مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

وســلامتكم

الغيرة وما أدراك ما الغيرة

بدر عبدالله المديرس
2019/09/20   08:50 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



أغارُ من نسْمة الجَنوب
على مُحيَّاكَ يا حبيبي
وأحْسِدُ الشمسَ في ضُحاها
وأحْسِدُ الشَمسَ في الغروبِ
وأغْبط الطَيْرَ حينَ يَشْدو
على ذُرى فَرْعِهِ الرَطيبِ
فقد تَرى فيهِما جمالاً
يروق عَينَيْكَ يا حبيبي
يالَيتني مَنْظَرّ بَديعّ
تُطيلُ لي نَظْرَةَ الرَقيبِ
وليتَني طائرّ شَجيّ
أشدو بأنغامِ عَنْدَليبِ
أظَلُ أَسْقيكَ مِنْ غِنائي
سُلافَةَ الروحِ والقلوبِ
وَذاكَ أني أراكَ تَرنو
لِبَهْجَةِ الشمس في الغُروب
وتَعْشَقُ الطَيرَ حينَ يَشْدو
على ذُرى فَرْعِهِ الرَطيبِ
وأنني مَنْ هُيامَ قلبي
وشِدةَ الوجْدِ واللهيبِ
أغارُ من نَسْمَةِ الجَنوبِ
على مُحيَّاكَ يا حبيبي
وأحْسِدُ الزَهْر حينَ يَهفو
على شَفا جَدْوَلٍ لَعوب
وأغْبِط النَهرَ حينَ يَجري
على بِساطِ الجنى الخَصيبِ
فَقَدْ تَرى فيهما جَمالًا
يَروقُ عَينَيْكَ ... يا حبيبي
يا لَيتَني زَهْرَةٌ تَساقَتْ
مع النَدى قُبْلَة الحبيبِ
ولَيتَني جَدوَلٌ تَهادى
ما بَيْنَ زَهْرٍ وبينَ طيبِ
وذاكَ أني أراكَ تَرنو
للزَهرِ في غُصنِهِ الرَطيبِ
وتعْشَقُ النَهْرَ حينَ يَجْري
مُرَجِعَ اللحْنِ والضُروبِ
وأنَني مِنْ هُيامِ قَلبي
وَشدَةِ الوَجْدِ واللهيبِ
أغارُ من نَسمَةِ الجَنوبِ
على مُحيَّاكَ يا حبيبي
يا لَيتَنا طائرانِ نَلهو
بالرَوْضِ في سَرْحِهِ الخَصيبِ
ولَيتنا زَهْرَتانِ نَهفو
على شَفا جَدْوَلٍ لَعوبِ
تُميلُني نَحْوَكَ الخُزامي
إذا سَرَتْ ساعَةَ المَغيبِ
فإنني مِنْ هُيامَ قلبي
وشِدةَ الوجْدِ واللهيبِ
أغارُ من نسْمَةِ الجَنوبِ
على مُحيَّاكَ يا حبيبي
هذه كلمات الشاعر أحمد رامي وتلحين الموسيقار رياض السنباطي وغناء سيدة الغناء العربي أم كلثوم التي لم يجد الزمان بمثلها منذ رحيلها رحمة الله عليها .
أطربت العالم العربي بغنائها بالكلمات والتلحين والغناء الرائع بشدوها .
إن هذه المقدمة تلطيف للقارئ قبل أن يسترسل بقراءة المقال عن الغيرة والخوض في تفاصيل الغيرة غير "غيرة المحبين" وهذه غيرة مقبولة بين المحبين مثل أعنية أم كلثوم عن الغيرة .
فالغيرة عادة مستأصلة عند الإنسان يغار على كل شيء في الحياة التي يعيشها مغلفة بالحقد والحسد في أشياء كثيرة فيغار بالحسد من الذي رزقه الله بالأموال وجمعها من عرق جبينه ليصبح من كبار المالكين للأموال وهذا حق له .
ويغار منك عندما يراك تسافر كثيراً وهو محروم من السفر إما كونه بخيل يخاف على صرف المال في السفر أو أنه لا يحب السفر ولا يرغب فيه ويغار من المسافرين.
ويغار منك إذا كنت ساكن في بيت يختلف في بنائه عن البيت الذي يسكن فيه هو .
وحتى الصحة والمرض يتعرضون الأصحاء بالغيرة بأن يقول أحد الأشخاص هذا الشخص لم يمرض بحياته ولم يذهب إلى المستشفى أو يُجرى له أي عملية جراحية .
وهذه الغيرة البغيضة من الغيرات من البعض الذي لا يتمنى الشخص الذي يغار من الآخرين بالصحة الدائمة لهم .
وإذا حصلت على وظيفة مناسبة بالمنصب الرفيع يغار منك ويحسدك على هذه الوظيفة .
وهناك غيرة النساء بين بعضهن البعض عند البعض منهن بأن تغار المرأة من المرأة الجميلة لجمالها وتتمنى أن تكون جميلة مثلها .
والغيرة في الملابس والأزياء التي ترتديها المرأة يغار عليها من النساء الأخريات .
وعندما تتزوج المرأة من رجل غني وميسور الحال وحتى وهو كبير السن تغار المرأة منها ومنه لتقول اشلون تزوجوا مع أن فارق السن بينهما كبير اشعلوكم منهم وتكثر الغيرة عند النساء في حفلات الزواج بالأزياء المختلفة من أحدث الموديلات بالغيرة من بعضهن البعض وكذلك في مختلف الحفلات التي يحضرها النساء وكل واحدة تغار من الثانية .
قبل الختام :
إن الحديث عن الغيرة يطول وتفاصيله لا حدود لها في جميع المجتمعات خاصة في المجتمعات العربية بما في ذلك المجتمع الكويتي الذين من البعض يجعلون من همهم الغيرة من كل شيء .
ولذلك نتمنى أن نبعد أنفسنا عن "الغيرة" ونترك الناس في حالهم فالله سبحانه وتعالى أدرى بعباده فهناك الغني وهناك الفقير وهناك صاحي الجسم وهناك المريض وهناك المتعلم والمثقف وهناك الذين حرمتهم الظروف التي مروا بها من تلقي العلم وهناك الأعمال الكثيرة التي تناسب كل من يعمل بها فلماذا الغيرة منهم .
إن هذا الموضوع الذي أطرحه عن "الغيرة" كلكم تعرفونه والبعض ابتلي بهذه العادة غير المقبولة ومثل ما أنت تغار من الغير أيضاً الآخرين يغارون منك .
آخر الكلام :
إن الغيور يشعر بنفسه بأنه لا يغير من أحد ولا يشعر بشعور الآخرين ويتمنى الراحة والسعادة لنفسه ولا يتمناها للغير الذين يغار منهم .
وكما أن الغيرة مرض اجتماعي عند البعض من الناس يجد السعادة والتشفي في الغيرة من الآخرين .
أبعدكم الله عن الغيورين الذين يغارون منك لأنهم لا يستطيعون أن يفعلوا مثل ما تفعل في أمور كثيرة وهم عاجزون عن القيام بها مثلك .
ولذلك تجدهم يغيرون منك من كل شيء في أمور لا تستحق الغيرة منك.
وسلامتكم

بدر عبد الله المديرس
al-modaires@hotmail.com
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

1687.5022
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top