محــليــات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

«المرأة للتنمية والسلام» تثمن جهود الكويت في نشر الوسطية والاعتدال

2019/12/14   11:57 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
المحامية كوثر الجوعان تتوسط هديل العنزي وعبد العزيز الخبيزي
  المحامية كوثر الجوعان تتوسط هديل العنزي وعبد العزيز الخبيزي



(كونا) -- ثمنت رئيسة (معهد المرأة للتنمية والسلام) المحامية كوثر الجوعان السبت جهود الكويت في نشر ثقافة الوسطية والاعتدال التي تسير عليها البلاد من خلال اللجنة العليا لتعزيز الوسطية والمركز العالمي للوسطية وبدعوة من سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح.
جاء ذلك في كلمة للجوعان خلال افتتاح منتدى تحديات الثقافة القانونية في الوطن العربي والمخصص لمناقشة قضايا الارهاب والشائعات وتزييف الوعي والتشكيك في الثوابت والذي ينظمه المركز العربي للوعي بالقانون على مدى ثلاثة أيام تحت رعاية جامعة الدول العربية.
وقالت الجوعان ان سمو أمير الكويت الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح "انطلق بعدها لتعزيز الوسطية في البلدان الاسلامية وللجاليات المسلمة في البلدان غير الاسلامية حول العالم وذلك ببث روح التسامح المستمدة من الدين الاسلامي الحنيف ونبذ التطرف والعنف".
واضافت ان ذلك تم "من خلال القيام بالعديد من الأنشطة والفعاليات والبرامج التوعوية التي تساهم في ابراز ثقافة السلام وخلق مجتمع واع اجتماعيا فضلا عن دعم الاعلام في مجال نشر ثقافة الوسطية والاعتدال".
وأعربت عن فخرها كونها تنتمي لدولة رمزها سمو أمير البلاد (قائد العمل الانساني) "في ظل عالم منشغل بما يدور من حروب طاغية ونزاعات ينتج عنها ضحايا فضلا عن الارهاب".
وأوضحت أن (معهد المرأة للتنمية والسلام) أخذ على عاتقه مبادرة هي الأولى من نوعها على المستوى العربي ان لم يكن أيضا على المستوى الدولي لتكريم سمو أمير البلاد "رجل السلام" في ملتقى السلام بالقاهرة في 13 مايو 2018 برعاية وحضور الأمين العام الجامعة العربية أحمد أبو الغيط.
وقالت الجوعان ان "الارهاب" من أخطر الظواهر الاجرامية التي تعرضت لها الأمة العربية وأكثرها وحشية ضد الانسانية مؤكدة أنه يعد تحديا "غير مسبوقا" للدول العربية ومؤسسات العمل المشترك لما يمثله من تهديد لا يمس الكيانات المادية فقط بل ينال من الفكر والعقيدة والأمن والسلم الأهلي واستقرار الدول العربية.
وأشارت الى أن المعهد يسعى لشيوع السلام الذي يعزز مبدأ سيادة القانون والوعي الوطني بين مختلف فئات الشعب للنأي عن "مجاهل" عدم الوعي والمؤامرات من أجل اقامة صرح قانوني حضاري للأجيال المقبلة للوطن العربي الكبير.
ونوهت بأن أنشطة معهد المرأة للتنمية والسلام تركز على شيوع ثقافة السلام لافتة الى أنها تقدمت لوزارة التربية الكويتية بضرورة تضمينها في المناهج التعليمية لتعزيز الحوار الثقافي الهادف والجاد الذي يعزز قيم التعارف والتسامح والتعايش السلمي القائم على السلام والوئام والمحبة والاحترام ونبذ كل أشكال العنف والتطرف.
وأكدت الجوعان أهمية تجديد الخطاب الديني ونبذ الغلو والاقصاء والكراهية ومعاداة الآخر.
وأعلنت عن اطلاق (الشبكة العربية للسلام) بهدف خلق لغة مشتركة أساسها السلام والأمن ونشر ثقافة الحوار وقبول الآخر والتعارف والتعايش السلمي بين أتباع الديانات.
ودعت الجوعان الى اعتماد مناهج تعليمية حديثة تواكب التطور العالمي في مجال التعليم وتساعد النشء على تحفيز العقل والتحليل والنقد بديلا عن الاساليب الحالية لتحصين الطالب العربي ضد الأفكار المتطرفة.
كما حثت على تضمين المناهج بالقيم الروحية والأخلاقية النابعة من تعاليم الأديان السماوية والثقافة العربية التي تجرم العنف والقتل والتطرف والارهاب وكل ما يؤجج الطائفية من أجل غرس معنى السلام والقيم الانسانية.
وأوضحت الجوعان أن تعزيز دور الاعلام في منع الارهاب وتعزيز مفهوم السلام يحتاج الى تنفيذ استراتيجيات اعلامية عربية مشتركة وبث مفاهيم اعلامية عربية موحدة للتنديد بالارهاب وبيان خطورته والتشديد على شيوع ثقافة السلام.
ودعت في هذا الصدد الى تأسيس آلية وطنية لتنظيم الاعلام ومرصد اعلام وطني يهدف الى رصد وتحليل وتفنيد خطاب الاعلام الاقصائي وترسيخ مفاهيم الاعتدال وتقبل الآخر وبث وسائل اعلامية بمختلف اللغات والتأكيد على عدم ربط العنف والارهاب بالدين الاسلامي.
وأشارت الجوعان كذلك الى أهمية وسائل التواصل الاجتماعي لتعزيز القيم الصحيحة لمختلف الأعمار لاسيما الأطفال والشباب.


أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

78.1312
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top