مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

جرة قلم

الاحتشام في كلية الدراسات الإسلامية

سلوى الملا
2019/11/21   09:36 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



* كلية الدراسات الإسلامية والمسجد ذو المنارتين واجهة علمية وعالمية مهمة ومشرفة لمؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، ووجود جامع المدينة التعليمية في الكلية تعزيز أصيل لهوية الكلية الثقافية والإسلامية والهوية الإسلامية لبلدنا التي تتوافق مع عادات وتقاليد المجتمع المحافظ. جميل ما يقدم في المسجد من فعاليات وأهمها تحفيظ القرآن للبنين والبنات، فأجمل التلاوات الجماعية تسمعها بعد صلاة العصر، والأجمل ارتداء البنات الصغيرات رداء الصلاة والحجاب والصلاة والدخول والخروج وهن محتشمات حريصات على ارتدائه.
* تحت مظلة كلية الدراسات الإسلامية وهذا الحرم الجامعي وما يقدم خلاله من برامج ماجستير ودكتوراه، نجد من تكون في هذه الكلية بملابس لا تتناسب نهائيًا مع الحرم الجامعي ناهيك عن ان يكون ذلك في كلية الدراسات الإسلامية! وتكون في فصول دراسية مع شباب من جنسيات مختلفة، وتجد منهن من تدخل المصلى لتبحث عن رداء الصلاة لتصلي وتجده احيانا وأحيانًا لا تجده!
* لماذا لا يكون هناك قانون ولوائح للملابس والدخول للكلية كما هو متبع في الكليات المماثلة التي تلزم كل من يدخلها بارتداء الحجاب والملابس المحتشمة، مع الحرص على تأدية الصلوات جماعة، فوجودهن داخل الحرم الجامعي للكلية يلزمهن احترام المكان والالتزام بالحشمة، حتى الجامعات الأمريكية والأوروبية تضع لوائح للملابس، وهذا ما تقوم به مراكز بحوث يهودية في بريطانيا من إلزام كل من يريد الدخول للمركز بضرورة ارتداء ملابسهم اليهودية!
* لماذا على المسابح في الفنادق وعدد من الشواطئ يلزمون من يريد السباحة بارتداء ملابس البحر "المايو"؟!. لماذا لم يقولوا حرية شخصية ولا نستطيع فرض لوائح وقوانين تمنع ويسمحون لمن أراد الدخول للبحر بملابسه العادية؟. لماذا في أوروبا في بعض متاحفهم ومعابدهم وكنائسهم يلزمون السياح بارتداء غطاء الرأس وستر اجسادهم، كما ذكرت لي صديقتي أنها الوحيدة التي لم تحتج كغيرها لأشكال القماش والملابس لتغطية وستر أجسادهن!. لماذا لا تكون هناك جهة مسؤولة بالكلية لتوجيه الزائرات والدارسات بضرورة الاحتشام، ونشر لائحة وصور إرشادية عن ذلك، هناك من يأتي لزيارة مبنى الكلية وزيارة الجامع كمعلم ومبنى للجامع يقصده الزوار، هناك من يقوم بإدخال الزائرين من الجنسين لداخل الجامع ويحرص المختص على ارتداء النساء لغطاء الرأس والاحتشام عند الدخول.
* فلا يمنع ولا يقلل من قيمة الكلية ومستواها وأهميتها وحضورها القوي والمؤثر أن تحرص على وضع لوائح وإرشادات للملابس داخل الكلية ولا يعتبر تدخلًا في الحرية الشخصية، نعم هناك ديانات غير مسلمة تدرس في عدد من التخصصات التي لا تندرج تحت مظلة كلية الدراسات الإسلامية ولكنها لا تزال هذه التخصصات متواجدة ومتحركة في مبنى الكلية ومكتبته ووجود الجامع فيه. فحريتهم تنطلق وتكون خارج إطار الكلية ووفقًا لآرائهم وأفكارهم وقبل ذلك تربيتهم.
* ارتداء الحجاب، والتنازل عن أصل وغرض مفهوم الحجاب بارتداء أنواع كاشفة للنحر وكاشفة لنصف الرأس والشعر من الأمام. وتأتي ظاهرة غريبة بانتشار وشيوع خلع الحجاب من عدد من المشاهير والفنانات وغيرهن من نساء المجتمع، وخلع الشيلة وارتداء العباءة فقط كرداء متطاير وموضة يكشف ما تحته أكثر مما يستر! وخلع بعضهن للحجاب والعباية والشيلة والتحرك والخروج والعمل دونها! وكأن العباية والحجاب كانا عائقا لهن ولتميزهن! للأسف تنتشر بعض الأفكار تحت قناعة فكرية مشوشة بأن ذلك ليس من الإسلام وأنه فرض على امهات المؤمنين! وأنه من العادات والتقاليد للمجتمع! ومن باب عدم الرغبة في العيش بتناقضات ارتدائه هنا وخلعه هناك! وغيره من أفكار مشوشة وافكار تدعو لنوع يردنه من حرية لفقدهن هوية أعماقهن وشخصيتهن والأفكار الحقيقية لمعنى الستر والحشمة في ظل زمن الفتن.
* آخر جرة قلم: عند زيارة متحف الفن الإسلامي أو حديقته كتب على موقعهم التالي: "ننصح بارتداء الملابس المحتشمة احتراماً للثقافة والتقاليد القطرية، علماً بأنه قد يُمنع دخول الأشخاص الذين لا يلتزمون بالتعليمات.. شكرا" أليس من الأولى والأهم أن تحرص كلية الدراسات الإسلامية على ذلك؟! ولماذا لا يكون ذلك من باب الدعوة لفرض فرضه الله على النساء للستر؟. ولماذا لا يكون تعزيز الهوية الإسلامية بالستر والحشمة كما تعتز الشعوب بملابسها وتسافر بها وتحضر المؤتمرات وهي ترتدي الساري الهندي او الملابس الأفريقية وغيرها من ثقافات ملابس دولهم؟!.
سلوى الملا
‏Tw:@salwaalmulla
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

234.3814
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top