الجيل الجديد  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

رعى حفل تكريم الفائزين بجائزة الدمج الشامل لمدرسة الرجاء المشتركة بنين بالاحتفال باليوم العالمي للمعاقين

عبدالمحسن الحويله: أسلوب الدمج حظي باهتمام واسع على المستوى العالمي حوله للتطبيق العملي

2019/12/03   02:00 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
عبدالمحسن الحويله: أسلوب الدمج حظي باهتمام واسع على المستوى العالمي حوله للتطبيق العملي

عبدالله الكندري: الدمج الشامل فكرة رائدة لوزارة التربية وعلى بقية وزارات الدولة تحذوا حذوها
سلمان اللافي: أولت دولة الكويت كبير اهتمامها لتحقيق فكرة الدمج الشامل
أحمد الغريب: الفوز بوصول صدى ومشاركات المسابقة لجميع مدارس الكويت في كافة مناطقها


كتب نافل الحميدان :
alsahfynafel@
أكد وكيل وزارة التربية المساعد للتعليم الخاص والنوعي الدكتور عبد المحسن الحويلة أن أسلوب الدمج حظي باهتمام واسع على المستوى العالمي الأمر الذي جعل مجاوزة الحديث النظري إلى التطبيق العملي هو حاجةٌ ملحة بالنسبة للمهتمين بحقوق الأشخاص من ذوي الإعاقة، ولا سيما إذا ما وضعنا في الاعتبار أن عملية الدمج تعني في أبسط صورها تقديم الاحتياجات الخاصة للأشخاص من ذوي الإعاقة في الظروف البيئية العادلة التي يحصل عليها أقرانُهم العاديون، والعمل بقدر الإمكان على عدم عزلهم في أماكن منفصلة.
جاءت كلمة الحويله خلال رعايته حفل تكريم الفائزين في مبادرة جائزة الدمج الشامل لمدرسة الرجاء المشتركة بنين بمناسبة احتفالات وزارة التربية عامة ومدارس التربية خاصة باليوم العالمي لذوي الإعاقة الذي يصادف الثالث من ديسمبر من كل عام بحضور عدد كبير من مدارس وزارة التربية والمؤسسات وجمعيات النفع العام ذات الصلة بذوي الإعاقة .
وأشار الحويله في كلمة له خلال الحفل إن الغاية من الإسراع في إدخال عملية الدمج إلى حيز التنفيذ، إنما هو في حقيقته محاولةٌ لتحقيق العديد من المفاهيم المجتمعية والتربوية التي تعني المساواة والمشاركة وإتاحة الفرص لذوي الإعاقة أسوة بأقرانهم في المجتمع، وطمس كافة معالم التمييز، وصولاً لتحقيق الغاية الحقيقية من عملية الدمج؛ وهو ما دفع الكويت إلى التوقيع على الاتفاقيات الدولية ذات الشأن، وبما يتوافق مع رؤية الكويت للتنمية المستدامة ٢٠٣٥.
وقال الحويله مما يبعث على السرور، ويفتح آفاق الأمل أن الفكرة النظرية لم تدخل حيز التنفيذ وحسب، بل تجاوزت ذلك إلى أفقٍ أرحب، فها نحن نحتفل باليوم العالمي للمعاق، وندعو في الوقت نفسه إلى زيادة الوعي بفكرة الدمج من خلال مبادرة مدرسة الرجاء المشتركة للبنين إلى إقامة مسابقة مجتمعية مهمة، تتيح الفرصة لتقديم الجديد من الأفكار، وتسمح لكافة فئات المجتمع بالمشاركة فيها.
وأختتم الحويله كلمته بقوله اسمحوا لي في ختام كلمتي أن أتوجّه بالشكر الجزيل، والامتنان الوافر لكل من أسهم وغرس بذرة على طريق الأمل، ومدّ يده بالحب والتفاؤل والعطاء لهذه الفئة المهمة من أبنائنا، والذين يستحقون منا كلّالاهتمام والحب، والشكر موصولٌ للسيد مدير إدارة مدارس التربية الخاصة الدكتور سلمان اللافي، وإلى مدير مدرسة الرجاء الأستاذ أحمد الغريب، ولكلّ من أسهم بفكرِهِ وجهدِهِ من أجلّ دخول عملية الدمج حيز التطبيق، سواءً من خلال الفكرة، أو الكلمة، أو المسابقة.. والشكر موصولٌ لكم جميعاً.

احتفال رائع
ومن جانبه أكد عضو مجلس الأمة النائب عبد الله الكندري أن هذا العمل يفرح ويسعد كل من رآه وشاهده خاصة أننا نحضر بين اخواننا هذا الاحتفال الرائع والمشاركات الكبيرة من قبل الافراد و المؤسسات والمدارس على مستوى دولة الكويت وأنا على اتم الاستعداد لتقديم الدعم الكامل لهذا العمل الكبير وخاصة ما قدمته مدرسة الرجاء المشتركة بنين بهذه الفكرة والمبادرة وجميع العاملين في مدارس التربية الخاصة و اخص بالذكر الوكيل المساعد للتعليم الخاص ووالنوعي الدكتور عبد المحسن الحويلة على جهوده واستمراره في الدعم بمثل هذه الأنشطة التي تؤكد على مبدأ واضح وكبير وأنني مؤمن أن العدد الكبير من ذوي الاعاقة رفع اسم دولة الكويت عاليا في المحافل الدولية بل وقدم الكثير من الجد والاجتهاد استطاع من خلاله أن يتفوق على اقرانه من الأسوياء
وتمنى الكندري أن تصل الكويت وتحقق رؤيتها الحقيقية في عام 2035 وأنا أقول لمدير إدارة مدارس التربية الخاصة الدكتور سلمان اللافي لقد اتعبت من بعدك خاصة وأن وزارة التربية في هذا الاحتفال وهذه الفعاليات و المبادرات ترفع راية البيرق وعلى وزارات الدولة الأخرى مثل الصحة والشؤون وغيرهم أن يبادروا لهذه العملية والسعي لتحقيق الدمج الشامل
تحقيق المكتسبات
وبدوره أكد مدير إدارة مدارس التربية الخاصة الدكتور سلمان اللافي في تصريح للصحفيين يأتي الاحتفال باليوم العالمي للأشخاص من ذوي الإعاقة الذي تم إقراره في عام ١٩٩٢ بموجب قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم ٤٧/٣ بهدف تعزيز حقوق تلك الفئة المهمة من فئات المجتمع، وتحقيق رفاههم في كافة المجالات الاجتماعية والتنموية وإذكاء الوعي بحالهم في الجوانب السياسية والاقتصادية والثقافية، مؤكداً ـ في الوقت نفسه ـ على أهمية تحقيق كافة مكتسباتهم، والعمل على نيلهم كافة الحقوق التي نصت عليها القوانين والدساتير الدولية.
وأضاف اللافي لقد أولت دولة الكويت كبير اهتمامها لتحقيق فكرة الدمج، وهو ما تسعى وزارة التربية معه إلى دخوله حيز التنفيذ من خلال العديد من الأفكار الطموحة، والمشاريع الرائدة، والتي تجلت في أحد أهم مظاهرها في المبادرة التي طرحتها مدرسة الرجاء المشتركة للبنين من خلال إقامة مسابقتها المهمة، التي تسمح بتوجيه الاهتمام المجتمعي بأبنائنا من ذوي الإعاقة، والتي تتزامن مع التوجه العالمي لتحقيق فكرة الدمج الشامل في المجتمع ككل، وفي التعلم على وجه الخصوص.
وفي الختام أتوجه بكل الشكر، ووافر الامتنان إلى الأستاذ أحمد الغريب مدير مدرسة الرجاء، ولكل من أسهم في إنجاح هذا الحفل المميز، وخروجه بتلك الصورة المشرقة، ولكل من أخذ على عاتقه أن يرسم البسمة على وجوه أبنائنا الطلاب سواء بالكلمة أو بالرسالة السامية، من الزملاء المعلمين، ومن أولياء الأمور الأفاضل، والشكر موصول لكم جميعاً.

‏وبدوره أكد صاحب المبادرة والفكرة مدير مدرسة الرجاء المشتركة بنين أحمد الغريب في كلمة له خلال الحفل أن هذا العمل بدأ منذ شهور متواصلة من العمل والجهد سواء من قبل اللجنة المنظمة أو جموع المشاركين الذين قدموا أعمالهم سوى الفيديو القصير او البوستر لتتوج المشاركات في إعلان الفائزين في هذه المسابقة وتبقى جميع المشاركات فائزة لتحقيق رؤية الكويت 2035 ,Hsvm مدرسة الرجال كانت سعيدة fكل بوستر او فيديو يصل إليها نراه يحقق النجاح خاصة وأن هذه المسابقة شارك بها عدد كبير على مستوى مناطق الكويت من مؤسسات ومدارس التعليم الخاص والتعليم العام والتعليم النوعي وكذلك مشاركة قطاعات إدارية من وزارة التربية وكان هذا الفوز الحقيقي للجميع

وأضاف الغريب كل الشكر للجميع ولك من ساهم لإنجاح مبادرة جائزة الدمج الشامل و التي اطلقتها مدرسة الرجاء المشتركة بنين من اجل الفوز بهذه المبادرة وأن وصول هذه الفكرة بهذه السرعة لجميع مناطق الكويت ومدارسهم يكون هو النجاح الحقيقي والشكر موصول الى الوكيل المساعد للتعليم الخاص والنوعي الدكتور عبد المحسن الحويلة على رعايته لهذه المسابقة والعمل منذ بدايتها ومتابعتها وكذلك لمدير إدارة مدارس التربية الخاصة الدكتور سلمان اللافي على جهوده المتواصلة ودعمه اللامحدود لأسرة مدرسة الرجاء لنصل لهذا اليوم ‏والذي نحتفل به مع دول العالم باليوم العالمي لذوي الإعاقة والذي يصادف 3 ديسمبر من كل عام فشكرا لجميع الجهود وشكرا لكل من شارك وشكرا لكل من حضر هذه الفعالية ودعمها وأخص بالذكر عضو مجلس الأمه النائب عبد الله الكندري لتصل الرسالة لهذا الاحتفال إلى مجلس الأمة في قاعة عبد الله السالم وكذلك الشكر موصول لجميع المدارس المشاركة وجميع المؤسسات والأفراد في المسابقة وهذه المبادرة جائزة الدمج الشامل في مدارس التعليم العام والخاص والنوعي

الفائزين بالجائزة
وقبل نهاية الحفل قام الوكيل المساعد للتعليم الخاص والنوعي الدكتور عبدالمحسن الحويلة والنائب عبدالله الكندري ومدير إدارة مدارس التربية الخاصة د. سلمان اللافي والمدير المساعد لمدرسة الرجاء المشتركة بنين مقداد السبتي بتكريم الفائزين وحصلت المعلمة شيماء النصرالله من مدرسة الرجاء الابتدائية بنات على أفضل فيديو على مستوى الأفراد ومدرسة النجاة الأهلية على مستوى مدارس وزارة التربية والجمعية الكويتية لرعاية أولياء أمور المعاقين على مستوى المؤسسات وحصلت المعلمة هدى غالب بورزق من ثانوية السالمية بنات على جائزة أفضل بوستر على مستوى الأفراد ومدرسة الكويت الأهلية الحديثة على مستوى مدارس وزارة التربية والجمعية الكويتية لرعاية المعوقين على مستوى الأفراد

المزيد من الصورdot4line


أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

78.1324
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top