مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

وســلامتكم

حبيبتي الكويت

بدر عبدالله المديرس
2019/11/19   07:16 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



حبيبتي الكويت أقولها من قلب مواطن محب لبلدنا الكويت ويقولها كل مواطن ومواطنة من الشعب الكويتي الوفي ويقولها المقيمون في بلدهم الثاني المضياف ويقولها كل محب للكويت من الدول الخليجية والعربية الشقيقة ومن الدول الأجنبية الصديقة لأن محبة الكويت لا يعادلها محبة فهي محبة للخير والمساعدة والمساندة وحمامة سلام وعلاقاتها مع الكل علاقة التسامح وتصافي النفوس .
إن الكويت يا أحبائي أرض المحبة والسلام يجب علينا أن تكون محبتها راسخة في نفوسنا نحب أرضها الطيبة ونحب بحرها الأزرق الصافي ونحب صحراءها الواسعة ونحب ديمقراطيتها التي ننعم بها بحرية القول والكلام بشرط ألا نتعدى الخطوط الحمراء ولا نسيء إليها في الذي يعكر صفو الحياة فيها وعلينا ألا نتذمر وأن نتفاءل دائماً ولا نتشاءم من الذي لا يعجبنا بل يجب أن نعمل المستحيل لكي يعجبنا وهو من أسهل ما يكون راسخاً في القلوب والتسامح ومصافحة الأيدي بالود والتقدير والاحترام احترام الصغير للكبير واحترام الابن والابنة للآباء والأمهات واحترام قوانين الدولة وتطبيقها وعدم الحياد عنها لأنها لا تعجبنا بل يجب أن نفكر ألف تفكير قبل أن نعطي رأينا فيها فهي قوانين سيادية تنظم سير العمل في الكويت .
إن حبيبتكم الكويت لا يعلو عليها شيء بالتضحية بالغالي والنفيس وبالمال من أجل أن يعلو شأنها بوجودها ضمن خريطة العالم والشواهد كثيرة عن محبتكم لبلدكم الكويت وخير شاهد على ذلك وقفتكم البطولية الشجاعة بالحس الوطني في داخل الكويت وخارجها خلال سبعة أشهر عجاف في الغزو العراقي الغاشم على الكويت .
وما المؤتمر الشعبي الذي انعقد في جدة في المملكة العربية السعودية الشقيقة إلا أكبر شاهد على تواصلكم وتكاتفكم وقول الحق بكلمة واحدة ليس لدينا إلا بلدنا الكويت نتمسك به وليس لدينا إلا حكومتنا من آل الصباح الكرام الحكومة الشرعية نتمسك بها وليس لدينا إلا الدول الخليجية والعربية الشقيقة والدول الأجنبية الصديقة هي ملاذنا بعد الله سبحانه وتعالى لنصرتنا وإعادة الحق إلى أصحابه وهذا ما حدث وتحقق وانبهر العالم من مشرقه إلى مغربه بالوقفة البطولية من شعبنا بالتكاتف مع حكومتنا الشرعية وهذا ما تحقق لكويتنا الغالية بالتحرير .
قبل الختام :
هذه هي الكويت التي نعرفها ويعرفها العالم أجمع بأنها محبة السلام والأمان في العالم والذي تنعكس هذه المحبة علينا جميعاً التي لا حدود لها لبلدنا الكويت .
فشهداؤنا الأبرار وشهداء كل من وقف مع الكويت رحمة الله عليهم إلى أن تحررت وأسرانا الذين وقفوا وقفة الصمود والتحدي وتحملوا ما أصابهم بالأسر بقوة إيمانهم بالله سبحانه وتعالى والمحبين لبلدهم الكويت يجب علينا أن نقول لهم أن حبيبتكم الكويت هي عنوان تضحياتكم بالأسر الذي ظللتم به إلى أن فك الله أسركم لتكتمل محبة الجميع لبلدنا الكويت .
يا أحبائي يا أبناء وطني حبيبتكم الكويت تطلب منكم أن تبتعدوا عن القيل والقال ولا تلتفتوا إلى كلاماً يُقال في الذي يعكر صفو الحياة في بلدنا وخاصة الوكالة الوهمية وكالة يقولون التي تمد المتعاملين معها بأخبار لا أساس لها من الصحة تضر مجتمعنا الطيب المتسامح .
ويا أحبائي أبناء وطني نحن بحاجة إلى التكاتف مع بعضنا البعض والبعد عن القيل والقال وبخاصة حاجتنا إلى الهدوء والتأني في الكلام الذي يصدر منا الذي لا فائدة منه إطلاقاً .
إن الحبيبة الغالية الكويت يجب أن نحافظ على صلابتها .
يا أحبائي المواطنين لا تعطوا فرصة للإعلام الخارجي أو بعضه بأن تكون الكويت خبر يتصدر نشرات أخباره وتعليقاته بما يسيء إلى بلدكم الكويت ويعمل من الحبة قبة ويعكس الحقائق ويثيركم بمقابلاته معكم بأسئلة بعيدة عن الواقع الذي تعيشه الكويت بأسئلة مثيرة تحمل بين طياتها حسن النية بالكلام عن بلدكم الآمن والمستقر بتكاتف أبنائه ولنقف صامدين وأقوياء أمام من يريد أن يجعل مجتمعنا الطيب في خانة التشاؤم لأي شيء وأقل شيء وتتسابق بعض القنوات الفضائيات بالصور والتعليقات والأخبار لتتحسس ما يحدث في الكويت ويتوسعون في المبالغة بالحديث عنها .
وقولوا يا أحبائي آمين وألف آمين عن حبيبتنا الكويت أن يحفظها الله ويديم عليها نعمة الأمن والأمان وأن تتصافى القلوب وتستمر المحبة بيننا لكويتنا الغالية وهذه المحبة وهذا الانتماء الوطني الذي ورثناه من أجدادنا وآبائنا ومن الخيرين في هذا البلد وأن نسير خلف قيادة أميرنا المفدى صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح وسمو ولي عهده الأمين الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح حفظهما الله ورعاهما بأننا على السمع والطاعة في الحفاظ على كويتنا الحبيبة وقيادتكم الرشيدة من شعب يجلكم ويحفظ بالمحبة والوفاء الذي لا حدود لهما قيادتكم الرشيدة لهذا البلد الأمين .
فالكويت جميلة دائماً في نظرنا وفي نظر العالم الذي ينظر إلينا بالإعجاب ولنحافظ ونتمسك بهذا الإعجاب لحبيبتنا الكويت كبلد صغير بمساحته وقليل بسكانه والكبير في عطائه اللامحدود لدرجة أنه حاز على لقب
مركز العمل الإنساني في العالم .
فما أحلى هذا اللقب الذي انفردت به حبيبتي الكويت وقائد وطننا وأميرنا المفدى قائداً للعمل الإنساني .
فليحسدنا الحاسدون كيفما يشاءون وليتصيدوا في الماء العكر ويتربصوا بما يعكر حياة بلدنا فإنهم لا يهموننا ولا يجب أن نعيرهم أي اهتمام لأنه لا يصح إلا الصحيح في بلدنا الذي نحفظ له عزته وكرامته .
وعلينا ألا نلتفت إليهم لأن شعبنا واعٍ يعرف الصديق كيف يتعامل معه بالمحبة والإخاء وغير الصديق والحاقد والحاسد نقول له حبيبتنا الكويت لا تحتاج لمحبتكم .
ونختم ونقول لحبيبتنا الكويت الحب كله حبيناه فيك وزماننا كله عشناه في محبتك.
وسلامتكم

بدر عبد الله المديرس
al-modaires@hotmail.com
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

3680.7315
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top