الجيل الجديد  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

أكدوا أنهم يفضلون تحديد ألوان مختلفة لكل جنس

طلاب جامعيون لـ«الوطن»: لا بد من وضع حد لاختلاط الباص الجامعي بـ«الشدادية»

2019/12/01   07:48 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
طلاب جامعيون لـ«الوطن»: لا بد من وضع حد لاختلاط الباص الجامعي بـ«الشدادية»



تحقيق : مصطفى الباشا

بينما انتقل 22 ألف طالب وطالبة من جامعة الكويت إلى مدينة صباح السالم الجامعية بالشدادية بالعام الدراسي 2019/2020، طفت على السطح بعض المشكلات التي واكبت عملية الانتقال ، كانت من بينها قضية الاختلاط داخل "الباص الجامعي" حيث إن "الباصات" تننقل داخل الجامعة بين 6 كليات في الشدادية ، وذلك من أجل تسهيل حركة الانتقال، وتسريع وصول الطلاب والطالبات إلى أماكنهم الدراسية .

في هذا الإطار أكد عدد من الطلاب لـ"الوطن " أن موضوع الاختلاط موجود داخل الجامعة بالشدادية في "الباص الجامعي" ، مضيفين أنهم يفضلون بالطبع تحديد باصات بلون معين للطالبات ، وأخرى بلون آخر للطلاب .
وأوضحوا أنهم لتحاشي الاختلاط اتفقوا ضمنياً على جلوس الطالبات في الخلف داخل الباص ، وجلوس الطلاب بالأمام .

وقالوا إن جامعة الشدادية لا تزال في بدايتها ، وأنهم يأملون أن تحل هذه المشكلة قبل أن تنتقل الكليات الأخرى إلى الشدادية ، ويختلط الحابل بالنابل.

في البداية قال ضاري العنزي كلية الآداب الفرقة الثالثة: " بالنسبة للاختلاط غالباً يخصصون الباصات من الأمام للطلاب ولكن في بعض المرات يختلط الأمر على الطالبات بسبب كثرة الازدحام فيقعدن مكان الطلاب ، وشخصياً أرى أن الاختلاط شيء عادي فمتى التزم الإنسان الضوابط أصبح الأمر طبيعياً فمن المؤكد بعد التخرج سيصبح لديك زميلات في العمل مع أنني اعتقد أن الفصل في موضوع الباصات سيوفر مجهوداً كبيراً وسيخفف ضغط الازدحام " .

ومن ناحيتها قالت دلال رشيد المطيري:" اعتقد أن الفصل أفضل مع أنني أرى أن أغلب الشباب محترمون، ومن ثم يفسحون لنا المجال ويقعدون في مقاعد بعيدة عنا ، وأنا أرى أن الاختلاط عامة عادي جداً ".


أما مبارك العتيبي فقال: "أنا ضد الاختلاط ولكن بعض المرات هناك ظروف مجبر عليها الدكتور على الاختلاط أما داخل القاعات فهناك مدرج للطالبات ، وآخر للطلاب حتى باب الخروج والدخول لكل من الجنسين باب محدد أما الباصات فاعتقد أن الطلاب لا يستخدمونها بكثرة والطالبات يستخدمنها أكثر ، وعلى العموم أنا ضد الاختلاط في كل شيء".

من جانبها أكدت علياء علي كلية التربية أنها ترى أن عدم الاختلاط في الباصات هو الأفضل مع أنني أشاهد كماً هائلاً من الاحترام المتبادل بين الطلاب والطالبات لأن هذه ساحة علم ولا مجال فيها لأي أفكار أخرى واعتقد أن الاختلاط في الدراسة شيء عادي.

وقال فهد محمد الكندري: الفصل في الباصات أفضل بكثير فهو يجعل الأمر أكثر سلاسة ومن الممكن أن تحدد ألوان محددة لباصات الطالبات وألوان أخرى لباصات الطلاب ، وأنا شخصياً أطالب المسؤولين بالحد من الاختلاط في الباصات .

أما سعد اللافي كلية العلوم إدارية فقال: أنا عموماً أفضل عدم الاختلاط ومع توفير باصات خاصة للطلاب وأخرى للطالبات لأن ذلك سينظم حركة السير، كما أن ذلك سيوفر الراحة للطالبات لأنهم هن من يستخدمن الباصات بشكل أكبر
أما الاختلاط داخل الجامعة فأنا أراه عادياً أما الباصات فهي ذات حجم صغير واعتقد أنها غير مريحة .

من ناحيته قال سعد العنزي طالب: أنا لا استخدم الباص لمسافات بعيدة ، فكليتي على بعد 3 دقائق بالباص ، وأنا ضد الاختلاط في الباص لأنه سيؤدي إلى عدم الراحة.



مؤيدون للاختلاط

من جهته قال صالح الدريعي كلية الآداب قسم التاريخ: أنا بصراحة مؤيد للاختلاط لسبب واحد وهو أن ذلك يفيد الطلبة جميعاً طلاب وطالبات من خلال تبادل الأفكار وأود القول إن الاختلاط في جامعة الكويت ليس كما هو متصور فهو نادر أنا كما قلت أؤيد الاختلاط في المحاضرات أما في الكافتيريات وغيرها فأنا ضده. والاختلاط في المحاضرات يؤدي إلى توفير كبير جداً في عدد الكلاسات وعدد المحاضرين وغيره.

ونحن والحمد لله شباب الجامعة نعرف القيم والأخلاق والموضوع داخل الجامعة منظم إلا أننا الآن مستجدون على جامعة الشدادية، ومع قادم الأيام ستكون الأمور أكثر تنظيماً فمثلاً الكافتريات ستصبح فيما بعد واحدة للطلاب وأخرى للطالبات والموضوع يحتاج فقط إلى وقت..
أما منى بدر من كلية الآداب فقالت : أنا أرى أن هناك تعاوناً كبيراً من الطلاب الشباب في مسألة ركوب الباص فالشباب يقعدون في الأمام والطالبات في الخلف والأمور حتى الآن تسير بشكل طبيعي، وإذا كان هناك ازدحام فالشباب يمشون والطالبات يركبن الباص وأنا لا أرى أي نقيصة في الاختلاط فهو أمر عادي.

بدوره أكد يوسف الرشيدي منتدب بالجامعة سكرتارية بكلية التربية أن كل إنسان يمثل نفسه وأنا أرى أن الاختلاط عادي إذا كانت الأخلاق هي السمة السائدة وشباب الكويت شباب ذو أخلاق عالية .

أما تركي المطيري كلية التربية طالب فقال : أنا استخدم الباص باستمرارمرتين أو 3 يومياً وعن الاختلاط أنا أرى أن الأمر عادياً ولا يحتاجإلى مجهود كبير.

من جانبها قالت هاجر الشلاحي كلية الهندسة طالبة : الباص وسيلة مواصلات داخل الجامعة توفر الوقت وهو وسيلة مريحة وأنا أرى أن الاختلاط في الباص ليس ظاهراً لأن الطلاب يجلسون في الأمام والطالبات في الخلف وأرى أن وقت ركوب الباص المحدود لا يحتاج إلى الحديث عن الاختلاط .

المزيد من الصورdot4line


أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

78.1326
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top