خارجيات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

الأمم المتحدة: نؤكد التزامنا بحل دولتين قائم على القانون الدولي

2020/02/05   10:29 ص

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
الأمم المتحدة: نؤكد التزامنا بحل دولتين قائم على القانون الدولي



كونا - أكد الامين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريس التزام المنظمة الدولية بموقفها حيال تسوية الصراع في الشرق الأوسط والتوصل إلى حل دولتين قائم على القانون الدولي والقرارات الدولية وحدود 1967.
وتطرق غوتيريس في مؤتمر صحفي أمس الثلاثاء حول اولوياته للعام الجاري إلى خطة السلام الجديدة التي أعلنها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مؤخرا قائلا "إن موقفنا واضح نحن أوصياء على القرارات الأممية والقانون الدولي فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية".
وأوضح "نؤكد التزامنا بحل الدولتين ودعم الإسرائيليين والفلسطينيين للتوصل إلى عملية سلمية والتوصل إلى حل دولتين قائم على القانون الدولي والقرارات الدولية وحدود 1967 ولم نغير موقفنا." ومن جانب آخر أعرب غوتيريس عن الاسف لانتهاك بعض قرارات مجلس الامن بشكل مستمر مؤكدا انه بصدد الدفع باتجاه كسر الحلقات المفرغة في عالم السلم والامن التي تطيل امد الصراعات وتجعلها اكثر فتكا وعرضة للاندلاع في المقام الاول.
وقال "أن قرارات مجلس الأمن لا تحترم حتى قبل أن يجف حبرها وكما نرى فإن المشكلات تغذي بعضها البعض ومع تعثر الاقتصادات يبقى الفقر راسخا وبينما تبدو الآفاق المستقبلية قاتمة فإن الخطابات الشعبوية والقومية تحظى باهتمام كبير".
واشار الى تصاعد العنف في شمال غرب سوريا وعدم احترام حظر الأسلحة في ليبيا وخرق القرارات التي اتخذت خلال مؤتمر دولي عقد في برلين بشأن ليبيا من قبل طرفي النزاع في الدولة العربية.
وقال غوتيريس "أنا محبط جدا بسبب ما يحدث في ليبيا وأعتقد أن ما يجري هو فضيحة فقد حضرت عدة دول إلى برلين وأعلنت التزامها بعدم التدخل في العملية الليبية أو نقل أسلحة أو المشاركة بأي شكل من الأشكال في القتال." وفيما يتعلق بالوضع في شمال غرب سوريا أعرب غوتيريس عن القلق البالغ إزاء التصعيد في سوريا مطالبا بوقف المعارك لاسيما وانه لا يؤمن بوجود حل عسكري للصراع في سوريا.
واوضح ان اشتداد المعارك بين الجيشين السوري والتركي "يغير من طبيعة الصراع ويثير القلق الشديد" داعيا بشدة إلى وقف القتال وتهيئة جميع الظروف لتقديم المساعدات الإنسانية مع نزوح نحو نصف مليون شخص بسبب الهجمات الأخيرة وارتفاع حجم الاحتياجات الإنسانية.
وفي الشأن اليمني قال الأمين العام "إنني لا أعتبر أن اتفاق ستوكهولم قد مات ولكنه في العناية المركزة وفي وضع حرج غير أن المسار لم ينقطع وعملية الرصد لا تزال قائمة فهناك وقف لإطلاق النار يتم احترامه إلى حد ما رغم بعض الصعوبات".
وفيما يتعلق بالتطورات على الساحة العراقية اكد غوتيريس انه ينبغي احترام الحقوق الإنسانية للمتظاهرين بالكامل داعيا الرئيس العراقي الى أن يأخذ زمام المبادرة لحل الأزمة السياسية وخلق الظروف للمواطنين لكي يمارسوا حقهم في التظاهر السلمي وإسماع أصواتهم.
وأضاف أن "العراق يعتبر أولوية ويجب الحفاظ على الظروف التي تسمح له بالقيام بوظائفه الطبيعية كدولة وإحدى الشروط هي أن يكون السلاح بيد الدولة فقط والجيش والشرطة التابعة للدولة".
وفي الشأن اللبناني اكد أنه يتابع "تعبير الشارع اللبناني عن كثب ورغبته في محاربة الفساد.. يواجه لبنان أزمة اقتصادية ومالية وهذه أزمة حقيقية تتسبب بزيادة الفقر وانعدام الاستقرار".
كما تحدث الأمين العام للأمم المتحدة عن تفاقم أزمة المناخ قائلا "مع ارتفاع حرارة المحيطات تذوب الثلوج ونفقد الخدمة الحيوية التي تؤديها المسطحات الجليدية وهو عكس أشعة الشمس وهذا ما يزيد من سخونة المحيط ومع ذوبان الثلوج وارتفاع حرارة المحيطات يرتفع منسوب البحر ويتبخر المزيد من الماء مما يؤدي إلى زيادة هطول الأمطار ويهدد المدن الساحلية والدلتا".


أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

93.7478
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top