يتباكون في الخارج على الدولة لسرعة إجلائهم، وعندما تم جلبهم للكويت يتذمرون من الإجراءات وأماكن الحجر ونوعية الطعام الذي يقدم لهم ، بل تمادى البعض منهم إلى «رفس» النعمة والاستهزاء بالقائمين على خدمتهم ممن عرضوا حياتهم وعوائلهم لخطر الإصابة من أجلهم.  وقد هالهم مدى وقوف الشعب الكويتي والتفافه للدفاع عن كل تلك الجهود ووصفهم «بناكري النعمة والفضل» ، والغريب أن ينبري للدفاع عن تلك الجهود وشكر حضرة صاحب السمو الأمير -حفظه الله ورعاه- والحكومة أشخاص من خارج الكويت ، وهو ما لم يعجب البعض وطالب بعدم «التنمر» عليهم ومراعاة حالتهم النفسية.
 * * *
أول ما ظهر التنمر كان بين طلبة المدارس بأن يظهر على بعض الطلبة سلوك عدواني متعمد بشكل تعدي جسدي أولفظي ضد زملائه دون سبب.  مؤخرا، ومع انتشار وسائل التواصل الاجتماعي ، ظهر تعريفا جديدا هو تنمر الإنترنت: «الذي يستعين بالمعلومات وتقنيات الاتصالات مثل الرسائل الإلكترونية والهواتف المحمولة والرسائل النصية والفورية ومواقع الإنترنت الشخصية التشهيرية والمدونات والألعاب على الإنترنت ليدعموا تصرفا عدائيا يتسم بالتكرار التعمد من قبل فرد أو مجموعة، ويهدف لإيذاء الآخرين». 
* * *
عندما يتعمد شخص ما الظهور في وسائل التواصل الاجتماعي وينتقد ويتهجم لكل ما يقدم له من جهود ضخمة ومضنية من أجل إنقاذ حياته ، فإنه هو/ هي من يتنمر ويوجب الرد عليه ، بسبب أن كل عائلة كويتية أو وافدة لديهم إبن أو بنت يقفون في الصفوف الأولى بأجسادهم لصد هذا الوباء وحماية الكويت وشعبها ، ولا يجدي الاعتذار والتحجج «بالحالة النفسية» ، فقلق الأمهات على أبنائهم العاملين لتسهيل عودتكم وتوفير سبل الراحة لكم كفيل أن يجعلكم تشعرون بالامتنان والشكر وليس التذمر والنكران.

* * *
سمو رئيس مجلس الوزراء ، الحاجة ماسة اليوم لتوفير محاجر تلبي العدد الكبير لمن يتم إجلاؤهم ، وبالإمكان في ظل تعاون كل الجهات توفير أماكن مناسبة عوضا عن الخيام التي وفرتها بعض الجهات ، ففي ظل الأجواء المتقلبة والحارة لن تكون تلك الخيام مناسبة ، فما تم تناقلة عن تلك الخيام ، محلية الصنع ، يتضح أنها غير مقاومة للحريق ، مما قد يشكل خطرا ويخالف قوانين الإطفاء والدفاع المدني، وغير محبذة لدى منظمة الصحة العالمية ، لذلك نرجو منكم استبعادها والتفكير في بدائل مناسبة وحتى لا «يتنمر» عليكم أحد أو يحدث ما لم يكن بالحسبان.

د. فوزي سلمان الخواري
@dr_alkhawari
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

265.624
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top