وأشرف أنغيل ميليان على تحكيم نزال بين مصارعين في جزيرة تنريفي الإسبانية في المحيط الأطلسي، حسبما أفادت تقارير صحفية محلية.

وتبدأ اللقطات بصافرة الحكم ميليان، التي أعلنت بداية النزال بين المصارعين فوق أرض رملية.

ومع احتدام النزال، حاول الحكم الاقتراب أكثر من المصارعين، حتى يلقي نظرة أفضل، لكن ذلك كان قرارا خاطئا على ما يبدو، إذ تعرض لركة قوية من قبل أحد المصارعين.

وتظهر اللقطات أن النظارات التي كان يرتديها ميليان من شد الركلة، ووقع أرضا، ليتبين أن الضربة كسرت فكه.

وبحسب التقارير، فقد كان يمكن سماع صرخة الحكم من شد الركلة، رغم ضجيج الحشود في المدرجات.

وبعد سقوطه، هب المصارعان ورياضيون آخرون في المكان لنجدة الحكم.

وذكرت تقارير محلية أنه جرى نقل الحكم إلى المستشفى، حيث تبين إصابة فكه بكسر، وتولى الحكم المساعد إدارة الوقت المتبقي من النزال.

وقال صحفي إنه تحدث إلى الحكم، الذي أكد أنه يشعر بأنه محطم بسب الكسر الذي أصابه وبسب الألم الشديد الذي لحق به.

ونقل عن الحكم قوله إن نتيجة الركلة كان يمكن أن تكون أسوأ بكثير، لو طالت مكانا آخر في جسده.