مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

وســلامتكم

الذكرى الـ 46 لصدور الوطن

بدر عبدالله المديرس
2020/01/17   07:43 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



يسرني ويسعدني بمناسبة الذكرى السادسة والأربعين لصدور "الوطن" أن أسجل تهنئتي القلبية لهذا الصرح الإعلامي جريدة "الوطن" منذ صدورها على الورق وحتى توقفت عن الإصدار لتواصل الإصدار في "الوطن الالكتروني" ولم تتوقف يوماً واحداً عن الصدور حاملة اسم "الوطن" والذي ما أغلاه من اسم يرمز لبلدنا الكويت وطن العزة والكرامة وطن مركز العمل الإنساني وكانت ولا تزال "الوطن الالكتروني" تلعب دوراً كبيراً في الصحافة الكويتية في الإرشاد والتوجيه بمصداقية قول كلمة الحق والتزامها بتواصلها مع قرائها حتى وهي تصدر بـ"الوطن الالكتروني" المتابعين لها أكثر من مليون متابع وقارئ تحمل اسم الوطن الغالي الكويت .
فلقد أصبحت "الوطن" منذ صدور العدد الأول لها مصداقية بالكلمة وثابتة في مهمتها الصحفية واستقرت في عقل ووجدان المواطن الكويتي وأصبحت معلماً بارزاً ميزها الإعلام الكويتي كمعلم إعلامي بارز شق طريقه إلى العالم العربي .
قبل الختام :
إنني عاصرت "الوطن" سنوات طويلة بالكتابة فيها حاملاً بطاقتها الإعلامية (كاتب صحفي في الوطن) وكانت مرحبة في جميع المقالات التي أكتبها ومن أهمها "استراحة الخميس" التي أكتبها مرتين في السنة في الصفحة الأخيرة وكانت آخر "استراحة الخميس" التي كتبتها كانت في الصفحة الأخيرة العدد الذي صدر في يوم الخميس الأسود الثاني من شهر أغسطس عام 1990 عام الغزو العراقي الغاشم على الكويت في ذلك اليوم حيث كنت أتصفح "جريدة الوطن" في الصباح الباكر لتأتيني الأخبار باحتلال الكويت في الخميس الأسود بالغزو العراقي الغاشم وما كان مني إلا أن وضعت "جريدة الوطن" في مكان أمين في منزلي بحيث لا يعثر عليها أعداء الوطن ولا أزال محتفظًا بهذا العدد الذي صدر في يوم الخميس 2 أغسطس 1990 .
وبعد تحرير الكويت واصلت كتابة "استراحة الخميس" إلى جانب المقالات في مواضيع مختلفة إلى أن توقفت عن الصدور بالورق وتصدر بـ"الوطن الالكتروني" وظللت مستمرًا بالكتابة فيها ملتزماً بحبي لـ"جريدة الوطن" التي تحولت إلى "الوطن الالكتروني" وعاهدت نفسي أن أستمر في كتابة مقالاتي في "الوطن الالكتروني" ما دام مسموح لي أن أكتب فيها تواصلاً مع القراء الكرام الذين يتجاوبون مع المقالات التي أكتبها وتعليق البعض عليها ويكتفي البعض الآخر بقراءتها .
وها أنا ذا أظل متواصلاً مع القراء من خلال "الوطن الالكتروني" .
هذه هي "الوطن" العزيزة على قلبي وأنا سعيد بالكتابة فيها وملزماً نفسي بالكتابة فيها .
هذه هي "الوطن" التي نتمنى لها التوفيق بالاستمرارية في الصدور في "الوطن الالكتروني" بصدورها اليومي مع زميلاتها الصحافة الكويتية اليومية وها هي كما جاء في الذكرى الـ 46 لصدورها تعاهد قراءها على مواكبة كل تطورات بروح الكلمة ومسؤولية الرسالة الإعلامية وأن تبقى "الوطن" على العهد دائماً ضمير الوطن وأمنه وسلامته .
فعلى بركة الله وفضله ستظل "الوطن" وفية لقرائها تحمل كل ما يسر ويفرح لأبناء هذا الوطن وأمنه وسلامته .
إن هذا اليوم سيظل رقماً صعباً في الصحافة المحلية بالإصرار على عدم توقف "الوطن" عن الصدور مهما طال الزمن أو قصُر فإن "الوطن" ستظل تستمر بالصدور على "الوطن الالكتروني" .
وسلامتكم

بدر عبد الله المديرس
al-modaires@hotmail.com
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

249.9993
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top