مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

وســلامتكم

الطيبة والمجاملة

بدر عبدالله المديرس
2019/08/12   06:33 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



لم يصبح الطيبون والمجاملون أكثر من اللازم من البعض للآخرين من الناس يأخذون بعين الاعتبار بالاحترام المتبادل بين الشخص صاحب القلب الطيب والمجامل على حساب صحته وأعصابه وراحته البدنية حتى وقتهم بل أصبح البعض يستغلون هذه الطيبة وهذه المجاملة لمصالح شخصية لا يهمهم طبيعة طيبة الشخص الذي يكون طيباً معهم ومجاملاً لهم ليرضيهم على حساب نفسه .
إن تجربة البعض من الأشخاص لهذه الطيبة وهذه المجاملة يعتبرون الشخص الطيب والمجامل مغفل بالنسبة لهم يأخذون ما يريدون منه معتبرين أنه شخص ليس عنده إحساس بالطيبة والمجاملة التي يقدمها للآخرين رغم الشواهد الكثيرة التي تدل علي استغلال هذه الطيبة والمجاملة من أشخاص تعودوا علي الطيبة والمجاملة .
إنني والحمد لله لم أمر بهذه التجربة ولكنني مع ملاحظاتي لبعض الناس الذين كانوا طيبين أكثر من اللازم ومجاملين أكثر من اللازم هي التي تحز في نفسي وكنت أحياناً اتجرأ وأقول للناس الطيبين والمجاملين من الأصدقاء بأن يأخذوا حذرهم من الناس الذين لا يقدرون طيبة قلوبهم ومجاملاتهم.
والأمثلة كثيرة لا تعد ولا تحصى على المنافقين باستغلال الطيبة والمجاملة للآخرين من أجل أن يصلوا إلى مصالحهم وخاصة طلب المال الذي يكاد أن يفسد حياة البعض للحصول عليه مستغلين الناس الطيبين والمجاملين أبعدنا الله عنهم .
بالحذر من عدم مجاراتهم وصدق كلامهم المعسول المتخفي بالخبث والحركات غير الطبيعية من الذين يستغلون الطيبة والمجاملة من بعض الناس للوصول إلى ما يريدونه بالخبث والكلام المعسول والكلام المخفي بالحركات المتصنعة للآخرين .
قبل الختام :
إن الناس الطيبين والمجاملين يكونون دائماً ضحية طيبتهم ومجاملاتهم التي تربوا عليها ويمارسونها في حياتهم العملية مع الآخرين .
إننا في هذا العصر الرمادي عصر النفاق وانعدام الكرامة من البعض من الناس من أجل أن يصلوا إلى مصالحهم التي ابتلينا بهم ومن الصعب التخلص منهم إلا بمواجهتهم بالحقيقة ليس بالكلام معهم لأنهم غير مقبولين عندهم بتصرفاتهم المسيئة لهم ولكن فإن هناك طرقا كثيرة لا تشعرهم بأنهم لا بد أنهم يردوهم بالكلام الطيب بالهروب من مكالماتهم التليفونية بوضع بلوك على أرقام تليفوناتهم والاعتذار لهم بالكلام الطيب بتكرار مطالبتهم بالأموال التي عليهم والتهرب بأدب من اللقاء معهم حتى يحسوا ويشعروا إذا كان عندهم إحساس وشعور ينتبهون إليه بالتفكير به وعدم العودة إلى عاداتهم المسيئة لهم بالنفاق الذي تكشفهم .
وسلامتكم
بدر عبد الله المديرس
al-modaires@hotmail.com
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

328.1228
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top