خارجيات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

بينهم 13 امرأة و12 طفلا وفق بيان للأمم المتحدة

احتجاجات إيران.. 208 قتلى في 5 أيام

2019/12/06   11:16 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
احتجاجات إيران
  احتجاجات إيران

الأمم المتحدة: قوات الأمن الإيرانية استخدمت الرصاص عمدًا
نحمل عناصر "الباسيج" و"الحرس الثوري"، مسؤولية القتل
أحد أسوأ الحوادث دموية وقع في مدينة بندر ماهشهر








أكدت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان ميشيل باشليه، أن "أكثر من 200 شخص على الأقل قتلوا جراء قمع السلطات الإيرانية للاحتجاجات التي شهدتها البلاد الشهر الماضي".
وأعلنت باشليه في بيان أصدره مكتبها أمس الجمعة أن المعلومات المتوفرة لدى مفوضية حقوق الإنسان تشير إلى أن 208 أشخاص على الأقل قتلوا خلال خمسة أيام من المظاهرات، بمن فيهم 13 امرأة و12 طفلا، لافتة إلى ورود تقارير ليس بإمكان المفوضية التأكد من صحتها عن سقوط مزيد من الضحايا.
وحملت المفوضة الأممية قوات الأمن الإيرانية بما فيها عناصر "الباسيج" و"الحرس الثوري"، المسؤولية عن استخدام الرصاص الحي ضد المحتجين بقصد قتلهم، وذلك بناء على "فيديوهات ذات مصداقية اطلعت عليها المفوضية"، مشددة على أن هذا السلوك يعد مخالفة صارخة للمعايير الدولية لاستخدام القوة وانتهاكا خطيرا لحقوق الإنسان.
وأكدت المفوضية أن أحد أسوأ الحوادث دموية خلال الاحتجاجات وقع في مدينة بندر ماهشهر في 18 نوفمبر، حيث أطلقت قوات الأمن النار من الرشاشات على المتظاهرين الذين حاولوا بعضهم الفرار من الموقع أو الاختباء في أحواض القصب المجاورة، ما أدى إلى مقتل 23 شخصا على الأقل، مع ورود تقارير عن سقوط أعداد أكبر بكثير من الضحايا، بمن فيهم مارة وشهود عيان أبرياء.
وشددت باشليه على أنه، رغم ورود تقارير متضاربة عما إذا كانت هناك عناصر مسلحة بين المحتجين، ليس هناك أي مبرر لهذه "الطريقة المروعة والدموية" التي تعاملت بها قوات الأمن مع المتظاهرين.
وحثت المفوضة السلطات الإيرانية على إظهار شفافية أكبر وإجراء تحقيقات سريعة ومستقلة وحيادية في كل الانتهاكات، والإفراج عن جميع المعتقلين المحتجزين تعسفيا، وضمان حقهم في محاكمتهم حسب المعايير المعترف بها دوليا، وبشكل أوسع و"احترام حق الشعب الإيراني في ممارسة حرية التعبير والتجمهر السلمي".


تحقيق فوري في «قتل المتظاهرين»

دعت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان ميشيل باشليه، إلى إجراء تحقيقات "فورية ومستقلة وحيادية"، في الانتهاكات المحتملة وقتل المتظاهرين في الاحتجاجات التي شهدتها إيران خلال الأسابيع الماضية، وأعربت مفوضة الأمم المتحدة، عن شعورها  بالقلق من "الافتقار المستمر للشفافية بشأن الإصابات ومعاملة الآلاف من المعتقلين" خلال موجة الاحتجاجات الأخيرة في إيران.
وقالت باشليه: "في مثل هذه الظروف، مع حدوث الكثير من الوفيات المبلغ عنها، من الضروري أن تتصرف السلطات بشفافية أكبر بكثير" ، مضيفة "يجب محاسبة المسؤولين".



أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

78.1268
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top