مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

وســلامتكم

فساد البائعين

بدر عبدالله المديرس
2019/12/10   08:35 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



لن أتحدث عن الفساد بصورة عامة في الكويت ولا عن الفساد المالي أي الثراء بالفساد فقد تحدث عنه الكثيرون ولا يزال وسيزال إلى أن يوضع حد لهذا الفساد المالي وكما أنني لن أقحم نفسي في موضوع الفساد الذي لا أعرف بدايته وإلى متى تكون نهايته والموضوع معقد وطويل وخلونا الآن من الفساد المالي والثراء المفاجئ .
وحديثنا هنا عن فساد البائعين وأقصد البعض وليس الكل لأن معظم أعمالنا وتجارتنا ومبيعاتنا في أيدي البائعين وإنه بلا شك هناك ضوابط ومراقبات لمن تسلم له أمانة البيع ولكن الذي رواه لي صديق أثق بكلامه وصدقه حكاية حكاها لي فاسمعوا قصته وخذوا حذركم منهم عند مشترياتكم بعدم الاستعجال بالمشتريات لأول مرة .
ويضيف الصديق ذهبت لشراء مشتريات من أحد المحلات كنت متعود أن أشتري منه فوجدت الباب مغلق للصلاة وانتظرت في خارج المحل إلى أن جاء البائع وبعد السلام والترحيب والثقة العمياء به وبالبضاعة التي يبيعها اشتريت منه بضاعة معينة ودفعت ثمنها وبعد عدة أيام ذهبت إلى نفس المحل وهذا ما يقوله الصديق لشراء نفس البضاعة ولم أجد البائع الذي تعودت أن أشتري منه البضاعة ووجدت بائعًا آخر محله وسألت عنه فقال لي لقد ترك العمل في هذا المحل وأنا الآن محله فقلت له كما يقول الصديق اعطني نفس البضاعة التي اشتريتها من البائع السابق وقلت له كم ثمنها وفوجئت بقوله هذا هو السعر وقارنته مع السعر الذي سبق أن اشتريته من البائع السابق بنفس البضاعة وكان الفرق كبيرًا بين السعرين أكثر من خمسين في المائة فقلت له عندكم تنزيلات على بضائعكم فقال أبداً هذا هو السعر المعتاد الذي نبيع به بضاعتنا وقلت له لكنني اشتريت نفس البضاعة بسعر مضاعف للسعر الحالي فقال لي أبداً هذا هو السعر العادي لبضاعتنا ولازمت الصمت واشتريت البضاعة بأقل من السعر السابق بكثير من البائع السابق وقلت بيني وبين نفسي الله يسامحه على خيانة البيع الذي ائتمنه عليه صاحب المحل .
قبل الختام :
هذا هو فساد البائعين الذي اكتشفه وذكره الصديق وبلا شك هناك الكثير من البائعين لا يخافون الله ولا يحترمون العباد بما يبيعونه لهم بفساد البائعين ولا نقول هنا إلا لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم .
فالفساد عند البعض أصبح لا هوية له وإنما همهم بدون واعظ من الضمير الحي ومخافة الله في بيعهم وإنما يكسبوا زيادة في الأسعار التي يحددها لهم أصحاب المحلات على حساب الآخرين بما تعودوا عليه مثل هذا البائع الذي تعود على الفساد بالبيع حيث إن صاحب المحل وثق به وائتمنه على بضاعته بتحديد السعر الذي يبيع به للمشترين ولكنه لم يخاف الله وضاعف السعر ليضعه في جيبه بدون علم صاحب المحل .
وهذا من أشد أنواع الفساد الواضح الملموس لدى المشترين من البائعين الفاسدين وعلى أصحاب المحلات أن يراقبوا بضائعهم عند البائعين عندهم أو البعض منهم وهذا نوع من أنواع الفساد للربح بعيداً عن أعين ومراقبة أصحاب المحلات .
وسلامتكم

بدر عبد الله المديرس
al-modaires@hotmail.com
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

2542.7449
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top