وكان على أوريل لالا (7 أعوام)، وأليسيو كاكوني (10 أعوام) القفز من شرفة منزليهما للنجاة من الزلزال في ثومان، إحدى أكثر المدن تضررا بالحدث الذي بلغت قوته 6.4 درجات وأودى بحياة العشرات وأصاب أكثر من 3 آلاف شخص.