خارجيات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

حكومة العراقية تفشل في احتواء الاحتجاجات

إيران تحترق.. في العراق

2019/10/03   07:30 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 0/5
إيران تحترق.. في العراق

مقتل 19 وإصابة أكثر من ألف خلال ثلاثة أيام من المظاهرات
المحتجون كسروا حظر التجوال في بغداد والأمن حاول تفريقهم بالرصاص


واصل المتظاهرون العراقيون مظاهراتهم على الرغم من حطر التجوال المفروض، في الوقت الذي أقدم فيه المتظاهرون على حرق العلم الإيراني، هاتفين ضد إيران.
وقالت مصادر حقوقية إن 22 شخصا على الأقل قتلوا وأصيب أكثر من 1400 شخص خلال يومين من الاحتجاجات في جميع أنحاء العراق.
وقالت خلية الأزمة في مفوضية حقوق الانسان العراقية في ان الناصرية كانت اكثر المحافظات في عدد القتلى بعدد 10 أشخاص فيما كانت بغداد اكثر المحافظات في الاصابات بعدد 440 شخصا موضحة ان الإحصائية تشمل عموم المحافظات للفترة من الأول وحتى الثالث من أكتوبر الجاري.
وكانت السلطات الامنية العراقية، قد فرضت حظرا شاملا للتجول في العاصمة بغداد في الوقت الذي قطع فيه الانترنت عن معظم اجزاء البلاد في محاولة من السلطات للحد من الاحتجاجات التي تشهدها البلاد منذ ثلاثة ايام.
وبدأ تطبيق حظر التجول أمس عند الساعة الخامسة فجرا بالتوقيت المحلي بأمر من القائد العام للقوات المسلحة عادل عبد المهدي وشمل حظر حركة المشاة والمركبات .
بيد ان الحظر استثنى شرائح معدودة كموظفي الدوائر الخدمية في الصحة والدفاع المدني فضلا عن الزوار المتجهين الى كربلاء لأداء زيارة اربعينية الامام الحسين.
وقطع الانترنت منذ مساء الأربعاء عن بغداد والعديد من المحافظات العراقية الوسطى والجنوبية بعد ساعات من حجب مواقع التواصل الاجتماعي.
وعقدت الرئاسات العراقية الثلاث (الجمهورية والحكومة والبرلمان) اجتماعا مساء أمس لتدارس الموقف والعمل على الحد من المظاهرات وفقا لبيان حكومي.
ودعا رئيس البرلمان محمد الحلبوسي في بيان اخر عقب الاجتماع ممثلي المتظاهرين للحضور الى البرلمان السبت المقبل وعرض مطالبهم على نواب الشعب.
ومن جانبها فرضت السلطات الامنية في بابل حظرا للتجوال في عموم المحافظة اعتبارا من عصر اليوم وحتى اشعار اخر في خطوة مماثلة لكل من بغداد وميسان والنجف.
وتشهد بغداد والمحافظات العراقية الاخرى موجة مظاهرات بدعوى من ناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي دون ان تتبناها اي جهة حزبية للمطالبة بالحد من البطالة وتحسين الخدمات.
ونقلت شبكة الإعلام العراقية الحكومية عن قيادة العمليات المشتركة (تابعة للجيش) قولها، إن "الوضع الأمني (في بغداد) تحت السيطرة رغم وجود بعض تجمعات المتظاهرين".
وأفادت الشبكة بأن ساحة التحرير وسط العاصمة والمنطقة المحيطة بها خالية تماما من المحتجين.
ويطالب المحتجون بتوفير الخدمات، وتحسين الوضع المعيشي، وتوفير فرص عمل، والقضاء على البطالة والفساد المالي والإداري في مؤسسات الدولة.
وهذه أكبر موجة احتجاجات ضد الحكومة الجديدة برئاسة عبد المهدي منذ تشكيلها قبل نحو عام.
ويحتج العراقيون منذ سنوات طويلة على سوء الخدمات العامة الأساسية من قبيل الكهرباء والصحة والماء فضلا عن البطالة والفساد.
ويعد العراق واحدا من بين أكثر دول العالم فسادا بموجب مؤشر منظمة الشفافية الدولية على مدى السنوات الماضية.
وكان الفساد إلى جانب التوترات الأمنية سببان رئيسيان في فشل الحكومات المتعاقبة في تحسين أوضاع البلاد رغم الإيرادات المالية الكبيرة المحصلة من بيع النفط.
==

إيران تطلب من رعاياها عدم التوجه إلى العراق

كشفت وزارة الخارجية الإيرانية أمس الخميس عن موقف طهران من الاحتجاجات التي تجتاح العراق منذ أيام.
وقالت الخارجية الإيرانية في بيان لها: "لدينا ثقة بأن الحكومة العراقية ستعمل مع الأحزاب والمرجعيات على تهدئة الأوضاع".
وحثت المواطنين على تأخير زيارتهم إلى العراق حتى تستقر الظروف هناك.
وقالت: "تشدد وزارة الخارجية الإيرانية على أهمية المسيرة العظيمة لأربعين الأمام الحسين وضرورة إجراء هذه الفعالية العظيمة، وتحث المؤمنين الإيرانيين أتباع أهل البيت على تأخير زيارتهم إلى العراق حتى تستقر الظروف في البلاد، وأن يولوا اهتماما كبيرا لتحذيرات المسؤولين السياسيين والأمنيين في العراق خلال زيارتهم".


أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

78.1324
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top