محــليــات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

مشاركة كويتية في مؤتمر المناخ «كوب 25» في إسبانيا

2019/12/01   02:25 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
مدينة المعارض في مدريد تستضيف مؤتمر (كوب 25)
  مدينة المعارض في مدريد تستضيف مؤتمر (كوب 25)



تنطلق في اسبانيا غدا الاثنين فعاليات مؤتمر الأطراف ال25 لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ (كوب 25) بمشاركة 196 دولة منها الكويت في محاولة لتعزيز العمل العالمي ضد حالة الطوارئ المناخية وتنفيذ اتفاق باريس للمناخ اعتبارا من عام 2020.
ومن المقرر ان يفتتح رئيس الوزراء الاسباني المنتهية ولايته بيدرو سانشيز والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس المؤتمر الذي يستمر حتى 13 ديسمبر الجاري والذي سيشارك في جلسته الافتتاحية أكثر من 50 رئيس حكومة ودولة من مختلف أنحاء العالم. ويشارك في هذا المؤتمر الذي تخلت تشيلي عن تنظيمه بسبب حالة الاضطراب التي تشهدها ممثلو المؤسسات الأوروبية الرئيسية وهم رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين ورئيس المجلس الأوروبي تشارلز ميشيل ورئيس البرلمان الأوروبي ديفيد ساسولي والممثل الأعلى للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل. كما سيشارك عدد من قادة دول أمريكا اللاتينية منهم الرئيس الأرجنتيني ماوريسيو ماكري ورئيس الاكوادور لينين مورينو وذلك على الرغم من حالة التوتر الشديد التي تعيشها المنطقة فيما سيحضر كذلك ممثلو عدد من المؤسسات الدولية منها (منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية) و(مصرف التنمية للبلدان الأمريكية).
وسيصل من الولايات المتحدة التي أعلنت انسحابها من اتفاقية باريس وفد من 16 عضوا في مجلسي النواب والشيوخ برئاسة رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي فيما سيشارك أيضا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ووزير الخارجية والتعاون الدولي المغربي ناصر بوريطة.
وتقام فعاليات المؤتمر في أرض المعارض بمدريد (إيفيما) على مساحة تتجاوز 100 الف متر مربع ويشارك فيها نحو 30 الف شخص منهم عدد كبير من صناع القرار اضافة الى ناشطين من كافة انحاء العالم من اجل الدفع قدما بالتطلعات إلى المستوى التالي لتحقيق حركة عالمية اكثر عدالة وشمولية بشأن المناخ.
ويعد (كوب 25) منصة لعرض آخر تقارير المناخ التي اعدها الخبراء والشركات والمنظمات الدولية وغير الحكومية حيث سيركز على المبادرات العملية للحد من الانبعاثات وبناء القدرة على التكيف مع المناخ.
ومن المتوقع ان تعلن البلدان من خلاله رفع سقف التزاماتها في خططها المناخية الوطنية لخفض انبعاثاتها وتحديد آليات تمويل النشاط المناخي في جميع أنحاء العالم.
ومن جانبها قالت سفارة الكويت لدى مملكة اسبانيا في بيان ان السفير عيادة السعيدي سيمثل الجانب الكويتي خلال الجلسة الافتتاحية للمؤتمر وان المدير العام للهيئة العامة للبيئة الشيخ عبدالله احمد الصباح سيترأس الوفد الكويتي المؤلف من 23 شخصا. ومن المقرر ان تشارك مختلف قطاعات الدولة ذات الصلة مثل وزارتي الكهرباء الماء ومعهد الكويت للأبحاث العلمية ومؤسسة البترول الكويتية وشركة صناعات الكيماويات البترولية والشركة الكويتية للصناعات البترولية المتكاملة. كما ستشارك الشركة الكويتية للاستكشافات البترولية الخارجية وشركة ناقلات النفط الكويتية والشركة الكويتية لنفط الخليج وإدارة الأرصاد الجوية وشركة نفط الكويت وشركة البترول العالمية.
ولفت البيان الى ان مشاركة الكويت في هذا المؤتمر العالمي للمناخ تأتي انطلاقا من قناعتها بأن التعامل مع ظاهرة تغير المناخ لابد ان ينطلق من نظرة شمولية والالتزامات التي حددتها اتفاقية (كيتو).
واكد في هذا المجال ان الكويت تسعى دائما الى التصدي لهذه الظاهرة من خلال المبادرات والأنشطة الطوعية للتكيف مع الآثار السلبية للتغير المناخي والانتقال إلى نظام اقتصادي متنوع ومنخفض الانبعاثات وذلك لتعزيز حماية مواردها الطبيعية وتحقيق معايير التنمية المستدامة.
وكان من المقرر ان تستضيف العاصمة التشيلية (سانتياغو دي تشيلي) المؤتمر الا ان الرئيس التشيلي سيباستيان بينيرا اعلن في نهاية اكتوبر الماضي تخلي بلاده عن تنظيمه جراء التوتر الاجتماعي والسياسي الذي اجتاح بلاده ما دفع إسبانيا الى عرض استضافته.
من جهتها وافقت امانة الأمم المتحدة المعنية بتغير المناخ في (بون) الألمانية على استضافة إسبانيا لمؤتمر (كوب 25) وذلك بعد يومين فقط من ذلك الاعلان على ان تترأسه تشيلي وتلعب دورا قياديا في تنظيمه وتنسيق المفاوضات بين مندوبي الدول المشاركة.
وتنبع أهمية مؤتمر الأطراف من كون ان قيود اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ غير ملزمة على انبعاثات الغازات الدفيئة لكل دولة على حدة وليس لديها آلية بشأن ذلك فتم التفاوض على امتدادات مختلفة لهذه المعاهدة خلال مؤتمرات الأطراف الأخيرة بما في ذلك اتفاقية باريس التي تم تبنيها في عام 2015. وكان مؤتمر باريس وضع اتفاقية الأمم المتحدة الاطارية لمكافحة تغير المناخ وتسريع وتكثيف الإجراءات والاستثمارات اللازمة لتحقيق مستقبل مستدام منخفض الكربون وتعهدت الأطراف الموقعة عليه بوضع خطط لمكافحة هذا التغير والحفاظ على ارتفاع درجات الحرارة العالمية إلى أقل من درجتين مئويتين فوق مستويات ما قبل الثورة الصناعية ومواصلة الجهود للحد من ظاهرة الاحتباس الحراري.
ويعد (كوب 25) مؤتمر الأطراف الأخير قبل ان ندخل عام 2020 الحاسم حيث يتعين على العديد من الدول تقديم خطط عمل مناخية جديدة بهدف تحقيق الأهداف الثلاثة المتمثلة في خفض الانبعاثات بنسبة 45 في المئة بحلول عام 2030 وتحقيق الحياد المناخي بحلول عام 2050 واستقرار ارتفاع درجة الحرارة العالمية عند 5ر1 درجة مئوية بنهاية القرن.
وتعد هذه المرة الأولى التي ستستضيف فيها إسبانيا قمة المناخ التي تعقد سنويا منذ عام 1995 والتي تبدأ الدول بالتحضير لاستضافتها قبل 12 شهرا الا ان الحكومة الاسبانية تثق بقدرتها على اتمام التحضيرات في الوقت المحدد كما تحظى بدعم وتعاون جميع أحزاب المعارضة.
واستثمرت مدريد في هذا المجال 50 مليون يورو (55 مليون دولار) فيما من المتوقع ان تتجاوز العائدات المالية 200 مليون يورو (3ر220 مليون دولار).


أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

78.1196
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top