مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

وســلامتكم

تعزية خافيير بيريز دي كوييار

بدر عبدالله المديرس
2020/03/07   08:51 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



تناقلت الأخبار العالمية يوم أمس خبر وفاة الأمين العام الخامس للأمم المتحدة خافيير بيريز دي كوييار وهي شخصية عالمية في إدارته الناجحة للأمم المتحدة عندما كان أميناً عاماً لها .
ويشهد له بمواقفه في محاولاته للمحافظة على السلام في العالم ومن ضمنها محاولاته من إقناع صدام حسين بسحب قواته من دولة الكويت عندما غزاها في يوم الخميس المظلم في اليوم الثاني من شهر أغسطس عام 1990 ولكنه لم يتمكن من ذلك لمواصلة العراق احتلاله للكويت لمدة سبعة شهور عجاف انتهت بهزيمة مخزية وتحرير الكويت في اليوم السادس والعشرين من شهر فبراير عام 1991 وعودة الشرعية لآل الصباح الكرام لاستمرارها في حكم البلاد بالتواصل مع الشعب الكويتي الوفي .
إن خافيير بيريز دي كوييار الذي قلده جورج بوش الأب الرئيس الأمريكي السابق للولايات المتحدة الأمريكية الصديقة أرفع وسام شرف مدني في الولايات المتحدة الأمريكية .
كما حصل على أوسمة من نحو 25 دولة بالإضافة إلى كثير من الشهادات الفخرية من مختلف جامعات العالم في ليما وبروكسل وكندا وباريس والهند وأمريكا وألمانيا الاتحادية والبرتغال وموسكو ومالطة وهولندا والمملكة المتحدة .
وبالإضافة إلى هذه الدول دولة الكويت التي منحته شهادة الدكتوراه الفخرية في الحفل الذي شمله برعايته الكريمة أمير البلاد السابق صاحب السمو الشيخ جابر الأحمد الجابر الصباح طيب الله ثراه وقد سعدت عندما كنت أمينًا عامًا مساعدًا بجامعة الكويت أن أكون رئيس اللجنة التي قامت بالإعداد لإقامة حفل منح شهادة الدكتوراه الفخرية للأمين العام للأمم المتحدة الخامس والذي حضر إلى الكويت واستقبل استقبالاً حاراً وكان منح شهادة الدكتوراه الفخرية له تأكيداً على ما قام به لمواقفه المشهود لها والمشرفة في حفظ السلام في العالم بما في ذلك محاولاته لمنع النظام العراقي من الغزو العراقي الغاشم وسحب قوات العراق ولكنه لم يتمكن من ذلك وهذا الموقف سجل في سجل تاريخ خافيير بيريز دي كوييار وفي سيرته الذاتية .
قبل الختام :
إنني تابعت واطلعت على الجامعات في الدول التي منحت خافيير بيريز دي كوييار شهادة الدكتوراه الفخرية ولم أجد جامعة الكويت من بين هذه الجامعات وتأسفت لذلك وأتمنى أن تكون دولة الكويت وجامعتها تسجل في السيرة الذاتية لخافيير بيريز دي كوييار .
يبقى القول أن شعب الكويت يعرف الوفاء ورد الجميل لمن يستحق الجميل .
وأنا كمواطن كويتي أسجل وفائي وتقديري لمن أخلص للكويت خاصة في بداية المحنة التي أصيبت الكويت بها في أيامها الأولى ليأتي الرجل المخلص والأمين في قيادته للأمم المتحدة كأمين عام لها محاولاً مع صدام حسين بأن يوقف الاعتداء الغاشم على الكويت وسحب قواته من الكويت فوراً لأنه يتحدث باسم العالم أجمع الأعضاء في الأمم المتحدة .
ومع أنه لم يتمكن من ذلك فالمهم أنه قد حاول وهذه بحد ذاتها بادرة طيبة تسجل للأمين العام للأمم المتحدة السابق خافيير بيريز دي كوييار وتسجل في تاريخ الكويت الناصع البياض .
ولذلك استحق أن تستضيفه الكويت بالحل والترحال لتمنحه جامعة الكويت شهادة الدكتوراه الفخرية والتي سعد بها وألقى كلمة في الحفل شاكراً الكويت أميراً وحكومة وشعباً على الاستقبال الحار له ومنحه شهادة الدكتوراه الفخرية فرحمة الله عليه وتعازينا الحارة لأهله نبعثها من الكويت التي لن تنسى مواقفه المشرفة تجاه الكويت لنحفظ الود له بهذا الرثاء من مواطن كويتي يشعر بالحزن والألم على فقدناه من هذه الدنيا الفانية.

بدر عبد الله المديرس
al-modaires@hotmail.com
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

359.37
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top