أخبار مصر  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

اكتشاف معدن «غير متوقع» في عظام المصريين القدماء

2019/11/15   03:59 ص

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
شظايا عظمية من مواقع دفن المصريين القدماء (مختبر جامعة بيركلي)
  شظايا عظمية من مواقع دفن المصريين القدماء (مختبر جامعة بيركلي)



وكالات - كشفت دراسة مصرية - أميركية مشتركة، عن العثور على معدن غير متوقع في عظام المصريين القدماء، وذلك باستخدام تقنيات الأشعة السينية والأشعة تحت الحمراء التي يتيحها مختبر مختص في مصادر الضوء المتقدمة «ALS»، يتبع جامعة بيركلي في كاليفورنيا.

وشملت العينات التي استندت إليها الدراسة، 32 من شظايا عظمية تخص البقايا البشرية المحنطة التي يعود تاريخها من 2000 إلى 4000 سنة، بالإضافة إلى تربة جُمعت من موقعين للدفن، وخلال جهد بحثي دام لشهرين، أراد الباحثان أحمد النويشي ومحمد قاسم من جامعة القاهرة بمساعدة باحثين أميركيين، التمييز بين التركيزات الكيماوية التي توجد في عينات العظام، وعلاقتها بصحة الأفراد، والنظام الغذائي، والحياة اليومية، وتلك الموجودة في التربة، التي يحتمل أن تكون قد غيرت كيمياء العظام مع مرور الوقت.

وعثر الباحثون على معادن الرصاص والألمنيوم في العظام، غير أنّ المفاجأة كانت في الألمنيوم، فالمصريون القدماء لم يستخدموا هذا المعدن، ولكن الباحث أحمد النويشي عزا وجوده -في تقرير نشره، أول من أمس، الموقع الإلكتروني لمختبر مصادر الضوء المتقدمة في جامعة بريكلي- إلى استخدام المصريين القدماء لشبة البوتاسيوم للحد من العكارة في مياه الشرب، وهو مركب كيماوي يحتوي على الألمنيوم.

ولم يجد الباحثون صعوبة في تفسير وجود الرصاص. يقول قاسم: «من المحتمل أن تكون تركيزاته ناجمة عن الرصاص الذي استخدمه المصريون لتلميع الفخار».

ويعد تفسير انتقال تلك العناصر إلى العظم هو الأصعب في الدراسة، فدائماً ما يتشكك العلماء في مثل هذه الدراسات من حيث إمكانية انتقال تلك العناصر من التربة في موقع الدفن إلى داخل العظام، أو من القماش والصّمغ المستخدم في التحنيط، ولكن التقنيات التي أتاحها مختبر جامعة بريكلي، مكّنت الباحثين من تأكيد وجودها بشكل أساسي في العظام، وعدم انتقالها من التربة، كما يؤكد قاسم.

وتُظهر دراسات الأشعة السينية والأشعة تحت الحمراء في المختبر، التوزيع الكيماوي للمعادن والمواد العضوية الموجودة في العظام وتركيزها، ووجد الباحثون اختلافاً بينها وبين تلك الموجودة في التربة، وانتهى قاسم إلى أنّه «يمكن أن ننظر إذن إلى العظام كأنّها أرشيف يوثّق لبعض جوانب الحياة قبل آلاف السنين، ومن المثير للغاية أن نكون قادرين على مطالعته».


أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

93.7528
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top