خارجيات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

حال تعرضت بوارج أو غواصات أجنبية تعمل بالوقود النووي لأي حادث

الحرس الثوري: دول جنوب الخليج ستموت.. عطشًا

2019/08/18   10:42 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
قوات الحرس الثوري الإيراني
  قوات الحرس الثوري الإيراني






حذر قائد عسكري في قوات الحرس الثوري الإيراني الأحد من كارثة بيئية في الخليج العربي في حال "تعرضت بوارج أو غواصات أجنبية تعمل بالوقود النووي لأي حادث".
ونقلت وسائل إعلام إيرانية عن قائد القوات البحرية في الحرس الثوري علي رضا تنكسيري قوله إن "الدول الواقعة جنوبي الخليج التي تمتلك محطات لتحلية المياه، لن يبقى لديها ماء للشرب وستموت من العطش في حال وقوع أي حادثة في مياه الخليج".
وأوضح أن "الخليج بمساحة 250 ألف كيلومتر مربع هو خليج مغلق، وفي حال تعرضت أي من البوارج أو الغواصات الأجنبية فيه التي تعمل بالوقود النووي لأي حادث فستتعرض دول المنطقة لمشكلة تمتد لسنوات".
وأشار المسؤول الإيراني إلى أن "إيران أوصلت رسالة سلام وصداقة وأمن واستقرار إلى الدول الواقعة جنوبي الخليج"، مشددا على أن "دول الـ7+1 قادرة على ضمان أمن الخليج".
وجدد تنكسيري مهاجمة وجود الولايات المتحدة وبريطانيا في منطقة الخليج، وقال إنه "يجلب زعزعة الأمن والاستقرار"، وقال إن "طرق الإمدادات في الخليج وسواحل خليج عمان والجزر الإيرانية في الخليج تتمتع اليوم بالأمن".


من ناحية أخرى، رفضت حكومة جبل طارق، مذكرة أميركية باحتجاز ناقلة النفط الإيرانية المتوقفة قبالة جبل طارق. فيما رفعت الناقلة الإيرانية علم بلادها، وأصبحت تحمل اسما جديدا على جانبها.
وقالت سلطات جبل طارق في بيان: "بموجب القانون الأوروبي، ليس بمقدور جبل طارق تقديم المساعدة التي تطلبها الولايات المتحدة"، إذ تريد واشنطن حجز الناقلة استناداً إلى العقوبات الأميركية على إيران.
وأوضح البيان أنه في غضون ذلك قدمت الولايات المتحدة عدة طلبات لتجميد الناقلة، وأصدرت وزارة العدل الأميركية طلباً لاحتجاز الناقلة بناء على العقوبات الأميركية على إيران.
وأكد البيان أن "نظام عقوبات الاتحاد الأوروبي مختلف بشكل جوهري عن نظام الولايات المتحدة"، بالإضافة إلى ذلك، تمنع النظم الأوروبية "تحديداً تطبيق بعض القوانين الأميركية"، من بينها القوانين التي تنص على العقوبات ضد إيران.


رفع تخصيب اليورانيوم إلى 50%

قال نائب في البرلمان الإيراني إن اجتماعا في البرلمان، بحضور رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية علي أكبر صالحي ونائب وزير الخارجية الإيراني عباس عراقجي، ناقش رفع نسبة تخصيب اليورانيوم إلى 50% في إطار تقليص إيران لالتزاماتها الدولية للمرحلة الثالثة.
ونقلت وکالة "إيكانا" التابعة للبرلمان الإيراني، عن النائب حميد رضا حبيبي، قوله إن صالحي أكد على أن طهران "تعمل على تشغيل أجهزة الطرد المركزي المتطورة IR-6 و IR-7 و IR-8 " التي تستخدم للتخصيب.
بينما قال النائب حسين نقوي حسيني نقلا عن صالحي قوله خلال الاجتماع إن إيران جاهزة للعودة إلى ظروف ما قبل الاتفاق النووي.






أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

93.7606
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top