مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

وســلامتكم

الأمر العجيب مع فيروس الكورونا في بلدنا الكويت

بدر عبدالله المديرس
2020/03/20   08:54 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



الأمر العجيب وليس الغريب في مجتمعنا الكويتي والتي تعود بعض أفراد المجتمع عليه التدخل في كل شيء مما لا يعنيهم ويعملون من الحبة قبة ويطورونها ويتسابقون في كل شيء يخطر ببالهم بالتواصل الاجتماعي والواتسبات والمحادثات التليفونية وإرسال المسجات مع أصدقائهم ونقل الأخبار والمقابلات والتصريحات بل والإفتاءات من البعض وتخويف الناس وتخريعهم بالنقل من الفضائيات العربية والأجنبية إلى جانب الفيديوهات والتعليقات والنكات بالصور والكلام الذي لا معنى له ونحن نعيش في هذه الأيام مع وباء فيروس الكورونا .
وفوق كل ذلك ذكر الإصابات بوباء فيروس الكورونا من داخل الكويت ومن مختلف دول العالم بالأعداد المتزايدة بالإصابة والوفيات والعناية المركزة والمستقرة حالاتهم وغير المستقرة والحرجة مع أن هناك وزارة الصحة بقيادة وزيرها النشط المتخصص بالعلاج الطبي هو صاحب التصريحات بالمعلومات الصحيحة عن هذا الوباء وباقي الوزراء كل في موقعه الوزاري والاجتماعات المستمرة لمجلس الوزراء الموقر بإصدار القرارات بالإرشادات والنصائح التي يجب التقيد بها وتطبيقها وتنفيذها لأن ذلك يهمنا جميعاً .
واشكروا من صميم قلوبكم الجنود المجهولين الذين يحافظون على سلامتكم في المحاجر الصحية وفي المستشفيات من الأطباء والطبيبات والممرضين والممرضات والمتطوعين والعمالة التي تعمل في تلك الأماكن وهم الذين أدرى بما يحصل من نتائج فيروس الكورونا وليس أنتم فاشكروهم أكثر وبدعواتكم لهم في صلواتكم جزاهم الله كل خير .
وخلوا عنكم القيل والقال بالأخبار التي تضر ولا تفيد وتمثلوا ولتكونوا قدوة في المحافظة على بلدكم بالكلام الإيجابي وليس السلبي مثل ابنة دولة الامارات العربية المتحدة الشقيقة الأخت الفاضلة فاطمة بنت موسى الطويل بالكلام الطيب عن الكويت وأهلها والتي كانت تعرف كل صغيرة وكبيرة عن ما يحدث في الكويت كأنها عايشة معنا في الكويت وهذا هو المطلوب منكم .
قبل الختام :
وأنتم ما عليكم إلا الجلوس في منازلكم باتباع قرارات وإرشادات ونصائح المسؤولين عنكم الذين يزودونكم بقرارتهم ونصائحهم وإرشاداتهم وما عليكم إلا أن تطبقونها واقضوا أوقاتكم بالصلوات والدعوات إلى الله سبحانه وتعالى أن يزيل عنا وعن شعوب العالم أجمع هذا الوباء فيروس الكورونا .
واجلسوا مع أبنائكم تدارسوا معهم موادهم الدراسية كأنهم في مدارسهم وجامعاتهم واقضوا أوقاتكم بمشاهدة الأفلام السينمائية العربية والأجنبية والمسرحيات والمسلسلات من الفضائيات ومشاهدة مباريات كرة القدم المنقولة من الفضائيات الرياضية وكذلك الدوري الأمريكي لكرة السلة والألعاب الرياضية الأخرى وابتعدوا عن سماع مشاهدة الأخبار والتصريحات في الفضائيات العربية لأنها تزيدكم خوفاً ورعباً وزيدوا ثقافتكم بقراءة الكتب التي لديكم من القصص والروايات .
وتواصلوا مع أهاليكم ومحبيكم وأصدقائكم بالهاتف الذكي والواتسبات المفرحة وليست المزعجة .
واجعلوا منازلكم (البيت العود) الذي يجمعكم مثل (البيت العود) الذي كان آباؤكم وأجدادكم يجتمعون به في ماضي الكويت الجميل وادخلوا الفرح والسرور والاطمئنان في نفوس أبنائكم وطمنوهم بأن الأمور تسير على خير ما يرام وإنها أزمة صحية وتزول بإذن الله تعالى .
إن قلوبنا مع الرجال والنساء الأبطال الذين يعيشون جنباً إلى جنب مع المصابين في هذا الوباء فيروس الكورونا في المحاجر المؤسسة وفي المستشفيات بشجاعة منقطعة النظير وبالعمل الإنساني الذي تميزت به الكويت وهذا ليس بغريب عليهم نجدهم عندما ينادي المنادي بأن بلدكم بحاجة إليكم تجدهم في مقدمة الصفوف جزاهم الله كل خير.
وهذا ما أثبت للعالم أجمع وهم يتابعون الأزمة الصحية في الكويت بأن الكويت تحوز على المرتبة الأولى لعنايتها ورعايتها للمصابين في بلدها من مواطنين ومقيمين بالحرص عليهم بالشفاء للبعض يوماً بعد يوم وهذه هي فرحتنا التي يجب أن ننقلها للعالم أجمع وأن نبتعد عن كل ما ذكرناه بالأخبار المسيئة لبلدنا ومجتمعنا والتي تدخل الرعب والخوف في نفوس الكثيرين .
وحفظ الله الكويت بقيادة أميرها المفدى وسمو ولي عهده الأمين والشعب الكويتي الوفي الأصيل والمقيمين في هذا البلد المضياف وأن يبعد الله عنا كل ما يكدر صفو بلدنا وذلك بالشفاء العاجل لمصابيهم في هذا الوباء لنعيش عيشة الفرح والسرور .
وصفقوا بأيديكم للكويت إنسانيتها والرجال والنساء الشجعان من الأطباء والممرضين والمتطوعين الذين هم في مقدمة الذين يعالجون هذا الوباء وهذا هو المطلوب منكم يا أحبائي وليس مثل ما نرى ونسمع في هذه الأيام أن كل واحد من البعض يحاول أن يحوز على قصب السبق فيما يقوله وينشره كأنه في مسابقة جماعية ليكون هو الفائز الأول وليس كأنه يعيش مع هذا الوباء الذي يتطلب الهدوء والصبر والسكينة والابتعاد عن كل ما يعكر صفو المجتمع بالأمور العجيبة الغريبة عن مجتمعنا خاصة في هذه الأيام العصيبة التي نعيشها .
وسلامتكم

بدر عبد الله المديرس
al-modaires@hotmail.com
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

249.99
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top