مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

وســلامتكم

الالتزام بالدور وعدم تخطي الآخرين الذين أمامهم

بدر عبدالله المديرس
2019/11/26   07:18 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 0/5
writer image



من الأمور غير المريحة في مجتمعنا الكويتي مواطنون ومقيمون ما نلاحظه بعدم الالتزام بالدور وتخطي الآخرين في مختلف المناسبات مناسبة الأفراح وتقديم واجب العزاء إلى جانب السير بالطرقات بالسيارات وتخطي السيارات التي تسير أمامهم بدون مراعاة لشعور الآخرين .
وكذلك أمام كاشيرات المشتريات وحتى في المطارات في صالات الوصول كل واحد يسبق الثاني بختم جواز سفره وتخطي الآخرين الواقفين أمامه وفي أماكن أخرى أصبح تخطي الآخرين شيء عادي بالنسبة للبعض الذين لا يلتزمون بالدور ما عدا الذين في الأماكن التي نجدهم يأخذوا الرقم على الشاشات حتى يجيء دورهم .
أقول هذا الكلام بما نلاحظه في أماكن الذين يتسابقون بالتخطي الواقفين أمامهم المنتظرين دورهم ربما أكثر من ساعة ويقفون أمام الذين يتقدمونهم دون أي اعتبار للواقفين أمامهم وأحياناً يدخلون من الجهة المقابلة للواقفين أمامهم ليحدث التزاحم والتضييق على الواقفين المنتظرين دورهم وغير ملتزمين باللوحات المكتوبة فيها مدخل كبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة في مكان المعزين في مكان الدفن وأن الأولوية لهم احتراماً لكبر سنهم وإعاقتهم ولكن كل ذلك لا يوجد التقيد والاهتمام به وكذلك صالات الأفراح بالفنادق الكبيرة نجد المهنئين واقفين بالدور فيجيء البعض ويتخطاهم حتى بدون استئذان من الواقفين بالدور أمامهم .
وأما التسابق بالسيارات في الشوارع والطرقات السريعة وأمام إشارات المرور خاصة تخطي الإشارة الحمراء فحدث عنها ولا حرج وإذا فيك خير وعندك الشجاعة أشر بيدك على السائقين المتخطين الدور أو اضرب لهم الهرن ففي هذه الحالات لا تبي إلا عمرك والسلامة لينزلوا من سياراتهم البعض طبعاً ويحدث الكلام والنقاش الذي يؤدي إلى ما لا يُحمد عقباه .
وأحياناً يصل الأمر إلى الشكاوي في المخافر وليش هذا كله؟ ليس عندي الجواب ولكن الجواب عندهم .
إن بعض المواطنين والمقيمين يجب أن يتحلوا بأخلاقيات الالتزام بالدور ولا يتخطون الآخرين في الكويت ولكن لا يقومون بتخطي الأدوار في الدول الأوربية وغيرها من الدول الحضارية التي يزورونها ضرورة الالتزام بالدور نجدهم ملتزمين بالتقيد بقوانينهم واحترام الواقفين أمامهم في أي مكان .
وأما عندنا مثل ما يقول المثل "هيصه بيصه" وفوضى لا حدود لها والمهم نفسي نفسي وما لي شغل بالآخرين ويكتفي البعض "بالتحلطم" بينه وبين نفسه الذي لا يسمعه الآخرون وإنما يضره التحلطم برفع سكره أو يخفضه ووجع الرأس بالشعور بالضغط من الذي يشاهده أمامه ولا يقدر أن يعمل أي شيء .
قبل الختام :
متى نتعلم من الآخرين في الدول الحضارية باحترام أدوارهم واحترام الناس الذين أمامهم في معاملاتهم واحترام القوانين والقرارات التي تنظم الانضباط عندهم وإلى متى سنصل إلى ما وصلوا إليه ولن نصل وما عليكم إلا أن تصبروا أنفسكم وتتحملوا ما يضايقكم وقولوا الله يسامح من يقوم بما ذكرناه وطولوا بالكم وحطوا أعصابكم في الثلاجة وفي الفريزر لتهدأ أكثر وقولوا لأنفسكم لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم ما دمتم في مجتمع تعود على هذه العادات غير الحضارية والذي لا نجده إلا في مجتمعنا من البعض الله يسامحهم .
ويبقى القول حتى نلطف الحديث معكم أن تخطي الدور لا يحدث ويُسمح بتخطي الدور إلا في الألعاب الرياضية خاصة الجماعية مثل رياضة التسابق بين مجموعة من الرياضيين واقفين ينتظرون إشارة السماح لهم ببدء السباق ليتخطى كل واحد الآخر حتى يكون له الأولوية بإحراز المركز الأول والثاني والثالث إلى نهاية فترة السباق .
إن ما ذكرناه في حديثنا لا ننشد من ورائه إلا التوضيح لا أكثر ولا أقل .
وسلامتكم

بدر عبد الله المديرس
al-modaires@hotmail.com
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

250.0056
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top