مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

«قلم شاب»

«200 د.ك»

حميد علي البلام
2020/02/18   08:40 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



-في الفترة السابقة خرجت لنا تصريحات من أشخاص أكاديميين وكأن الكويت تعاني من أزمة "الإعانة" و تطرقوا إلى الموضوع متناسين معالم الفساد الرئيسية في المؤسسة التعليمية فالمكافأة التي يحصل عليها الطالب ليست بعبء على ميزانية الدولة و توقيفها عن الطالب لا تعد خطوة تنموية يستفيد منها اقتصاد الدولة ، إذا كنا سنتطرق إلى الأمور المادية فمن الأولى النظر في رواتب "الدكاترة" المبالغ فيها فهل سيقبل الأستاذ الجامعي إذا صرح أحد الطلاب بإعادة النظر في رواتب الأساتذة في جامعة الكويت و احتكار مقاعد التدريس بدون أي شروط تقديم أبحاث أو القيام بمهام أكاديمية لتصبح ثمن الوجود على مقعد عضو هيئة التدريس و أمور أكثر من المفترض أن تتم مناقشتها بدلاً من التفكير في إعانة الطالب .

- المكافأة الاجتماعية ليست كافية لتغطية جميع مصروفات الطالب فهي تذهب لشراء الكتب و احتياجات الطالب و لاشتراك شركات الاتصال و الوقود و ما يتبقى منه يكون للترفيه عن النفس ناهيك عن تخفيف بعض التكاليف على الأسرة و مع هذا يتم مساعدة الطالب من قبل والديه ، ونعلم بأن الموظف في القطاع الحكومي والخاص إن كان طالبًا لا تتم عليه شروط استلام الإعانة ، كل هذه المصاريف على الطالب الكويتي الذي يدرس في جامعة الكويت أو الجامعات الخاصة ، ونعلم الطالبة المتزوجة تنقطع عنها الإعانة كذلك .

- ناهيك عن الطالب المغترب الذي يدرس في الجامعة بالإضافة عليه تكاليف السكن ، وينطبق أيضاً على الدارسين في كليات الطب والهندسة بالأدوات التي تعد من الاحتياجات الأساسية في التخصص ، وهذا أقل دعم يتم تقديمة للطالب الجامعي و نتمنى من أصحاب القرارات التخفيض بمعدلات القبول والتوسعة المتطورة للجامعة وزيادات المحاضرات من حيث لا يتم تأخير الطالب بالتخرج ورفع كفاءة الأساتذة ومراقبة عملهم وأدائهم و تقييمهم من قبل اللجنة المراقبة عليهم والطلبة ، وتطوير الطالب من حيث التعليم والجودة هذا ما يعتبر تفكير أكاديمي .

- كان الله في عون الطالب الكويتي بوجود هذا الفكر ..

حميد علي البلام
@hah__87
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

250.0022
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top