وحقق ليفربول فوزا مهما للغاية على منافسه على لقب الدوري الإنجليزي الممتاز، الأحد، بنتيجة 3-1، ليوسع الفارق في صدارة المسابقة مع ملاحقه الرئيسي حامل اللقب إلى 8 نقاط.

وكان ماني (27 عاما) صاحب الهدف الثالث الرائع، الذي سجله بضربة رأس من وضعية صعبة، مستغلا عرضية زميله جوردان هندرسون.

ويظهر الفيديو الذي التقطه كاي، عددا كبيرا من أفراد عائلة أبرز لاعبي منتخب السنغال، وهم في حالة فرحة جنونية بعد الهدف الذي صعّب المهمة على مانشستر سيتي، وقرّب ليفربول كثيرا من أهم 3 نقاط بالموسم.

وحسب الصحفي، ظهر في الفيديو أقارب ماني بين أشقاء وأعمام وأخوال وأبناء عمومة من أعمار مختلفة، يرتدي بعضهم قميص ليفربول الذي يحمل اسم نجمهم المفضل.

ولمع نجم ماني بقوة خلال الموسمين الماضيين، حتى بات أحد أفضل لاعبي العالم، علما أنه انتقل إلى ليفربول في صيف عام 2016 قادما من ساوثمبتون الإنجليزي.

ونشأ ماني في فريق جينيراسيون فوت السنغالي، ثم انتقل إلى ميتز الفرنسي وريد بول سالزبرغ النمساوي، قبل أن يشق طريقه في الدوري الإنجليزي الممتاز.