الأولى  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

آلاف المواطنين وقعوا الوثيقة في ديوان المطير وإلكترونيًا مؤكدين أن العفو مطلب شرعي واستحقاق وطني

موقعو «وثيقة العفو» لرئيس الحكومة: ابدأ بها

2019/12/03   10:14 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 0/5

أهل الفتن يخلطون الأوراق عندما يأتي الحديث عن العفو الشامل
العفو الشامل سُمي بذلك لأنه يشمل القضية وتبعاتها وليس كما يردده هؤلاء من أنه يشمل العفو عن الخلايا
كيف للمواطنين أن يتقدموا ببلاغات الفساد وهم يرون إخوانهم مسجونين ومهجرين؟
الشيخ القطان: نرفع إلى مقام السمو الأمير أن يتقبل بصدره الرحب مناشدات أبنائه بالعفو ليعود الغائبون وتعم السعادة الكويت



وقع جموع من المواطنين على وثيقة نبيها عفو في ديوان النائب محمد المطير، حيث أكد المشاركون في التوقيع على أن العفو مطلب شرعي واستحقاق وطني.
وأكد النائب محمد براك المطير أن استمرار الفساد، يعني أن لا جدية في محاربته، محذرًا من أن الفساد سيمضي في ازدياد ما دام الفاسدون لا يواجهون بحراك شعبي.
وشدد المطير خلال ندوة "نبيها عفو" على أن محاربة الفساد واجبة على كل مواطن فصوت المواطن مسموع أكثر من صوت النواب أنفسهم، داعيًا الشارع الكويتي إلى دعم إخوانهم لاستصدار قرار العفو
وتساءل المطير كيف يحارب المواطن الفساد وهو يشاهد بعينيه من كان لهم شأن كبير في العمل السياسي وهم من الشرفاء يسجنون أمام أعينهم؟
ووجه المطير خطابه إلى رئيس مجلس الوزراء، مشيرًا إلى دعوته كل من لديه معلومات عن الفساد أن يتقدم بها، متسائلا كيف يتقدم المواطن بأدلة الفساد وهو يرى إخوانه مهجرين ومسجونين بسبب مقاومتهم للفاسدين، فكيف يثق المواطن.
وطالب رئيس الوزراء الشيخ صباح الخالد بأن أول خطوة يجب أن تبدأ بها هي دعم قانون العفو الشامل وغير ذلك لا يحمل إلا معنى واحدًا وهو عدم الجدية في مكافحة الفساد، فعليك تحمل المسؤولية الثقيلة التي حملك إياها سمو الأمير.
وقال المطير إننا نعتذر عن تقصيرنا مع المحكومين الذين حاربوا الفساد فكان مصيرهم التهجير وأعتذر نيابة عن كثير من النواب عن هذا التقصير، لكننا كلما تحركنا جاءتنا رسائل ووعود بأن العفو قادم، ولعل هذا سبب تأخرنا.
وأشار المطير إلى ما سماهم بأهل الفتن الذين يريدون خلق جميع الأوراق عندما يأتي الحديث عن العفو الشامل، إذ يقولون أنتم تريدون عفوا شاملا عن الجميع، مشيرًا إلى أن العفو الشامل يكون بتحديد نوع القضية، ويتم التصويت عليها، وهو ما تشير إليه المادة 75 بنص صريح، أما العفو الخاص فلصاحب السمو.
وأوضح إلى أن العفو الشامل سمي بشامل لأنه يشمل القضية وتبعاتها وليس كما يردده هؤلاء من أن العفو الشامل يشمل العفو عن الخلايا.
وشارك في الندوة الشيخ أحمد القطان والشيخ طارق الطواري اللذان ألقيا كلمتيهما مناشدين صاحب السمو العفو عن أبنائه.
وقال الشيخ أحمد القطان في كلمة له نرفع إلى مقام السمو أمير البلاد أمير الإنسانية وقائدها أن يتقبل بصدره الرحب كما عودنا دائمًا مناشدات أبنائه بالعفو ليعود الغائبون وتعم السعادة الكويت.
من ناحيته، قال المحامي د.عبدالسلام السويفان إننا وقعنا وثيقة قانون العفو الشامل استناداً إلى المادة (75) من الدستور الكويتي، وتم توقيعها من 35913 شخص الكترونيًا.

المزيد من الصورdot4line


أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

93.7542
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top