خارجيات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

نعمل على عرقلة إمكانية مواصلة تركيا للعملية العسكرية في شمال سوريا

واشنطن: تركيا مهمة.. ولا نية لقطع للعلاقات

2019/10/16   06:06 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
واشنطن: تركيا مهمة.. ولا نية لقطع للعلاقات

أردوغان: العملية العسكرية ضد "مستمرة حتى تتحقق أهدافها"
سنتوقف حال ألقى المقاتلون أسلحتهم وتوفير "منطقة آمنة"
لا نشعر بالقلق إزاء العقوبات الأمريكية على أنقرة


نفى وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، أن تكون لدى الولايات المتحدة الرغبة في قطع العلاقات مع تركيا، حسبما جاء في مقابلة أجرتها معه قناة Fox Business.
وقال بومبيو: "هدفنا ليس قطع العلاقات مع تركيا. هي عضو في الناتو، ولدينا مصالح أمنية مشتركة مهمة. هدفنا هو عرقلة إمكانية مواصلة تركيا لهذه الأنشطة (العملية العسكرية في شمال سوريا). نحن نعمل على وقف ذلك".
وفي الوقت نفسه، أكد وزير الخارجية، الأنباء حول عزمه مع نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس، عقد اجتماع شخصي مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.
وفي وقت سابق، لم يستبعد أردوغان ألا تتم زيارته المزمعة للولايات المتحدة خلال الشهر الجاري.
يأتي ذلك، فيما أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن العملية العسكرية التي تشنها أنقرة ضد المسلحين الأكراد في سوريا "مستمرة حتى تتحقق أهدافها".
وشدد أردوغان، في حديثه أمام البرلمان التركي، على أن قوات بلاده ستتوغل 35 كيلومترا داخل الأراضي السورية، لكن العملية ستتوقف في حال ألقى المقاتلون الأكراد أسلحتهم وتوفير "منطقة آمنة" على الحدود بين البلدين.
وجاءت تعليقات أردوغان الأخيرة بينما تبدأ العملية العسكرية التركية في شمال سوريا أسبوعها الثاني.
ورفض الرئيس التركي، في وقت سابق، الدعوات التي تطالبه بوقف إطلاق النار في شمال سوريا، قائلا إن العملية العسكرية ضد المقاتلين الأكراد ستستمر بالرغم من العقوبات التي فرضتها واشنطن.
وأكد أنه لن يتفاوض أبدا مع الأكراد، وإنه عازم على إنشاء منطقة آمنة على الحدود بين تركيا وسوريا.
وبحسب ما أفادت به "قناة "إن تي في" التلفزيونية، فإن أردوغان أبلغ نظيره الأمريكي دونالد ترامب بأن أنقرة لن تعلن وقف إطلاق النار في شمال شرق سوريا على الإطلاق.
وأضاف أردوغان أنه "لا يشعر بالقلق إزاء العقوبات الأمريكية على أنقرة".
ويستعد نائب الرئيس الأمريكي، مايك بنس، ووزير الخارجية، مايك بومبيو، إلى التوجه إلى تركيا للتوسط في وقف القتال. وقال أردوغان إنه سيجتمع مع الاثنين.
وقد حذرت روسيا من أنها لن تسمح بأي اشتباكات مع الجيش السوري، الذي تحرك إلى الشمال، في المناطق التي انسحبت منها القوات الأمريكية.

ترمب: لا بأس إذا حصلت سوريا على دعم روسي

هون الرئيس الأمريكي دونالد ترمب أمس الأربعاء من شأن الأزمة التي أثارها التوغل التركي في سوريا لمواجهة القوات الكردية المتحالفة مع الولايات المتحدة، قائلا إن الصراع بين تركيا وسوريا وإنه "لا بأس" إذا قدمت روسيا الدعم لدمشق.
وقال ترمب للصحفيين في البيت الأبيض إن فرض العقوبات الأميركية على تركيا سيكون أفضل من القتال في المنطقة مشيرا إلى أن أميركا ستساعد في التفاوض على الوضع في سوريا.


أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

78.1286
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top