خارجيات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

واشنطن تؤكد عدم سحب قواتها

العراق يطالب أمريكا بوضع آلية للانسحاب

2020/01/10   02:22 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
العراق يطالب أمريكا بوضع آلية للانسحاب

عبدالمهدي: نبذل جهودًا حثيثة لمنع تحول البلاد لساحة حرب
نحرص على حماية الممثليات وكل المتواجدين على أراضينا


طالب رئيس حكومة تصريف الأعمال في العراق، عادل عبدالمهدي، وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، بإرسال وفد إلى بغداد؛ لوضع ترتيبات الانسحاب الأمريكي من البلاد، إثر قرار البرلمان الأخير.

وصوت البرلمان العراقي، مؤخرا، على صيغة قرار تلزم الحكومة بإنهاء الوجود الأجنبي من البلاد.

وذكر بيان صدر عن المكتب الإعلامي لعبدالمهدي، أن الأخير ”أعرب عن رفضه كافة العمليات التي تنتهك سيادته، بما في ذلك العملية الأخيرة التي استهدفت عين الأسد وأربيل، وأن العراق يبذل جهودا حثيثة ويتصل بكافة الأطراف لمنع تحوله إلى ساحة حرب.

وأضاف أن عبدالمهدي: ”طلب من وزير الخارجية الأمريكي إرسال مندوبين إلى العراق لوضع آليات تطبيق قرار مجلس النواب بالانسحاب الآمن للقوات من العراق، وأن العراق حريص على إبقاء أحسن العلاقات بجيرانه وأصدقائه في المجتمع الدولي وعلى حماية الممثليات والمصالح الأجنبية وكل المتواجدين على الأراضي العراقية.

وتابع أن ”رئيس مجلس الوزراء أخبر وزير الخارجية الأمريكي بأن هناك قوات أمريكية تدخل للعراق ومسيّرات أمريكية تحلق في سمائه بدون إذن من الحكومة العراقية، وأن هذا مخالف للاتفاقات النافذة، ووعد الوزير الأمريكي بمتابعة الأمر وأكد احترام بلاده لسيادة العراق.

ومرر البرلمان، الأحد الماضي، قرارًا يلزم الحكومة بإخراج القوات الأمريكية من العراق ويمنعها من استخدام أجواء البلاد لأي سبب كان، فضلا عن الطلب من التحالف الدولي ضد تنظيم داعش بوقف عملياته بشكل تام.

من جانبها، أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية، أن أي وفد من واشنطن سيزور العراق سيبحث هناك إعادة الالتزام بالشراكة الاستراتيجية بين الدولتين، وليس سحب القوات الأمريكية من البلاد.

وأعربت المتحدثة باسم الوزارة مورغان أورتاغوس، في بيان، عن قناعة واشنطن بأن الحضور الأمني الأمريكي في العراق "مناسب".

وأضافت "هناك حاجة ماسة إلى مناقشة بين الحكومتين الأمريكية والعراقية ليس فقط بخصوص الأمن، وإنما حول شراكتنا المالية والاقتصادية والدبلوماسية".


السيستاني: حذر من تدهور الأوضاع جراء المواجهة بين أمريكا وإيران

ندد المرجعية الدينية العليا للشيعة في العراق آية الله علي السيستاني، أمس الجمعة، بالهجمات التي تبادلتها الولايات المتحدة وإيران على أرض العراق، وحذر من تدهور الأمن في البلد والمنطقة جراء المواجهة بين واشنطن وطهران.

وقتلت الولايات المتحدة قاسم سليماني أكبر قائد عسكري إيراني في غارة جوية قرب مطار بغداد يوم الثالث من يناير؛ وردت إيران في وقت متأخر يوم الثلاثاء الماضي بإطلاق صواريخ على القوات التي تقودها الولايات المتحدة في العراق.

وهذا أخطر تصعيد في التوتر بين الولايات المتحدة وإيران وأثار مخاوف من صراع واسع النطاق في الشرق الأوسط.

وقال السيستاني إن هذه الهجمات تنتهك سيادة العراق وإنه لا ينبغي السماح للقوى الخارجية بتحديد مصير البلد.

جاءت تصريحات السيستاني في خطبة الجمعة التي ألقاها ممثل له في مدينة كربلاء.

 

وأضاف ”إن التعامل بأسلوب المغالبة من قبل الأطراف المختلفة التي يملك كل منها جانبا من القوة والنفوذ والامكانات ومحاولة كل منهم فرض رؤيته على الباقين سيؤدي الى استحكام الأزمة واستعصائها على الحل.

وأضاف "إن ما وقع في الأيام الاخيرة من اعتداءات خطيرة وانتهاكات متكررة للسيادة العراقية... هو جزء من تداعيات الأزمة الراهنة".

 



أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

92.7335
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top