مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

وســلامتكم

Live every day its like your last day

بدر عبدالله المديرس
2019/08/13   08:23 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



جلست مع صديق نتحدث عن مواضيع مختلفة وحكايات نسمع عنها في مختلف مجتمعات العالم عربية وأجنبية وكل واحد يكيف طريقة حياته اليومية حسب ما يرتاح لها .
وجرنا الحديث إلى نوعيات من البشر فمنهم من يجمع المال بقصد جمع المال الذي يستهويه وهي هوايته المفضلة في حياته لا يعرف غيرها وحارم نفسه وعائلته المكونة على سبيل المثال من الأب والأم والأولاد والبنات ويكاد أن يصرف عليهم بعد إلحاح منهم لشراء السيارات والتمتع بالسفر إلى الخارج خاصة الأولاد والبنات مثل ما يرون أصدقاءهم وصديقاتهم يتحدثون إليهم في كيفية التمتع بالسفر إلى جانب السيارات في أحدث الموديلات وهو في هذه الحالة يرضخ لهم مكرهاً ومجبراً لا مخيراً وغير راضٍ .
وهكذا تستمر الحياة في مثل بعض العائلات أو أشخاص آخرين في بعض المجتمعات نجدهم عايشين ليومهم ينتظرون إلى اليوم الذين يذهب لا يعود واليوم القادم هو مستقبلهم بالحياة يستغلونه بالتمتع بالحياة الرغيدة وهم وعائلاتهم ولا يقصرون عليهم بأي شيء يستطيعون أن يقدموه لهم .
وتوقفنا عن الحديث قليلاً ليعود صديقي يذكر حكمة يؤمن بها وهي التي تسير حياته المعيشية يونس نفسه وعائلته بما يملك من المال المتمتع به وفي نفس الوقت لا يحتاج لأحد في حياته المعيشية ذاكراً لي هذه الحكمة :
Live every day its like your last day
ومعناها وترجمتها بالعربي إذا لم تخونني الترجمة (عش كل يوم كأنه هو يومك الأخير) .
ويواصل الصديق حديثه مع إيمانه المطلق بهذه الحكمة والتي بعض الناس في بعض شعوب العالم يطبقونها بالعمل طوال اليوم ليصرفوا على أنفسهم ما جمعهوه من المال في اليوم السابق يذهبون إلى المطاعم لأكل ما يشتهونه ويشترون الملابس التي يرغبون أن يشترونها لأنهم يعتقدون أن اللباس الذي يمرون عليه بالفاترينة اليوم ويرغبون بشرائه ويؤجلون إلى اليوم التالي فربما لا يجدونه في اليوم التالي لأنه تم شراؤه ويتأسفون على ذلك .
قبل الختام :
إن هذا الذي نكتبه ونطرحه ليس كلام فلاسفة ولا حلم من أحلام اليقظة وليس كلام بدون معنى مأكول خيره مثل ما يقول المثل الدارج ولا هو دعابة إعلامية تثير مشاعر القارئ بأن يجعله يفكر في مدى صحة هذه الحكمة لو طبقها على الواقع ولا هو من بنات أفكاري أنا وصديقي الذي تحدث عن هذه الحكمة.
ولكنه واقع الحياة التي يعيشها كل البشر ولا يحسون ويشعرون بمفرداتها وما تحمله من معنى من الصعب أن يطبقها لأن الحياة عنده حسب ما يعتقد ليس بالأيام ولا يطبق هذه الحكمة بحذافيرها ولكنها في رأيه حكمة أو مثل يقال ولذلك لا يتعب نفسه بالتفكير فيه فاليوم عنده مثل يوم أمس ومثل اليوم التالي وهكذا يكيف حياته بالعيش فيها .
على كل حال فكروا في هذه الحكمة وكيفوا أنفسكم بالحياة حسب ما ترغبون وترتاحون إليها .
Live every day its like your last day
وسلامتكم

بدر عبد الله المديرس
al-modaires@hotmail.com
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

2453.1433
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top