مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

وســلامتكم

رثاء المرحوم إبراهيم عبد الله المشعان

بدر عبدالله المديرس
2019/10/08   08:34 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



لقد وقع علي خبر وفاة صديق عزيز وأخ غالٍ لم تلده أمي المرحوم إبراهيم عبد الله المشعان مع إيماننا بقضاء الله وقدره الذي يحيي ويميت عندما أخبرني عن وفاته رحمة الله عليه صديق عمره وصديقي الأخ العزيز صبيح سامي السلطان في لقائي معه في يوم عودتي من السفر ليقول لي عظم الله أجرك وأخبرني في وفاة صديقنا وأخينا إبراهيم عبد الله المشعان فتسمرت في مكاني لم أتحرك أمسح دمعة الحزن والألم على فراق من كان له في القلب محبة لا حدود لها وإخلاصًا ما بعده إخلاص ووفاء ما بعده وفاء ليزيد في حزني وألمي على فراق الحبيب بأنني لم أعلم بوفاته إلا في هذه اللحظة لحظة الحزن والألم وذهبنا كل في حاله الصديق العزيز صبيح سامي السلطان وأنا لأذهب إلى منزلي في الحال وأقطع برنامجي اليومي في إنهاء بعض الأعمال ولأحضر الورقة والقلم لأكتب رثاء الحبيب والعزيز والغالي المرحوم إبراهيم عبد الله المشعان .
ولم تسعفني الذاكرة في الحال بأن أسطر رثائي لأعود بذاكرتي إلى السنوات والسنوات التي قضيناها معاً في محبة ومودة ولأرجع إلى ألبوم الصور الخاص الذي أحتفظ به بالصور التذكارية في مسيرة حياته رحمة الله عليه ومسيرة حياتي وأنا أنظر إلى الصور التذكارية لأمسح الدمع الذي يتساقط على الصور التذكارية .
إن الأخ العزيز المرحوم إبراهيم عبد الله المشعان رقم صعب بالنسبة لي بل بالنسبة لأصدقائنا والتي كنا نعيش أيامًا وأشهر بل سنوات اللقاءات الأخوية في داخل الكويت وفي سفراتنا إلى خارج الكويت لنلتقي معاً مع محبة الصداقة الحقيقية والوفاء لبعضنا البعض الذي لا حدود له .
إن حزني وألمي يؤرقني ويشغل بالي بأنني لم أكن متواجدًا في الكويت في يوم وفاته رحمة الله عليه لأقوم بتقديم واجب العزاء والصلاة على روحه الطاهرة والمشاركة في حمل جنازته إلى مقر مثواه الأخير ولأقرأ الفاتحة على روحه الطاهرة على قبره وأتقدم بالعزاء لأهله وأقربائه وأصدقائه ولأقف مع المعزين أتقبل عزاء المعزين .

إن ذكرى أخي العزيز المرحوم إبراهيم عبد الله المشعان ستبقى خالدة في نفسي وفي نفس محبيه وأصدقائه نتذكره ويتذكرونه فلن يغيب عن بالنا مثل هذه النوعية من الرجال الذين يحافظون على الصداقة الحقيقية طوال حياتهم فنادر في هذا الزمن الذين يعطون للصداقة حقها مثل هذا الإنسان الراسخ حبه في قلوبنا .
والله يلهم إخوانه وأخواته وأقربائه ويلهمنا نحن أصدقاءه الصبر والسلوان .

وإلى جنة الخلد بإذن الله تعالى يا أخي المرحوم إبراهيم عبد الله المشعان وإن ذهبت عنا بجسدك فإن ذكراك لن تذهب عنا وستبقى خالدة في نفوسنا ما حيينا .
وإنا لله وإنا إليه راجعون

بدر عبد الله المديرس
al-modaires@hotmail.com
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

3067.8896
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top