مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

إجراءات مكافحة كورونا لا تقبل التهاون

ماجد العصفور
2020/02/24   09:12 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



من المزعج جدا رؤية الضجة الحالية المفتعلة ضد إجراءات وزارة الصحة بقيادة وزيرها الدكتور باسل الصباح ومعه قيادي الوزارة لمكافحة مرض كورونا ومنع انتشاره بكافة الطرق الطبية المتاحة في الكويت حماية لأرواح المواطنين.
فالضجة التي افتعلها من تحت الطاولة بعض النواب ومعهم بعض المواطنين المغرر بهم ضد وزارة الصحة وإجرءات العزل الطبي لأي حالات مشتبه بها وما شهدناه من فيديوات تحمل معها الامتعاض والتهكم والسخرية وحتى التهديد للطاقم الطبي في أحد الفنادق تثير الاشمئزاز بكل تأكيد لأنها جانبت جادة الصواب وتقلل من العمل الكبير للحكومة في مواجهة مرض كورونا القاتل.
فالكلمات الصادرة من بعض الذين تم عزلهم في الفندق موقع«الحجر الصحي» وهو فندق من فئة 5 نجوم ومجهز تماما لراحة المشتبه بهم كانت صادمة لنا وتحمل معها دلالات لا نود التركيز عليها كثيرا لأنها في نهاية الأمر يمكن أن يقاضى عليها قانونيا من نطق بها وهو لا يدرك ما ذكره .
فمن سمح بتحريض هؤلاء القلة على التحدث بهذه النبرة الغاضبة والمليئة بالسخرية والاسقاطات السياسية عليه أولا أن يتصف بالشجاعة ويكشف عن هويته علنا إذا ما كان غير راضٍ عن الإجراءات الحكومية ضد كورونا وأن يبتعد ثانيا عن تهييج وتحريض من طبقت ضدهم إجراءات الحظر بالفندق وخاصة القادمين منهم من إيران وتحديدا مدينتي قم ومشهد حيث انتشر المرض هناك بأرقام كبيرة وبات يهدد الدول المجاورة ومنها الكويت حيث تواجد فيها مواطنون بقصد السياحة الدينية تحديدا.
وهنا كان قرار الحكومة بإغلاق المنافذ البحرية والجوية تجاه إيران إجراء طبيعيا لمثل هذه الحالات كما قامت بإرسال طائرات لعودة المواطنين الكويتيين من إيران في قرار صائب ولكن ما عكر الصفو هنا التدخل السياسي بالموضوع الذي يختص بحالات طبية بحتة تعني بأرواح المواطنين بعيدا عن مثل هذا العبث السياسي الذي لن نجني منه شيئا.
لقد وفرت الحكومة كل شيء وخاصة التسهيلات التي قدمتها السفارة الكويتية في طهران للرعايا هناك من خدمات راقية جدا حتى وصولهم للوطن وهذا الأمر يستوجب الشكر والثناء لهم وليس العكس كما حاول البعض تصويره وخاصة في الفندق في الكويت.
ونقول لمن لا تعجبه الإجراءات أن الأمر يتعلق بأرواح المواطنين والمقيمين على أرض الكويت ولا تقبل التهاون إطلاقا وهذه إجراءات تابعناها في العديد من دول العالم ممن تضررت من المرض أو ممن اتخذت تحوطاتها ضد المرض القاتل.
فالصين مصدر المرض والبلد الذي يتجاوز سكانه المليار نسمة عزلت الملايين من سكانها في المدن وما نحن أمامها إلا نقطة في بحر وغيرها من الدول أيضا اتخذت إجراءات مماثلة لمنع انتشار كورونا فلماذا نشاهد مثل هذه التصرفات غير المسؤولة الآن؟
على الحكومة أن تستمر في إجراءاتها الوقائية ولمن لا يعجبه الحال من مواطنينا المتواجدين في إيران فإن اقتراح النائب الفاضل محمد المطير قد يكون الحل والذي يدعو الحكومة وقف الرحلات القادمة من طهران وحجز فنادق في مشهد وقم وإبقاء المواطنين هناك إلى أن تنتهي مشكلة كورونا وذلك ردا على ظهور فيديوات لمواطنين قادمين من طهران يرفضون الانصياع للجهات الرسمية رغم أن القانون يخول الحكومة اتخاذ كافة السبل للوقاية من الأمراض السارية وإن استلزم ذلك الاستعانة بسلطات الأمن لتنفيذ ما يتخذه من إجراءات مع فرض العقوبات لمن يخالف التعليمات.
لقد أرعب كورونا العالم منذ ظهوره ورغم كل الجهود المبذولة لازال انتشاره مستمرا في العالم وعلينا هنا في الكويت أن نكون دائما على أتم الجاهزية لمواجهته حماية لأرواح المواطنين.

ماجد العصفور
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

589.5195
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top