الرياضة  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

أبرز المباريات العالمية ليوم الجمعة 6 ديسمبر 2019

2019/12/06   02:24 ص

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
أبرز المباريات العالمية ليوم الجمعة 6 ديسمبر 2019




يواجه فريق فياريال نظيره أتلتيكو مدريد في الجولة السادسة عشرة من الدوري الإسباني الدرجة الأولى على ملعب «لا سيراميكا» بعدما فشلت محاولات رابطة الدوري بإقامة المباراة في الولايات المتحدة الأمريكية.

وكان جدل واسع تم بين الاتحاد المحلي والرابطة منذ أشهر، وقامت الأخيرة في أكتوبر الماضي بتجديد محاولتها إقامة مباراة من الليجا في الولايات المتحدة، بطلبها من الاتحاد نقل مباراة فياريال وأتلتيكو إلى ميامي.

لكن القضاء الإسباني اتخذ قرارا منتصف الشهر الماضي لصالح الاتحاد المحلي بإبقائها في إسبانيا.

وسبق للرابطة أن قامت بمحاولة مماثلة في الموسم الماضي لإقامة مباراة بين برشلونة وجيرونا على الضفة المقابلة من المحيط الأطلسي، قبل أن يتم وضع هذا الاقتراح في الأدراج بعد معارضة واسعة له شملت الاتحاد الإسباني ورابطة اللاعبين المحترفين وحتى الاتحاد الدولي للعبة «فيفا».

وتشكل إقامة مباراة من البطولة خارج إسبانيا نقطة تجاذب حاد بين رئيس رابطة الدوري خافيير تيباس ورئيس الاتحاد لويس روبياليس. ورغم أن الرابطة هي التي تنظم الدوري، يبقى للاتحاد كلمة فصل في أمور مماثلة.

وتيباس هو من أبرز الداعمين لإقامة مباراة في الولايات المتحدة وسيواصل محاولاته القضائية في فبراير المقبل موعد اتخاذ قرار بشأن مباراة مماثلة بين برشلونة وجيرونا حاول نقلها الموسم الماضي إلى الولايات المتحدة. ويعلل ذلك بالعائدات الكبيرة التي تحققها البطولة من المتابعة في أمريكا الشمالية، والشعبية التي تحظى بها لاسيما في صفوف السكان الناطقين بالإسبانية.

ويتوق الفريقان لإحراز النقاط، أتلتيكو مدريد لتعويض خسارته الموجعة في الدقائق الأخيرة ضد برشلونة المتصدر وفياريال الباحث عن فوز أول في ست مباريات.

ورغم خسارته أمام برشلونة وتراجعه إلى المركز السادس في الترتيب، فإن مدرب أتلتيكو الأرجنتيني دييجو سيميوني عبّر عن رضاه عن أداء «كولتشونيروس»، بقوله: «نحتاج للنقاط.. لسنا بعيدين عن ذلك لكننا قلقون. أنا سعيد للطريقة التي نلعب بها، لكنني لن أبتسم لأن هذا الأمر لن يجلب النقاط».

وتابع لاعب الوسط الدولي السابق: «سنستمر في العمل، الدوري طويل... اليوم لا أخشى برشلونة أو ريال مدريد، بل إشبيلية (ثالث الترتيب)».

إنترميلان - روما
يصطدم إنترميلان مع فريق العاصمة روما، اليوم في قمة المرحلة الخامسة عشرة من الدوري الإيطالي لكرة القدم، حيث يطمح إلى مواصلة صدارته التي اقتنصها في الجولة الماضية.

تشهد المرحلة الخامسة عشرة من الدوري الإيطالي لكرة القدم، قمة نارية بين المتصدر إنترميلان وفريق العاصمة روما.

ويخوض إنتر اليوم اختبارا لا يخلو من الصعوبة عندما يستضيف روما، بينما باله مشغول بمصيره في دوري أبطال أوروبا، حيث سيستقبل برشلونة الإسباني في الجولة السادسة الأخيرة من دور المجموعات.

ويحتل إنتر المركز الثاني في المجموعة السادسة خلف الـ"بلاوغرنا" برصيد 7 نقاط بالتساوي مع بوروسيا دورتموند الألماني الذي يستضيف سلافيا براغ التشيكي.

ويتفوق إنتر على دورتموند في المواجهات المباشرة (فاز 2- صفر ذهابا، وخسر 2-3 إيابا)، لكن ذلك لا يشفع له، كونه يحتاج إلى الفوز على الفريق الكتالوني لضمان تأهله لدور الـ16، بغض النظر عن نتيجة المباراة الثانية، أو تحقيق نتيجة مماثلة للفريق الألماني.

وتضع هذه "الحالة" فريق المدرب أنطونيو كونتي أمام اختبار حقيقي حول قدرته على القتال على جبهتي الدوري المحلي والمسابقة الأوروبية، كما فعل غريمه يوفنتوس في السنوات الماضية، أم أنه سيركز جهوده في مكان واحد، لاسيما انه يغيب عن التتويج في البطولتين منذ عام 2010.

ويسعى الـ"نيراتزوري" إلى مواصلة صدارة ترتيب البطولة المحلية التي استعادها من يوفنتوس نهاية الأسبوع بعد تعادل الأخير مع ساسوولو 2-2، وفوزه على سبال 2-1.

ويتفوق إنتر (37 نقطة) عن غريمه بفارق نقطة واحدة فقط، أي أن خطوة ناقصة قد تعني ضياع فرصة الفوز باللقب.

ويعوّل إنتر في مهمته على البلجيكي روميلو لوكاكو، والأرجنتيني لاوتارو مارتينيز اللذين وصفهما الفرنسي جوردان فيريتو لاعب وسط روما بأنهما صعبان على أي خط دفاع لاحتوائهما "لذا علينا ان نضع كل قوتنا للحصول على نتيجة إيجابية"، مبيناً أن "إنتر فريق قوي، متصدر للدوري، وبحالة بدنية ممتازة".

ويحتل روما المركز الخامس على لائحة الترتيب برصيد 28 نقطة.

الأهلي المصري - الهلال السوداني 
بعد 32 تقريباً من لقائهما في نهائي CAF دوري الأبطال، يلتقي الجاران الأهلي المصري والهلال السوداني في مباراة الجولة الثانية من المجموعة B لبطولة توتال CAF دوري الأبطال 2019-20 مساء الجمعة (6 ديسمبر 2019) على ستاد السلام بالقاهرة.
في ديسمبر 1987، حقق الأهلي لقبه الثاني في دوري الأبطال (كأس أفريقيا للأندية الأبطال وقتها) بالفوز على الهلال 2-0 في مجموع النهائي. بعد التعادل سلبياً ذهاباً في أم درمان، فاز الأهلي (بقيادة أسطورته التاريخية ورئيس النادي الحالي محمود الخطيب) بمباراة الإياب 2-0 في القاهرة ليحقق لقبه الثاني بعد 1982.

الآن يسعى شياطين القاهرة الحمر لحصد لقبهم التاسع في البطولة القارية الأولى للأندية، فيما مازال الهلال يطارد لقبه الأزل، بعدما حل وصيفاً مرة أخرى في 1992.

الأهلي والهلال التقيا مرة أخرى في مرحلة المجموعات لدوري الأبطال 2007. كل فريق فاز بملعبه، الأهلي 2-0 بالقاهرة والهلال 3-0 في أم درمان وتأهلا سوياً إلى نصف النهائي وقتها.

هذه المرة يدخل الأهلي المباراة بغرض الفوز لإحياء مشواره في المجموعة الذي بدأه بالخسارة أمام العملاق التونسي النجم الساحلي 1-0 في رادس. بينما يسعى الهلال لمواصلة ما بدأه في الجولة الأولى حين فاز على ضيفه الزيمبابوي بلاتينوم 2-1 في أم درمان الجمعة الماضية.

بقيادة المدرب السويسري رينيه فايلر، أوقفت الخسارة في رادس سلسلة من سبعة انتصارات متتالية في كل المسابقات، قبل أن يستعيد الفريق الأحمر نغمة الانتصارات في منتصف الأسبوع على حساب بني سويف 3-1 في كأس مصر. ويسعى الأهلي الذي لعب مباراة الجولة الأولى منقوصاً لمدة تقارب 80 دقيقة لتحقيق فوز آخر يوم الجمعة.

في الوقت ذاته يأمل الهلال أن يكون مهاجمه محمد الضي في مستواه مرة أخرى. أمام بلاتينوم سدد الضي كرتين على المرمى ليسجل منهما ثنائية ويقود فريقه لاعتلاء قمة ترتيب المجموعة.

بلاتينوم يستضيف النجم الساحلي في بولاوايو يوم السبت (7 ديسمبر 2019) في مباراة المجموعة B الأخرى.



أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

109.3855
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top